دراسات

البيت والاسرة (الجزء الأول)العلاقات الزوجية▪︎مكانة الأسرة 


  د.مسعود ناجي إدريس ||   الهدف الرئيسي للإسلام ، هي تربية الإنسان ، وضمان رفاه الإنسان في جميع جوانب الوجود وفي جميع مراحل الحياة. لقد أرسل الأنبياء السماويون ، وخاصة نبي الإسلام (ص)، لهذا الهدف المقدس وبهذه الطريقة بذلوا قصارى جهدهم في تنفيذ هذه المهمة ، أولوا اهتمامًا كبيرًا بالاحتياجات والخصائص والمصالح الطبيعية للإنسان كمبدأ لا جدال فيه.  لهذا السبب ، تم تجميع التعليمات التربوية للإسلام وثقافة أهل البيت (ع)  بما يتماشى مع التربية الطبيعية للبشر.  لقد جعل الله تعالى محبة الأسرة أفضل بيئة تربوية للإنسان واعتبر الأسرة من آياته للبشر فيقول: <وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ>( الروم ، ٢١ )  إن اتباع ثقافة الإسلام الغنية وتعاليم أهل البيت الواهبة للحياة هو أفضل طريقة لتقوية الأسرة. العلاقة الحميمة بين الزوج والزوجة ، والتي هي أهم عناصر الأسرة ، تقوم على مبادئ توجيهية للمعصومين (ع). وبهذه المناسبة ، دعونا نتفحص سبل تقوية انفعالات أفراد الأسرة في ضوء آداب وكلمات أهل البيت (ع).  ☆ طرق تقوية العواطف داخل الأسرة    • احاديث المودة والمحبة  تتمثل إحدى طرق تقوية أسس الأسرة في الانتباه إلى التواصل اللفظي. الكلمات العاطفية واستخدام الكلمات اللطيفة والأحاديث المناسبة والمحبة تجذب الناس. يجعل المتحدث بالكلام الطيب ان يشعر المستمع بالرضا ويخلق نوع من الحب له في قلبه. إذا تحدث رجل او تحدثت امرأة في الأسرة مع بعضهما بتعابير جميلة ، بالإضافة إلى تعليم أطفالهما كيفية الكلام ، سيقويان العلاقة فيما بينهما. أمير المؤمنين (ع) يقول:《 اجملوا في الخطاب تسمعوا جميل الجواب》 ( غررالحکم ، ص ٤٣٦ ) الخطب اللطيفة والساحرة تدخل إلى الروح والجسد وتؤثر على الازواج. بعض العبارات جميلة جدًا ومحبوبة بحيث لن تُنسى أبدًا لبقية حياتهم. وفي هذا الصدد قال نبي الإسلام الكريم (ص):《 قول الرجل للمراة : « إني أحبك ، لا يذهب من قلبها أبدا 》(وسائل الشیعه ، ج ۲۰ ، ص ۲۳ ، الکافي ، ج ٥ ، ص ٥٦٩ .) في الأساس ، يجب أن يعتاد الرجال والنساء المسلمون على التحدث بالكلمات الطيبة ، لأن البشر يرحبون بشكل غريزي بالتعبيرات الجذابة والمحبة ويشعرون بالحب للناس الطيبين في قلوبهم. قال الإمام علي (ع) في حديثه الفصيح والحكيم:《عود لسانك لين الكلام و بذل السلام ، يكثر محبوك و يقل مبغضوك》 ( غررالحکم ، ص ٤٣٥ ؛ عيون الحكم و المواعظ ، ص ٣٤٠ )  بالطبع ، الكلام المحب ، خاصة بين الزوج والزوجة ، يجب أن يكون مصحوبًا بأدب. لأن نطق الكلمات المحبة والاحترام التي يتم التحدث بها بأدب في البيئة الأسرية يختلف تمامًا عن التعبيرات الخفيفة والمهينة للشخصية ، خاصة بين الأطفال والغرباء ، وهو أمر مذموم بشدة وسيكون له تأثير سلبي على الآخرين. من ناحية أخرى ، تم النهي عن الكلام القبيح في الروايات. بعض الكلمات الفاحشة وغير اللائقة ، خاصة عند عدم مراعاة الزمان والمكان ، تسبب الغضب والبغضاء لدى الآخرين. وفي كلمة أخرى ، يشير مولانا امام المتقين(ع) إلى هذه الكلمات القبيحة والفاحشة فيقول:《ایاك و مستهجن الكلام فانه يوغر القلب》 ( همان ، ص ٢١٤ . )  • النداء بأفضل الأسامي  إن نداء الزوجة بالاسم الذي تفضله سيكون له تأثير كبير على خلق الحب والعاطفة بين الأزواج. نصح نبي الإسلام الكريم (ص) أنه من أجل زيادة المحبة بين المسلمين ، يجب أن ينادي كل منهم الآخر باسم جميل ومحترم: 《 ثلاث يصفين ود المرء لأخيه المسلم يلقاه بالبشر إذا لقيه و يوسع له في المجلس اذا جلس إليه و يدعوه بأحب الأسماء إليه》( اصول الکافي ، ج ۲ ، ص ٦٤٣ .)  • القاء التحية على الآخرين  وفقًا لتعاليم الإسلام ، فإن التحية بصوت عالٍ وواضح ولحن عاطفي وجذاب ستقوي العلاقة بين الزوج والزوجة. سلام بنبرة عاطفية يزيل الأحقاد ويقوي الروح ويقرب القلوب من بعضها البعض. القاء التحية بين الأسرة  ، وخاصة الزوجين ، أمر يبعث على السلام والارتياح. قال نبي الإسلام الكريم (ص): 《اذا دخل احدكم بيته فليستم ، فانه ينزله البركة و تؤنسه الملائكة》 ( علل الشرائع ، ج ۲ ، ص ٥٨٣ ، ح ۲۳ )  إبداء الاهتمام والتعبير عن الحب عادة ما يقوم الأزواج الشباب الذين يدخلون في اتحاد زوجي على حبهم الداخلي وحبهم النقي لبعضهم البعض. لكن ما يؤكده الإسلام ويقوي أساس الأسرة ويزيد من المحبة والعاطفة بين الزوجين هو تعبيرهم عنها. قال الإمام الصادق (ع):《 إذا أحببت رجلا فأخبره بذلك فإنه اثبت للمودة بينكما 》، ( اصول الکافي ، ج ۲ ، ص ٦٤٤ .  )  الالفة يجعل الاستقرار يزداد بين الزوجين. بطبيعة الحال ، فإن تعبير المرأة عن الحب تجاه زوجها له سمة خاصة. في رواية ، نصح الإمام الصادق النساء المسلمات ليس فقط بإبداء الحب لأزواجهن ، ولكن أيضًا للتعبير عن حبهن بعاطفة: 《ولا غنى بالزوجة فيما بينها وبين زوجها المرافق لها عن ثلاث خصال ... و اظهار العشق له بالخلابة والهيئة الحسنة لها في عينه 》( بحارالانوار ، ج ٧٥ ، ص ۲۳۷ و تحف العقول ، ص ۳۲۳ . )...

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (دراسات)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك