دراسات

العلم وبناء المجتمع الحضاري  


 

محمد الكعبي  ||

 

 العلم منبع الحياة ويمنح الكرامة ويسمو بالإنسان إلى مراتب الكمال، لأنه الفيصل بين الموت والحياة، وبه يتحقق مراد الله تعالى في خلافة الانسان الصالح للأرض، يقول المصطفى ’: من أراد الدنيا فعليه بالعلم ومن اراد الآخرة فعليه بالعلم ومن أرادهما فعليه بالعلم) لابد من تغيير الافكار السلبية لتتغير حياتنا، فأفكارنا هي قناعاتنا وقناعاتنا هي سلوكنا الخارجي وهذا لا يتحقق الا بالعلم، وقد تكون هناك صخور كثيرة وكبيرة في طريق العلم فعلينا أن نتحمل الصعاب والمشاق لنتجاوزها ونزيحها من أمامنا ولا نجعلها حاجزا يعيقنا عن المسير، ولا يتحقق البناء الحضاري الا بوجود الانسان العالم الذي يستعمر الارض وينشأ الدولة العادلة ويمارس القيم الصالحة بين ابناء جنسه ويحقق القانون الذي يجمع كل أبناء البلد بمختلف جنسياتهم ومشاربهم.

العلم يحتاج إلى الرغبة والشوق والحب والارادة والاصرار والمثابرة مع تحديد الهدف من خلال وضع منهج صحيح وواقعي، اذا اردنا أن  نتقدم علينا اولا أن نقوي علاقتنا بالله سبحانه من خلال تعزيز الثقة به والتوكل عليه،  والثقة بأنفسنا ونسعى لطلب العلم والاستقلال بالرأي والطموح المشروع والقدرة وحسن الادارة والتنافس العلمي الايجابي والحرية الفكرية والعلمية وتنمية الطاقات وتطوير المناهج وتحفيز روح التنافس العلمي وتشجيع الكفاءات وتطويرها ودعمها ورفدها بالخبرات والتجارب العالمية من خلال مؤسسات بحثية وصروح علمية رصينة تكون مشجعة وغير منفرة.

 ينبغي أعادة النظر في  الخارطة المفاهيمية المجتمعية من حيث المناهج التعليمية والتربوية ودقتها لتواكب التطور المتسارع على جميع المستويات، ولابد من الأخذ بنظر الاعتبار طريقة التعاطي مع الطالب من المراحل الاولى لنشأته  حتى المراحل العليا للدراسة ومتابعته  في عمله وممارساته الحياتية، وهذه مهمة تضامنية بين  البيت والمدرسة والمجتمع والمؤسسات التعليمية والحكومية والمجتمعية، لتنسجم مع المتغيرات والتقدم العلمي في العالم والا اذا بقيت مناهجنا على ما هي  عليه  من تخلف وتراجع فسنبقى نستجدي الرغيف من الخارج. 

المجتمعات المتعلمة هي من تحكم العالم، واما الجاهلة فتعيش على فضلات الاخرين وتتحمل الضربات والاهانات كل صباح ومساء,  ويحاول الاعداء اضعاف الجانب العلمي من خلال وضع مناهج بسيطة وغير رصينة وحذف الكثير من  المواضيع المدرسية، ومنح الدرجات  للطلبة  بعناوين شتى كل هذا لأسباب سياسية غايتها تجهيل المجتمع ، أصبح الطالب ليس له هم سوى  الحصول على  الشهادة كيف ما كانت لغرض ان يتوظف في الدوائر الحكومية ليتقاضى مرتب شهري ليأكل ويشرب أما الإبداع والتطور وبناء البلد ليس لها وجود في ذهنه، يجب سن القوانين التي تحمي العلم والمتعلم، ولابد من زيادة أيام التحصيل العلمي من  خلال الاستمرار في الدوام بعيداً عن أيام العطل المتكررة، ويجب التنوع والتطور في المناهج العلمية، إن الدول المتقدمة تحرص على رصانة العلم وتعميق المفاهيم من خلال جعل الطالب يسعى لطلب العلم والتفوق من اجل خدمة بلده، وقد قيل في العلم واهله.

ما الفضل إلَا لأهلِ العلم إنهـم ....... على الهدى لمن استهدى أدلاّء

وقيمة المرء ما قد  كان يحسنه ....... والجــاهــلون لأهل العلم أعداء

فقم بعلــم تعــش حياً به أبداً ....... الناس موتى وأهل العلم أحيـاء

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك