دراسات

تاريخ الفكر السياسي/الفكر السياسي الغربي44 / فرانسيس فوكوياما

613 2020-08-29

محمد البدر ||

 

·        الليبرالية ونهاية التاريخ

 

ولد الفيلسوف السياسي الأمريكي فرانسيس فوكوياما في أمريكا عام (1952) ولازال حياً وتعود أصوله لعائلة يابانية.

فوكوياما ارتبط إسمه بنظرية نهاية التاريخ على النمط الليبرالي بالتحديد.

فالكثير من الفلاسفة والمفكرين تكلموا عن نهاية التاريخ مثل ماركس الذي اعتبر الشيوعية نهاية التاريخ وهيغل وغيرهم.

مايُميز فوكوياما هو ربطه نهاية التاريخ بالتنظير والطرح الليبرالي.

بعد نهاية الحرب الباردة وانتصار المعسكر الرأسمالي الليبرالي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية طرح فوكوياما نظريته هذه عبر مقالة كتبها بأحد الصحف عام 1989 ثم طورها إلى كتاب.

هو يرى إن نهاية صراع الحرب الباردة يعني نهاية صراع الأيديولوجيات وانتصار الليبرالية وقيم الديموقراطية وإن الليبرالية السياسية والإقتصادية ليس هناك ما ينافسها ولابديل عنها سوى الديكتاتورية والشمولية وبالتالي فهي ستكون خيار الكل فيما لو ترك لهم الخيار ولم يواجهوا ضغوط أو ترهيب.

فوكوياما يرى إن المجتمعات ستتجه تباعاً لليبرالية.

وإن الاستقرار السياسي والاجتماعي المتأتي من اعتناق الليبرالية سيطور التكنولوجيا وبالتالي سيطرة الإنسان على كل شيء بما فيها الطبيعة.

كذلك يرى إن الفكر الفاشي والنازي وتنظيرات الإشتراكية ساهمت وأدت إلى قيام الحروب والصراعات لأنها أفكار شمولية تحاول فرض نفسها بالقوة.

بينما الليبرالية لاتفعل ذلك وتترك للناس حرية الموقف والاختيار وحرية اعتناق اي فكر او توجه وبالتالي ستكون أكثر جاذبية من أي توجه فكري آخر.

الشعوب تكره الأنظمة الشمولية وهذه الأنظمة تتساقط وشعوبها تتجه لليبرالية والديموقراطية.

فوكوياما اعطى مثال بدول الجامعة العربية عن الدول التي يحكمها المستبدين بالاعتماد على قوة الأجهزة الأمنية وترهيب السكان ويستمدون شرعيتهم من الترهيب لا من الشعب.

الديموقراطية والليبرالية كما يرى فوكوياما تحتاج إلى أرضية وبيئة إجتماعية تساهم في تقويتها ونشوءها والمحافظة عليها.

وليس الخلل فيها حين تنتكس الدول التي تبنتها حديثاً بل الخلل في التطبيق وتعاطي البيئة الاجتماعية مع الليبرالية والديمقراطية وإن المجتمعات جميعها كانت غير مهيئة للديمقراطية لكن بمرور الوقت وممارستها تطبعت بها.

الليبرالية كمايراها فوكوياما تقدم الإستقرار السياسي والاجتماعي والاقتصادي والحريات العامة والخاصة وحقوق الإنسان واحترام الآراء والمعتقدات ومنح الحقوق والعدل والمساواة وبالتالي هي خيار الشعوب باختلافها.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.42
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك