ثقافة الكراهية والدجل والقتل

غزوة «المطاوعة» الوهابيين لمعرض سعودي للكتاب

897 10:41:50 2015-03-12

أثار إسلاميون متزمتون ممن يعرفون باسم «المحتسبين «او «المطاوعة «في السعودية  فوضى في قاعة الندوات الرئيسة بمعرض الرياض للكتاب، أدت إلى تدخل رجال الأمن للجمهم، وتم إنهاء ندوة كانت تعقد باسم «الشباب والفنون… دعوة للتعايش» بعد ان اعتلى هؤلاء المتزمتون المنصة بعد جدل ساخن أيدوا فيه تحطيم الآثار.

وكان الجدل قد اندلع بين بعض المتزمتين الدينيين من «المحتسبين» الذين كانوا يحضرون الندوة وبين  الدكتور معجب الزهراني أحد المشاركين في الندوة، والذي عبر في حديثه عن أسفه لتعرض الآثار في بعض الدول العربية للتدمير على يد بعض المتطرفين، وذلك في إشارة لقيام تنظيم «الدولة الإسلامية» بتدمير الآثار والمواقع الأثرية في العراق، فتدخل أحد الحضور من المتزمتين معترضا على كلام الدكتور الزهراني مستشهدا برسول الله بأنه حطم الأصنام حين دخوله مكة المكرمة، وذكر «أن تحطيم الاصنام واجب كل مسلم».

وحاول المحاضر الدكتور الزهراني ان يوضح ان هناك فرقا بين الأصنام والآثار، ولكن «المحتسب» رفض هذا التبرير ومعه آخرون من زملائه الذين تعودوا ان يحضروا الندوات الثقافية التي تقيمها إدارة المعرض الدولي للكتاب سنويا خلال أيام المعرض، فساد الهرج والمرج وأدى إلى فوضى اضطرت رئيس الجلسة إلى إنهائها ودعوة الحضور لأداء الصلاة بعد ان اعتلى المتزمتون المنصة الرئيسية. وقد تدخل أفراد من قوات الأمن بهدوء وأقنعوا الحضور من المتزمتين بإخلاء القاعة.

وقالت صحيفة "القدس العربي" أن السلطات الأمنية السعودية بدأت بالتحقيق في الحادثة ومعرفة أسباب وميول من أثاروا احتجاجاتهم من المتزمتين، خصوصا أن هذه التصرفات جاءت في الوقت الذي يقود فيه مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ حملة على «الأفكار الضالة» التي تروج بين الشباب. ودعا أول أمس إلى «تأمين الأمة من الفكر الضال وتحذير الشباب من الفكر الضال وتجفيف منابع الشر» في شبكات الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

وقد هاجمت صحيفة «الرياض» في افتتاحيتها يوم أمس قيام تنظيم «الدولة الإسلامية» بتدمير مواقع الآثار العراقية. وقالت «العراق يشهد موجة جديدة من تدمير للتراث التاريخي والإنساني تماثل ما قام به (هولاكو) حين اجتاح العراق «.

وقد أثار هذا التصرف استنكارا واسعا لدى الرأي العام السعودي الذي عبر عن ذلك بتعليقاته عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

9/5/150312

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.55
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.86
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك