دراسات

تاريخ الفكر السياسي/ الفكر السياسي الغربي/ 21/ نيكولا ميكافيلي  

590 2020-07-12

محمد البدر ||

 

ولد نيكولا ميكافيلي في فلورنسا الإيطالية عام (1469 م) وتوفي فيها عام (1527 م).

يعتبر ميكافيلي مؤسس علم السياسة الحديث.

وهو أول من دعى إلى إقامة الدولة الوطنية القطرية بالمفهوم الحديث.

رغم كونه فيلسوف ودرس المنطق والفلسفة لكنه لم يستخدم مباديء الفلسفة في تنظيراته السياسية بل اعتمد التحليل التاريخي والمقاربات التاريخية كأساس لإستنتاجات تنظيراته وتصوراته.

تقوم مجمل تنظيراته السياسية على إباحة إستخدام كل شيء فس سبيل تحقيق الهدف المنشود وله تُنسب المقولة المشهورة (الغاية تبرر الوسيلة).

أعتبر ميكافيلي إن ما يهدد نشوء دولة وطنية قوية هما أمرين

- الكنيسة/ لأنها تغولت على السلطة السياسية واضطهدت الناس.

- الإقطاع/ لأنه يهدد قوة الحكم السياسي.

و وضع شرطين لقيام هذه الدولة الوطنية القوية وهما

- الجيش/ الذي يجب أن يكون ولاءه للدولة

- الأمير أو الحاكم/ الذي يجب أن يتصف بالدهاء والحيلة ولا بأس أن يتصف بالنفاق والغدر والخداع والتظاهر بعكس ما يبطن.

وقال الحاكم المهم ان يكون مُهاب تخشاه الرعية الذين حذر الحاكم منهم ومن تقلباتهم ودعاه إلى تحويفهم.

وقال إن الحاكم لاشرط أن يكون محبوب ورحيم لكن لا بأس أن يظهر الرحمةوالعطف في المواقف التي تقتضي ذلك.

كما لابأس بإستغلال الدين من قبل الحاكم في تثبيت حكمه وسلطته.

وأعتبر ميكافيلي الدين كأحد عوامل استقرار المجتمع ولاغنى عنه.

ودعى إلى العدالة في توزيع الثروة لأن غياب العدالة معناه ظهور طبقة فقيرة وهذا معناه ظهور الثورات وعدم الإستقرار.

نظّر ميكافيلي لدولة تُقاد و تُحكم سياسياً بلا تدخل ديني وأسس للبراغماتية في السياسة.

طرح أفكاره السياسية عبر كتابه الشهير (الأمير) والذي أهداه إلى حاكم فلورنسا أحد أمراء اسرة ميدتشي.

هاجمت الكنيسة هذا الكتاب ودعت إلى حرقه.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك