دراسات

كيف يمكننا أن نطرح موضوع المهدوية للإنسان في الوقت الحاضر؟ 


 

د.مسعود ناجي إدريس||

 

إذا أردنا أن نطرح للإنسان اليوم،  موضوع المهدوية يجب علينا أولا أن نعرف احتياجات بني البشر.  لمعرفة الاحتياجات الحقيقية للإنسان،  يجب علينا أولا أن نعرف الإنسان وإذا لم تكن هناك معرفة دقيقة بالإنسان،  فمن المؤكد أنه سيكون من المستحيل معرفة احتياجاته.

اليوم،  تبدأ المشاكل الإنسانية من هذه النقطة حيث لا يريد الناس أن يعرفوا أنفسهم.  وذا لم يعرفوا أنفسهم،  لن يعرفوا الله،  وقد دفعهم هذا النقص في المعرفة إلى الابتعاد عن الله وهذا الامر خلق لهم معيشةً ضنكا.

لذا يجب أولاً أن تعرف الإنسان على نفسه.  باختصار،  يجب الإجابة على ثلاثة أسئلة أساسية لمعرفة الذات البشرية.

أولا من أين أتيت؟

ثانيًا،  إلى أين أنت ذاهب؟

وثالثاً ما هو واجبك ووظيفتك في الدنيا؟

إذا تمت الإجابة على هذه الأسئلة الثلاثة بدقة،  يمكن للإنسان أن يسير على طريق النمو والنجاح.

عندما يعرف الإنسان نفسه جيدًا ويعرف ربه سوف يتعرف على احتياجاته الطبيعية والحقيقية.

من احتياجات الإنسان وجود المرشد.  هذه حاجة طبيعية وفكرية تمامًا.  يحتاج الإنسان إلى الإرشاد والعقل في جميع جوانب حياته.  بالنظر إلى أن هدف الخلق هو الوصول إلى الكمال وأن البشر في الأساس هم من أهل الكمال بالفطرة يجب أن يقال إن بلوغ الكمال لا يكون ممكناً دون أخذ بيد الإنسان الكامل وتوجيهه عن طريق (حجة الله).  لذلك،  وفقًا لهذه الحاجة،  صمم الله بناء الخلق بطريقة لا يمكن للأرض أن تعيش فيها أبدًا بدون حجة الله،  وإذا لم يكن حجة الله على الأرض،  فإن الأرض وما عليها وداخلها ستدمر.

بعد كل شيء يحتاج الإنسان إلى نور المعرفة ليخرج من ظلمة الجهل،  وهذا النور هو نور حجة الله الذي من خلاله يرشد الإنسان ليسير على طريق الكمال. 

إلى الحد الذي يؤسس فيه البشر مزرعتهم الوجودية بإشعاع نور حجة الله،  أن بذور كمال مزرعتهم،  التي وضعها الله موجودة في طبيعتهم،  ويجب تطويرها عن طريق نور الإمام،  وبالتالي ستصل البشرية إلى الكمال. 

هناك حاجة بشرية أخرى هي الحاجة إلى العدل والخلاص من الظلم.

بحسب وعد الله،  إذا بقي يوم واحد في حياة هذا العالم يطيل الله هذا اليوم حتى يظهر المنجي وتذوق الإنسانية طعم العدالة الجميلة. 

هناك طرق عديدة لمناقشة المباحث المهدوية،  ولكن في هذه المقالة تمت مناقشة أحد أهم جوانبها باختصار...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك