دراسات

مآلات تحريض الحيدري على علماء الشيعة


 

د, علي المؤمن||

 

    رغم كثرة الملاحظات المتراكمة على مقولات السيد كمال الحيدري؛ لكننا كنا نطالب المعترضين عدم شخصنة الإعتراض، وعدم تحويله الى مناسبة للهجوم والتجني، والاكتفاء بالردود والتصحيحات العلمية والمنهجية والفنية، وأن لايسلبوا الرجل حريته في التعبير عن آرائه واجتهاداته العقدية والفقهية، ولطالما دافعنا عن حقه في ذلك أمام الآخرين. ولانزال نؤكد على ضرورة أن تكون الردود والتصحيحات موضوعية، وتكون أساليبها شريفة ونبيلة؛ لأن التجني والافتراء، وتقويل الرجل مالم يقل، ليس من خصال العالم والباحث والمؤمن.   

    إن من المؤسف أن ينتقل السيد الحيدري من مرحلة مايعتقده مقاربات علمية دينية إصلاحية، الى مرحلة ضرب دعائم النظام الاجتماعي الديني الشيعي وتفكيك قواعد أمنه، وخاصة حين ادّعى بأن علماء الشيعة قاطبة يكفِّرون غيرهم من المسلمين، وهو ادعاء باطل، ويتنافى مع نصوص أئمة آل البيت والقواعد الشرعية للتشيع، كما يصطدم بنهج علماء الشيعة وسيرتهم، منذ الصدوق والمفيد والمرتضى والطوسي وحتى الخوئي والخميني والخامنئي والسيستاني.

    وقد صدرت بيانات ومقالات تفند اتهامات السيد الحيدري التحريضية ضد علماء الشيعة؛ الأمر الذي استفز بعض أنصار السيد الحيدري، وانبرى للدفاع عنه، وله الحق في ذلك، رغم شعور غالبية أنصاره بالحرج ــ كما حدثني بعضهم ــ من مقولات السيد الحيدري الأخيرة، لأن هؤلاء الأحبة مؤمنون ملتزمون غالباً، ولايجدون مسوغاً في زعزعة الواقع الشيعي، حتى وإن كان وراء ذلك رمزهم الفكري ومرجعهم الديني؛ لأن مصلحة مدرسة آل البيت وأتباعها، أهم من أي شخص، مهما بلغ شأنه. ولكن في الوقت نفسه استغرب من الذين استفزتهم الردود التلقائية الطبيعية على السيد الحيدري، وهو فرد، ولكن لم تستفزهم القنابل النووية التي يلقيها الحيدري على الشيعة وتيارهم الإسلامي وكيانهم وأمنهم، لمصلحة اللادينيين وحركات التكفير الوهابية!!

    وبصرف النظر عن النقض العلمي والمنهجي (الذي سنورده في مقال قادم)؛ أسأل هؤلاء الأحبة: هل المصلحة الإسلامية ومصلحة المذهب تسمح بأن ننبش في تراثنا وتاريخنا، وننتقي بعض الأحجار الشاذة المهملة، لنستغلها في التشهير بالمذهب، والإجهاز على أمن المسلمين، ونحرِّض السنة ضد الشيعة والشيعة ضد السنة، وندعم مقولات خصوم التيار الديني؛ بذريعة وجود فتاوى تكفيرية سابقة صدرت من علماء الفريقين؟! وهل من الصحيح، ونحن نعيش أحرج مراحل مساراتنا الاجتماعية والسياسية، تقديم أدلة جاهزة تساعد المتطرف والجاهل، سنياً كان أو شيعياً، لضرب السلم الأهلي والأمن المجتمعي، وتهديد  الكيان الاجتماعي الشيعي، وخاصة في قضية كارثية كالتكفير؟!

    ربما يعتقد بعض المطلعين أن السيد كمال الحيدري في مقولاته التحريضية الأخيرة، لايمارس عملاً علمياً وفكرياً وبحثياً؛ بل يطلق تصريحات ذات خلفية شخصانية انتقامية تستهدف النجف بالدرجة الأساس، أو مايسميه هو  بالرجعية والصنمية والتخلف في النجف، بعد أن رفضت النجف كثيراً من دعاواه ومقولاته. وإذا كان الفقيه يفكر بهذه الطريقة، ويعنيه أن يجد لنفسه موطئ قدم في معادلات المرجعية الشيعية، وينمي حاضنته الاجتماعية والسياسية في العراق عموماً والنجف خصوصاً، تمهيداً لإقامته فيه، ولايعد كيان المذهب وأمنه الاجتماعي أولويته الأولى، فإن هذه الشخصانية تُفقد الفقيه أحد أهم شروط المرجعية، وإن كان أعلم فقهاء زمانه.

   وإذا استبعدنا الاعتقاد المذكور، وافترضنا أن السيد الحيدري لاينطلق من خلفية شخصانية، وأنه بالفعل معني بالإصلاح الديني فقط؛ إلّا أن مآلات تصريحاته تؤكد افتقاده للحكمة والوعي بمتطلبات الواقع، وعدم قدرته على تشخيص المفاسد والمصالح، بصرف النظر عن الأخطاء في الجانب العلمي والمنهجي؛ لأن الحكمة والوعي والقدرة القيادية هي ملَكات لاعلاقة لها بالعلم والفقاهة.

  وخطورة كلام السيد الحيدري في موضوع التكفير، تزداد شدته على العراق وشيعته، أكثر من غيره من بلدان الحضور الشيعي الأخرى، لأن العراق في ظل ظروفه السياسية والأمنية الرخوة، يعد مرتعاً لحركات التكفير والتيارات الطائفية والجماعات اللادينية أو المنحرفة عقدياً سلوكياً والخارجة عن سيطرة الدولة. وهذا لايعني أن خطورة هذه المقولات تتوقف على العراق فقط؛ بل تمتد الخطورة الى المجتمعات الشيعية الاخرى أيضاً، ولا سيما في لبنان وباكستان، وهما مجتمعان تتشابه ظروفهما مع ظروف شيعة العراق.  

   وإذا كان بعض التكفيريين الشيعة (وهم أقلية ذات صوت عال)، قد ساهموا في استعداء السنة ضد الشيعة، وكلّفوا الشيعة الكثير من التضحيات والخسائر المعنوية والمادية؛ فإن الحيدري سيكلف الشيعة أضعافاً مضاعفة من الخسائر والتضحيات؛ لأنه ليس معمماً عادياً أو مجرد خطيب أو باحث؛ بل لأنه يطرح نفسه مرجعاً ومفكراً اصلاحياً شيعياً، وهو مادفع أحد شيوخ الوهابية الى القول: (( لم يترك لي الحيدري صاروخاً أضرب به الشيعة)).

ـــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
الموسوي : احسنت النشر ...
الموضوع :
لطم شمهودة ..!
ضياء عبد الرضا طاهر : عزيزي كاتب المقال هذا هو رأيك وان حزب الله ليس له اي علاقه بما يحصل في لبنان ...
الموضوع :
واشنطن تُمهِد الأرض لإسرائيل لضرب لبنان وحزبُ أللَّه متأَهِب
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
فيسبوك