دراسات

تاريخ الفكر السياسي/الفكر السياسي الغربي45 / يورغن هابرماس

587 2020-08-29

محمد البدر ||

 

العلمانية والدين

 

ولد الفيلسوف السياسي والإجتماعي الألماني يورغن هابرماس في ألمانيا عام (1929) ولازال حياً.

يعتبر هابرماس من مفكري الجيل الثاني في مدرسة فرانكفورت الفلسفية والإجتماعية ومن أبرز فلاسفة ومفكري الحاضر.

هابرماس أنتقد الاستغلال الأمريكي لمفهوم الإرهاب وأوضح إن هذا المفهوم فضفاض وتستغله أمريكا حسب رؤيتها ومزاجها وتصنف الإرهاب كما تتطلب مصالحها.

اهتم هابرماس بالتنظير للحداثة والعقلانية والديمقراطية والحريات وهو يرى إن الحداثة لم تفشل بل هي لم تبدأ ولم تتمكن من بداية حقيقية.

ويرى إن الدول العربية تمتلك تحديث لا حداثة.

كذلك يرى إن الديمقراطية يجب أن تكون ممارسة تشاورية تحاورية تتكامل فيها وجهات النظر وتتشذب الاطروجات بعد التحاور والتشاور.

أهتم بالليبرالية وأكد إن السيادة المطلقة للقانون والشعب مصدر السلطات يمنح هذه السلطة عبر الآليات القانونية مثل الإنتخابات.

هابرماس يرى إن العقد الإجتماعي ونشوء الدول تكون بعد دخول الأشخاص في هذا العقد بدوافع المصلحة العامة وفق رأيهم الخاص وليس بدوافع المصلحة الخاصة.

وقسم الحقوق إلى ثلاث اقسام

الحقوق الإجتماعية والفردية وحقوق المشاركة السياسية.

·        حوار العلمانية والدين

هابرماس طرح تنظير رائع عن العلمانية والدين.

هو يرى إن الدين بحاجة لشيء من العقلنة في بعض جوانبه والتماس التعايش ونبذ العنف والتشدد حتى لايتحول إلى أداة للإرهاب أو التفرقة.

والعلمانية كذلك فهي تحتاج إلى كبح جماحها حتى لا تتحول إلى اقصائية وكما في الدين إمكانية للتطرف كذلك العلمانية ممكن أن تكون متطرفة اقصائية تسبب التشرذم وانحلال القيم الروحية في المجتمع.

وبالتالي لابد من حوار وتلاقي بين الطرحين العلماني والدين وتخليص كل طرح من الإقصائية والتطرف.

فلا يمكن إيجاد وإقامة مجتمع مستقر بدون دين ولايمكن إقصاء وإبعاد الدين عن المجتمع وأفراده.

إن الدولة المدنية الليبرالية كما يراها هابرماس تقوم على علمانية غير متطرفة ودين غير متطرف.

أشهر كتبه كتاب (العقلانية والدين).

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 5882.35
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك