دراسات

رؤية نقدية للمبتنيات الفكرية لأصحاب الفلسفة الطبيعية…


الدكتور علي زناد كلش البيضاني ||

 

تستند الفلسفات الغربية على مبتنيات فكرية متعددة ، وهذه المبتنيات نابعة من إيمان وقناعة إيديولوجية تُشكّل المسار الأساس للمنظومة المُشكّلة لتلك الفلسفات ، ويحاول كل مذهب فلسفي تسويق أفكاره بنحو يُتيح للمُتلقي الإيمان به وفق تبريرات معينة ، ولنا في أصحاب الفلسفة الطبيعية الذين يعتقدون أن الإنسان ذرة لا قيمة له وتتحكم به قوانين الطبيعة ، بمعنى آخر انعدام المبدأ والمنتهى ( المصير ) ووقعهِ تحت سلسة من المؤثرات والمتأثرات الجارية وفق قانون  ( الفعل ورد الفعل ) ومعنى ذلك أن لا إرادة ولا اختيار للإنسان في هذا الكون، لا شك إن هذه النظرة السكونية ( الاستاتيكية ) غير الخاضعة للمبتنيات الإيمانية قبل الفكرية أوقعت هذا المذهب في مطبات لا يمكن لأي لبيب أن ينهج منهجهم ويتبنى موقفهم من البُعد الوجودي للإنسان ورسالته الكونية ، فهم في منهجهم هذا يساوقون ويماثلون الإنسان والنبات والحيوان ويجعلونه في خط تماثلي واحد لا فرق ولا تميز بينهم ، ولنا أن نقول ما يأتي :

 إن الظروف التكوينية المحيطة بالنبات داخلياً وخارجياً تمثل انعكاساً لذلك المحيط وظروف الحياة المرتبطة به ، وحالة الاستسلام والانقياد لدى النبات لهذه الظروف نجدها واضحة للعيان بسبب سكونيته ، لذلك نراه أسير الطبيعة ، لكن عندما نصل إلى دائرة الحيوان نجد أن الامر يختلف في إطار أوسع عما هو موجود في النبات ، فالاستسلام والانقياد الموجود في النبات لا يكون بهذه الصورة التامة في الحيوان فكثير منا يلاحظ رفض الحيوانات أسر الطبيعة لها بل لا تتحمل ولا تطيق العيش في المحيط الذي تكون ظروفه المناخية ليس بصالحه ، لذا تهاجر إلى مناطق بعيدة ربما مئات الكيلومترات لتُغيّر محيطها ولتصل إلى مبتغاها المناخي والبيئي الأمثل وفق مشيئتها وكما تراه هي لا كما تراه الطبيعة ، ومعنى ذلك أن الحيوانات تفلت من قبضة الطبيعة وحاكميتها المطلقة في النبات ، هذا على مستوى الكائن الحركي لكنه فاقد للعقل فما بالك بمن يمتلك الأثنين ( العقل والحركة ) ، فنجد دائرته أوسع وحركته أكبر وتأثيره أبلغ ، فهو قادر على العيش كيفما شاء ، بل باستطاعته أن يُغيّر ظروف الحياة لصالحه بمعنى آخر هو يعاكس ما تذهب إليه الفلسفة الطبيعية من خلال تطويعه للطبيعة لا تطويع الطبيعة له ، فنراه اليوم يُبدّل طقس الصحراء إلى جو ربيعي معتدل ويرسل (السحاب الصناعية الممطرة)  برغم الجدب والجفاف والعكس بالعكس، وما مشروع (هارب) وظاهرة  (الاحتباس الحراري)  إلا دليل على ما ندعيه من قول .

لذا نخلص إلى قول وهن رؤية أصحاب الفلسفة الطبيعية في تماثل وتشابه النبات والحيوان والإنسان في إطار نسقي واحد ، إذ إن الأخير خلاف النبات والحيوان فإنّ باستطاعته أن يعترض ويغيّر ويصرخ ويصارع وهذه الخصائص تمنحه السمات المخصوصة بالشخصية الإنسانية ، ثم إن الافتراض الخاطئ بتحكم الطبيعة التام لا يمكن أن يصمد أمام التطور العلمي والتكنولوجي للإنسان وما يبديه اليوم من مسائل حكم الطبيعة لها وتطويعها لصالحه ، ولاحظنا التطور التصاعدي في الإفلات من قبضة الطبيعة عند الحيوان ثم الإنسان بمستويات مختلفة وهذا يشير إلى مستوى الاختلاف النوعي بين الإنسان والحيوان أولاً وعدم أسر الطبيعة لهما ثانياً ، لذا ما تتبناه الفلسفة الطبيعية يُعدّ تعسفاً فكرياً وتخطي للعقلانية الموضوعية المنظورة وجوداً وعياناً .

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.86
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك