دراسات

المواطنة قديما وحديثا (١)


  محمد عبد الجبار الشبوط ||   المواطنة في مفهومها الحديث علاقة من طرفين. الطرف الاول هو الدولة، والطرف الاول مكرر هم الافراد الاحرار المتساوون. ويترتب على هذه العلاقة منظومة حقوق وواجبات على الطرفين.  بدون دولة حديثة لا نتصور وجود مواطنة بمعناها الحديث، وبدون وجود افراد احرار متساوين لا نتصور وجود مواطنة بمعناها الحديث.  وهذا يقتضي ان لا تميز الدولة بين افرادها على اساس اللون او الدين او المذهب او اللغة او القومية الخ.  ربما اقتربت الدولة الاشورية في العراق القديم بنسبة ما من هذا المفهوم. فقد اتبعت هذه الدولة سياسة الاندماج المجتمعي مع الغرباء. لم يكن الاشوريون يرون اية عواقب وخيمة قد تنجم عن الاختلاط بالشعوب الاخرى، وغالبا ماكانوا يؤكدون على اسكان الاسرى ومعاملتهم كما لو كانوا اشوريين. ولهذا كان الشعب الاشوري هجينا وكان النقاء العرقي غير ذي اهمية بالنسبة لهم. بل ان الكثير من "الدخلاء" من اصول ارامية وفينيقية واسرائيلية تولوا مناصب عليا في الدولة الاشورية. ومن المحتمل ان ملكا بابليا تم سبيه وهزمه من قبل الاشوريين اصبح ملكا عليهم فيما بعد. لكن في نهاية المطاف كان يقف عند احد طرفي السلم الاجتماعي مواطنون ذوو حقوق كاملة، فيما يقف عند الطرف الاخر طبقة الناس العبيد الذين كانوا يباعون كما تباع السلع. (هنري ساغس، جبروت اشور، ص ١٨١-١٩٦). وحين تساءل ارسطو (٣٨٤-٣٢٢ ق م): من هو المواطن؟ . اجاب بقسوة بالغة:"مجرد السكن في البلاد لا يمنح المواطنة، لان السكان الاجانب والعبيد ليسوا مواطنين". (Politics, p 169). تباهى بيركليس (٤٩٠-٤٢٩ ق م) بديمقراطية اثينا التي تضع السلطة بيد الشعب. لكن مفهوم الشعب demos في الديمقراطية الاثينية كان "اقصائيا" لا يشمل الافراد دون العشرين سنة من العمر، ولا النساء، ولا المهاجرين، ولا  العبيد. والنتيجة كانت الديمقراطية الاثينية عبارة عن حكم الاقلية رغم ان الكتب الاكاديمية تسميها الديمقراطية المباشرة! (David Held, Models of Democracy, p 23) والامر مشابه لما كانت عليه المواطنة في الامبراطورية الرومانية. قال لي احد الفضلاء ان "المواطنة" من الامور العقلائية، بمعنى انها ليست امرا حديثا.  لكني اقول  يبدو ان العقل البشري في طفولته، منذ قيام دول المدن في وادي الرافدين الى انعقاد مؤتمر وستفاليا في عام ١٦٤٨ لم يكن قد وصل الى ادراك هذا الامر العقلائي. صحيح ان هناك بعض المؤشرات الاولية لهذا الوعي في اسبانيا اثناء حروب الاسترداد في عهد الملك الفونس التاسع، حين عقد اجتماع ليون في عام ١١٨٨، وفي حرب الماجناكارتا في بريطانيا في عهد الملك جون عام ١٢١٥، لكن الامر تتطلب ان ننتظر فترة اخرى قبل ان ينبلج فجر هذا الامر العقلائي.  المواطنة بالمعنى الذي ذكرته قبل قليل من المعاني  الجديدة المرتبطة بالدولة الحضارية الحديثة. وخلاصتها ارتباط الافراد بالدولة، بصيغتها الحديثة، ذات السيادة على اقليم محدد هو الوطن، على قدم المساواة بالحقوق والواجبات والمركز القانوني وفرص العمل الخ، بغض النظر عن الدين والمذهب والقومية واللغة والانتماء السياسي او الحزبي. ولم يكن معمولا بهذا المبدأ في الدول التي سبقت ظهور الدولة الحديثة، مثل الدولة الاسلامية منذ دولة المدينة التي اقامها الرسول محمد حتى الغاء الخلافة العثمانية في عام ١٩٢٤. وحين انقسم العالم الاسلامي الى دويلات في خوارزم وبغداد والشام ومصر وشمال افريقية والاندلس لم تنشأ مواطنات محلية خاصة بكل دولة، ولم تصدر هذه الدويلات جنسيات خاصة بمواطنيها ولا جوازات سفر تسمح لهم بدخول الدويلات "الاسلامية" الاخرى (يقال ان الدولة الفاطمية فعلت ذلك). فقد كان الانتساب للاسلام يكفي، ولم يكن المسلم بحاجة الى "مواطنة" اخرى. ولكن اذا اقيمت دولة "اسلامية" في العصر الحديث  على اساس المواطنة، فعنذاك ينتفي موضوع اهل الذمة والجزية، لان جميع "الرعايا" سيكونون مواطنين متساوين في الحقوق والواجبات 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 80
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك