ثقافة الكراهية والدجل والقتل

عكاظ: المجتمع السعودي "توحش" و عاد 50 سنة الى الوراء

1220 21:03:43 2016-05-11

سلطت صحيفة عكاظ السعودية الضوء على ما أسمته بظاهرة «توحش» المجتمع السعودي في اشارة الى أخبار ومشاهد الشجار والضرب والطعن بالسكاكين والسواطير وحتى إطلاق النار المتكررة في المجتمع السعودي، مضيفة أن الجرأة على الشروع في القتل باتت لأسباب تافهة لا يردعها وازع ديني أو اجتماعي، أما تعليقات القراء فلم ترفض العنوان بل أضافت إليه المزيد ومنها قول أحد القراء "نحن الشعب الوحيد في العالم الذي رجعنا للوراء 50 سنه و اصبح عندنا هبوط في الوعي في كل امور حياتنا".

وتابعت عکاظ بالقول: فی المجتمعات التی یتوحش بعض أفرادها ویتحولون إلى قنابل متفجرة وأدوات مؤذیة للآخرین یکون حزم القانون الرادع الوحید الذی یکبح جماح العنف والفوضى ویحمی المجتمع من التحول إلى غابة یأکل فیها القوی الضعیف !

وأضافت عکاظ مستنکرة: فلیس من الطبیعی أن یطلق أحدهم النار على شخص أو یطعنه بسکین أو یهوی على رأسه بساطور مهما کان سبب الخلاف کبیرا فی دولة یحکمها القانون، فکیف عندما تکون الأسباب تافهة فی مجتمع تحکمه أیضا أعراف دینیة واجتماعیة حمیدة، وتؤدی النتیجة بالجانی إلى خسارة حیاته فی ساحة القصاص أو فقدان حریته خلف قضبان السجن؟!

واختتمت عکاظ بالتأکید على أن: ظاهرة «التوحش» التی یفترض أن تنحسر مع ارتفاع مستوى وعی المجتمع بفضل ازدهار التعلیم وتطور وسائل الإعلام الجدید وانفتاح التواصل الاجتماعی، نجدها للأسف على العکس تتزاید بشکل یستعصی علی فهمه أو تفسیره، فهل من إجابات عند أهل الاختصاص قبل أن یجد المرء نفسه یوما فی طریق رصاصة طائشة أو سکین عابرة أو ساطور منفلت!

واعتبر القاری المهندس محمد بن أحمد الشنقیطی ان سبب «التوحش» هو " خطابنا العنیف التعلیمی و الإعلامی و الدینی هو السبب. و تتم عملیة التذکیر بذلک العنف کل أسبوع من منبر الجمعة."

وعلق القارئ محمد صالح بالقول:  لیس التوحش فقط بل وإنعدام الأخلاق ظاهرة لا تخفى على أحد. وصدق الشاعر : - وإذا أصیب القوم فى أخلاقهم ......... فأقم علیهم مأتما وعویلا"

أما الآخر الذی فضل عدم ذکر اسمه فی الرد، فقد قال: " من قال لک انه عندنا ارتفاع فی مستوى الوعی فی مجتمعاتنا بفضل ازدهار التعلیم و تطور وسائل الاعلام وانفتاح التواصل الاجتماعی ! بل بالعکس نحن الشعب الوحید فی العالم الذی رجعنا للوراء 50 سنه و اصبح عندنا هبوط فی الوعی فی کل امور حیاتنا". 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك