دراسات

هل الحشد الشعبي بحاجة إلى فتوى لحله؟!  

500 2020-07-10

حيدر الطائي ||

 

(دراسة استقصائية تخصصية)

 

وردتنا كثير من الأسئلة والاستفسارات على الخاص من قبل كثير من الأخوة الأفاضل حول الاثارات الأخيرة المطروحة من قبل بعض القوم المطالبة بحل الحشد الشعبي مؤسسةً ومقاتلين. وبين مستفهم وناقد ولمنجهنا المبدأي لعدم خوضنا صراعات الفتن ماظهر منها وما بطن ولايماننا بمشروع الوحدة الوطنية ودرأ الفتن في صفوف الهوية العراقية الجامعة وعدم الدخول في سجالات مع أصحاب الفتن ومروجوها المعتاشين عليها. ولزاما لثقة الأعم الأغلب من الأخوة والأصدقاء أرتأينا أن نرد بصورة مفصلة ذات دراسة وثائقية فمن أخذ بها لهو خير وحر ومن أعرض فهو حر. على بركة الله نقول:

إن الافتراء والمؤامرات على الحشد الشعبي والتقليل من بطولاته وشأنه ليس أمرٌ جديد بل هو قديم بقدم تأسيسه فمنذ نشوئه حاكت عليه المؤامرات بدأً من فتوى الجهاد وإلى يومه هذا وستستمر في المستقبل بقوة.

وأول فرية ضده هو أن فتوى الحشد الشعبي  نتيجة صراع سني شيعي وكُبدت هذه الفرية على أرض الواقع حتى رأينا معالم الروائع في التعامل الإنساني

والفرية الثانية إن الحشد الشعبي جاء بقتل أهل السنة وذبحهم حتى ذابت هذه الفرية واضمحلت في التعاون ذات الأثر الطيب بين أخواننا السنة وغيرهم وبين مقاتلي الحشد

والثالثة أن مقاتلي الحشد سبب انضمامهم هو لدوافع الراتب والهروب من ضنك البطالة (وسنبين هذه الفرية بالدليل والوثائق بمنشور مستقل)

والرابعة إن الحشد ولائه ليس للعراق

وإن الحشد يقوم بالتلسيب والسرقة وغيرها من المعاني المخلة

ثم تطور الأمر حتى زادت الافتراءات بأن الحشد حشدان حشد العراق وحشد إيران (رغم أن الحشد مفردة معاصرة انبثقت تسميتها من الدلالة القتالية)

ثم تطور الأمر بدمج الحشد بالقيادة العامة للقوات المسلحة (وهذا من الكوارث وسنبين ذلك بمنشور مستقل مستقبلاً)

وآخر ما يتم الترويج له بحل الحشد الشعبي لأنه لافائدة منه الآن تعالى الله عما يصفون.

وإذا بحثنا في أسباب نشوء هذه الاثارات نجدها نتيجة للصراع الأمريكي الإيراني على الساحة العراقية بواسطة ادواتهم. مما ضن البعض أن هناك ارتباط وثيق بين فصائل المقاومة الولائية وبين الحشد الشعبي مؤسسةً ومقاتلين وهذا من الخطأ الجسيم. فرغم توحد الأدوات بينهما من ناحية القتال والجبهة والممارسة الا أن الفرق واضح بين أيديولوجية الفصائل والنهج الوطني للحشد (وسنبين ذلك في منشور مستقل مستقبلاً)

والسؤال هنا هل الحشد الشعبي بحاجة إلى فتوى لحله

والجواب كلا لأن أساس الحشد هو حالة طارئة لمواجهة أزمة طارئة إسمها داعش الإرهابي. ومحاولة حله من الكوارث التي تهدد كيان الأمن القومي العراقي لأن داعش تشكيل متمرس مازال يشكل خطرا على العراق ومحيطه ولو قامت داعش بأحتلال العالم كله والسيطرة عليه لما راق لها نشوة النصر حتى تحقق هدفها الإستراتيجي الذي هو (العراق) لأن أساس كل التنظيمات الإرهابية هي في جغرافية العراق. ولهذا هو بالنسبة لها كنز ثمين. فالدعوات لحل الحشد الشعبي تفتقر للمعرفة والاختصاص. والمرجعية عندما تعالت الأصوات قرب بداية التحرير والنصر قالت بأن الحشد الشعبي يجب أن يحتضن من قبل الدولة وهذا من أصح الخيارات كونه يبعده عن حالة الفوضوية ويخلق التوازن والاحتياط الأمني لمواجهة لأي خطر خارجي وداخلي يصيب العراق

ولهذا اقول أن الحشد الشعبي لايحتاج إلى فتوى لحله بل يحتاج إجراء حكومي لتنظيمه وتحييده ضمن الصراعات وجعله مؤسسة تابعة للدولة كما هو استحقاقه اصلا. وإذا تلكأت الدولة ووفشلت ولم تعير اهتمام لهذه المهام فما ذنب الحشد الشعبي أن يتحمل الوزر نتيجة أخطاء الدولة؟

كلام قبل الختام : المرجون لهذه الاثارات هم على ثلاث أصناف

الأول جاهل ينعق مع كل لسان طليق حاقد يفتقر للمعرفة ويبني موقفاً معين تجاهه

الثاني حاقد مؤدلج لايروق له الحشد الشعبي وممتعض من إنجازاته الوطنية ويحاول تأطيره بأطار المذهبية والصراع الطائفي

والثالث مرتبط بمشاريع خارجية وله صلات بمخابرات معادية غايتها بناء قاعدة لها والقضاء على المنجز الوطني وبناء مشروعها وخلق روح التناحر والانقسام بين الشعب العراقي

والاصناف الثلاثة أدناه 👆 تعي اولا تعي أنها تحقق منجز للتنظيمات الإرهابية وخلق فيها روح المعنوية فيها

فالمقارنة بين الحشد الشعبي والتنظيمات الإرهابية كالمقارنة بين الطهارة والنجاسة واترك الخيار للمنصف أن يختار من يحب. سلام...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك