المقالات

بطل من اهوار العراق

1548 13:00:00 2013-04-05

• عبد الجليل الزبيدي

 احتفظُ بنسخةٍ من وصية الشهيد جاسم الفرطوسي والمكنى ( ابو نصيف الفرطوسي ) يقول فيها : اوصي الاخوة المجاهدين بمواصلة الجهاد ضد نظام الطاغية صدام .. واوصي اهلنا في قرى الاهوار باحتضان المجاهدين ورعايتهم .. واوصي ببيع حلقة من الفضة هي كل ماعندي من خطوبتي وزواجي الذي لم يتم والتبرع بثمنها لدعم المجاهدين .. استشهد ابو نصيف في تموز عام 1992 خلال معركة ضروس بين قوات المجاهدين والفرقة الرابعة عشرة ووقعت بالقرب من ناحية العدل جنوب غرب محافظة العمارة حينما انفجر مدفع الهاون الذي كان يستخدمه خلال المعركة الى جانب سلاحه الاساسي وهو مدفع رشاش من نوع BKC وارشف الشاعر المجاهد الكبير ابو زينب البطي لحظات استشهاد ابو نصيف وقال : ابو نصيف نزل للكون وزامط علشهادة زماط شرب بارود المخيفات واتكمط بسده كماط عمت عينك يهاون كون خليته يكمل الماط مامندوم أعليه المات ابطكهن في اليوم الذي استشهد فيه ابو نصيف , كانت والدته في طريقها من البصرة الى اهوار العمارة لمقابلته والتباحث معه بشان زفافه , وصلت الوالدة عند لحظات الغروب الى قرية الصحين وبعد 3 ساعات تقريبا على مصرع ولدها . في تلك اللحظات كانت قرى شمال اهوار العمارة , الصحين والصيكل والعكر والجدي , كانت تنتحب , سكان تلك القرى لطموا الخدود والصدور على رحيله , وفي المقابل كانت مقار الفرق والشُعَب التابعة لحزب البعث في مناطق العدل والمجر والسلام وفي مقر قيادة الفيلق الرابع , تشهد احتفالات وابتهاج بمقتل ابو نصيف الذي لطالما اوجعهم واسقاهم العلقم لشجاعته وجراته الاسطورية , لاسيما في معارك منطقة الجدي التي استمر فيها القتال لثلاثة اشهر وقتل فيها المئات من قوات الفيلق الرابع وجهاز الامن الخاص والجيش الشعبي .بناءا على وصيته دفن الشهيد ابو نصيف في قرية العكر , وأقمنا بجوار قبره صالة من القصب حيث كنتُ اصر على اقامة الندوات والمهرجانات والشعرية , فيها ولم يخلُ اي احتفال من قصيدة تشيد ببطولاته . ولكن من هو ابو نصيف الفرطوسي ؟ شاب جميل المظهر حسن الوجه من ابناء محافظة البصرة , اعتقل في عام 1981 وحكم عليه بالسجن المؤبد ثم افرج عنه بعفو عام صدر في سنة 1986 . حينما خرج من السجن لم يتجه الى اهله وذويه في محافظة البصرة وانما توجه الى اهوار محافظة العمارة مباشرة والتحق بصفوف المجموعات المسلحة هناك لايمانه بان مقارعة نظام البعث لم تنته بمجرد انه عُذِبَ وسُجِن وبالتالي يكون قد ادى واجبه الديني والوطني , اذ وجد في احراش الاهوار قاعدته التي سيكمل من خلالها مسيرته الجهادية والنضالية وايصال رسالته الى العالم بان العراقيين لن يرضخوا للسجون والتعذيب والاعدامات وان الظلم يقابله ثورة واحتجاج .ملاحظة : الغرض من هذا البروفايل عن الشهيد ابي نصيف هو تذكير السادة القادة والزعماء السياسيين والسادة النواب بان هناك ابطال يستحقون التكريم والرعاية

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
سليم الياسري
2021-01-04
كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي يرتديها وعلى بساطتها كان المجاهدون يتسابقون للحصول على قطعة منها تبركا واعتزاز بهذا الرجل الكبير ، كان همه العمل المتواصل لإسقاط النظام . وهذا حال الثورات غالبا يقوم بها كبار النفوس ويجلس على عروش النصر المتملقون والنفعيون .
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك