دراسات

العلمانية والمدنية وتوجهات الأغلبية.

370 2020-11-15

  محمد البدر ||

العلمانية بحد ذاتها ليست شرط رفاهية وتطور وحداثة، ولاتقاس من إباحة الممنوعات والمرفوضات المجتمعية. مثلاً الفيلبين دولة علمانية تبيح الجنس وأكل الكلاب ومعاقرة الخمور وتفصل الدين عن الدولة لكن مئات الآلاف من نساءها ورجالها يعملون موظفي خدمة في بلدان انظمتها لا تفصل الدين عن الدولة. ويوم حكمها الديكتاتور الوحشي العلماني فرديناند ماركوس لم يجد الفيلبينيين من يخلصهم منه سوى دعوة اطلقها رجل دين وهو رئيس أساقفة مانيلا فتجمع بذلك سبعة ملايين شخص اطاحوا بالديكتاتور العلماني بما يعرف بالثورة الفيلبينية 1986. فتأمل.   المدنية أي دولة لا تميز (قوانينها) بين مواطنيها على أساس الدين أو القومية أو المذهب ولا تفرق بين مواطنيها ولا تمنع فئة من شعبها من ممارسة طقوسهم الدينية أو عاداتهم الإجتماعية وتنتقل فيها السلطة سلمياً ولا إقصاء فيها للآخر ولا يتحكم بها فئة أو أقلية وتحتكم مؤسساتها للقوانين الوضعية فهي دولة مدنية. نحن في العراق لسنا تحت حكم أقلية قومية أو دينية ولا تحت سلطة حكومة عسكرية وليس لدينا قانون يستمد شرعيته من الدين. نظام الحكم برلماني جمهوري والدستور اكتسب شرعيته من تصويت الشعب. لست هنا بصدد الكلام عن أخطاء ممارسة الحكم والثغرات في الدستور فهذه بحث آخر. أهم قانون في كل دولة هو قانون العقوبات. وقانون العقوبات العراقي قانون وضعي فلا جلد ولا رجم ولا تعزير. نعم قانون الأحوال الشخصية العراقي (مشتق) من الفقه الإسلامي لكنه يحفظ حقوق الأسرة وهو خاص بالمسلمين ولبقية الديانات قوانينها الخاصة بالأحوال الشخصية. نعم دين الدولة الرسمي هو الإسلام لانه دين أغلبية الشعب العراقي لكن ذلك لا يمنع ولا يضيق على أتباع باقي الديانات من ممارسة طقوسهم. ليس لدينا قانون يستمد شرعيته من الدين. نعم ليس هناك فصل للدين عن الدولة لكن بنفس الوقت ليس هناك تحكم للدين بالدولة. نعم هناك أحزاب سياسية تستقطب المناصرين بأدبيات دينية مثل ما هناك أحزاب علمانية تستقطب المناصرين بأدبيات علمانية وهذا موجود حتى في دول الإتحاد أوروبي فألمانيا حالياً يحكمها حزب (الاتحاد الديمقراطي المسيحي). وفي فرنسا حزب (الحركة الجمهورية الشعبية المسيحي) واحد من أكبر الأحزاب السياسية في البلد. بل إن حزب الشعب الأوروبي المسيحي هو أكبر تكتل سياسي في البرلمان الأوروبي ويضم أكثر من 40 حزب يتوزعون في كل دول الإتحاد الاوروبي. توجهات أغلبية الشعب وخياراته هي من لها الكلمة والفصل لا تنظيرات المنفصلين عن الواقع. فالقضية ليس فصل الدين عن الدولة بل المهم أن لا تكون هذه الدولة منحازة لطرف ضد آخر أو تتعامل مع مواطنيها حسب القومية والدين والمذهب.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (دراسات)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك