المقالات

الساعات الاخيرة لاختيار رئيس مجلس الوزراء

1017 18:20:22 2014-08-06

الدكتور عادل عبد المهدي

سواء احتسبت ايام عطلة العيد او لم تحتسب، فاننا عند نهاية الـ 15 يوماً ليكلف الرئيس (وليس البرلمان كما يتصور البعض) مرشح الكتلة النيابية الاكثر عدداً.

فالكرة الان في ملعب “التحالف الوطني”.. وسيحسم امره، كبقية الكتل في المواقع الرئاسية الاخرى. لن يكون القرار سهلاً.. فـ”حسابات الحقل غير حسابات البيدر”، حسب المثل.. ففي الحقل يسود الامل والحلم واعلى الترقبات، اما في البيدر حيث عملية التذرية والدرس والوزن وتوزيع الغلة بين الاطراف، فحساباتها غير حسابات الحقل. والسياسة في عالم الواقع، ولمن لا يريد لنفسه ان يعيش الاحباط الدائم، هي دائماً حسابات بيدر وليس حسابات حقل.

سيجد “التحالف الوطني” نفسه في مأزق ان اصر السيد المالكي على الولاية.. بل ستجد “دولة القانون” نفسها في مأزق اعظم واشد. فكثير من قوى “دولة القانون” اعلنت انها ان كانت تعتبر قائمتها هي الاكثر عدداً في “التحالف الوطني” لكنها تعتبر الاخير هو الكتلة الاكبر، بموجب الاستحقاق الانتخابي. بكلمات اخرى سيعني ذلك تفكك “دولة القانون”، وهو ما لا نرجوه او يرجوه الاخوة لانفسهم.

حسابات “البيدر” تشير ان قرار “التحالف الوطني” سيخرج، على الاغلب، بمرشح بديل من “القانون”.. وهنا سيكون من الصعب على القوى الاخرى في “التحالف” رفضه.. فمطلبها الاساس شدد ويشدد على تقديم البديل من داخل “التحالف”، مع اعطاء اولوية لـ”دولة القانون”. والموقف هنا ليس موقفاً شخصياً موجهاً ضد شخص، بل موقفاً سبق وصوتت عليه في مجلس النواب، برفض الولاية الثالثة.

لاشك ان البديل سيواجه بالتأييد والرفض.. وهذا امر طبيعي. فالرفض سببه القناعات المسبقة الوهمية او الحقيقية حول الاشخاص، وبقاء السلطة في دائرة واحدة.. اما التاييد فلان التغيير يأخذ مجراه.. وان تداولاً للسلطة يتحقق وان لم يكن بالسلاسة والسهولة والمنهجية المطلوبة.. لكننا يجب ان نتذكر ان التجربة الديمقراطية فتية، وانها تخاض وسط ظروف امنية وسياسية معقدة.. وان مثل هذه المخاضات هي من يبني قواعدها وتقاليدها الدستورية والسياسية وليس اي امر اخر.

تغيير الاشخاص، بحد ذاته، امر مهم في السياسة، ويفتح فرصاً لتقوية المؤسسات وتصحيح السياسات وتشكيل حكومة قوية منسجمة، تلم الصف الوطني بكل اطرافه، لتتجاوز الاخطاء المتراكمة، ولمحاربة داعش والارهاب وكل اشكال العنف.. ولانجاز البرامج الخدمية والانمائية المطلوبة.

26/5/140806

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك