دراسات

الصحة (٥) التأدیب...


د.مسعود ناجي إدريس ||   في كثير من الحالات ، يكون المرض والمعاناة يسبب استيقاظ الشخص من الغفلة. أحيانًا ينشغل الشخص بالدنيا لدرجة أنه ينسى الله والموت ، ولا يرى سوى الأشياء المادية والملذات الدنيوية. ومن هنا يؤدب الله تعالى المؤمنين بالمرض ويوقظهم من نوم الغفلة. كم من الناس لا يستيقظون من هذا التنبيه ، وهم في الحقيقة صم وبكم وعمي بحسب القرآن ومن ثم فهم لا يفهمون شيئًا: < صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَعْقِلُونَ  > . ( البقرة / ۱۷۱ . ) قال رسول الله (ص): 《المرض سوط الله في الأرض يؤدب به عباده » ( کنز العمال حسام الدين الهندي ، صفوة السقا . الرسالة ، بیروت ، ١٤٠٥ ق ، ج ۲ ، ص ٤٠٤ )  وقد جاء في سيرة الأئمة أنهم كلما مرضوا يقولون: 《أللهم اجعله أدبا لا غضبا 》  ، ( بحار الانوار ، ج ٧٥ ، ص ۲۰ )  • أجر ومكافأة من أهم أسباب المرض ثواب الله تعالى على بعض البشر. إن الله -سبحانه وتعالى- يبتلي المؤمنين بأمراض خطيرة ليبرأ المؤمنين من المعصية، ويثبتها في المقابل بثمار ومكافآت عظيمة. قال رسول الله (ص) : 《عجبت للمؤمن وجزعه من السقم ولو علم ما له في السقم لأحب ألا يزال سقيما حتى يلقي ربه عز وجل» (الأمالی ، شیخ صدوق ، انتشارات مكتبة إسلامية ، ١٣٦٦ ر ، ج٢ ، ص ٣٠٦.) وقال أبو محمد رقي : «ذهبت إلى الأمام الرضا وسلمت عليه.». أجاب سلامي وقال لي: «يا أبا محمد! يصيب الله كل عبد مؤمن ببلاء. ومن يصيبه له أجر شهيد في حضرة الله.» قلت في نفسي: «لماذا قال الإمام ذلك مع إنه لم نتحدث عن البلاء؟ أي في أي مناسبة قال الإمام هذه الجملة؟!» ودعت الإمام وخرجت من عند حضرته وعرفت نفسي على زملائي المسافرين وأصدقائي. فجأة شعرت بألم في ساقي. قضيت ليلة صعبة. في الصباح رأيت ساقاي متورمتين، وبعد فترة اشتد التورم، تذكرت كلام الإمام الذي أمرني بالصبر على البلاء. بهذا الوضع وصلت إلى المدينة. أصبح الجرح كبير في ساقي وخرج الكثير من القيح منه. كان الأمر صعبًا لدرجة أنه سلبني صحتي. أدركت أن الإمام قال لي إن مثل هذا الحدث سيحدث ، حتى أظل هادئًا وصابرا على البلاء. مكثت أعاني من هذا المرض لمدة عشرة أشهر. يقول الراوي:   «بعد فترة استعاد صحته ثم مرض مرة أخرى ومات بسبب ذلك المرض». (بحار الانوار ، ج ٤٩ ، ص ١٠٥ ) يقول الإمام الصادق -(عليه السلام)- في تعبيره عن أجر بعض الأمراض : 《إنّ المؤمن إذا حُمَّ حماةً واحدةً تناثرت الذنوب منه كورق الشجر فإن صار على فراشه فأنينه تسبيح، وصياحه تهليل، وتقلّبه على فراشه كمن يضرب بسيفه في سبيل اللَّه، فإن أقبل يعبد اللَّه بين إخوانه وأصحابه كان مغفوراً له فطوبى له إن تاب ،وويل له إن عاد، والعافية أحبّ إلين» ( عدة الداعی ، ابن فهد حلي ، دار الكتاب الإسلامي ، الطبعة الأولى، ١٤٠٧ ق ص١٢٧). وتبقى آثاره في الجسم لمدة تصل إلى عام. لذلك يكون المرض كفارة الذنوب قبل تلك السنة وبعدها. لهذا السبب عندما اشتكى عبد الله بن أبي يعفور للإمام الصادق (عليه السلام) من مرضه وألمه الشديد ، قال الإمام:« يا عبد الله لو يعلم المؤمن ما له من الجزاء في المصائب لتمنى أنه قرض بالمقاريض » ( الكافي ، ج ۳ ، ٢٥٥ ) ...

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 79.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك