دراسات

تاريخ الفكر السياسي  الفكر السياسي الغربي (10) ظهور المسيحية  

546 2020-06-25

محمد البدر ||

 

يوم ظهرت المسيحية كانت الإمبراطورية الرومانية في ذروة قوتها وتتقاسم القوة والنفوذ في العالم القديم مع الإمبراطورية الفارسية الساسانية.

كانت الإمبراطورية الرومانية التي ولد تحت ظلها السيد المسيح تعتنق الديانة الوثنية كدين رسمي وبعد انتشار المسيحية قام اليهود الذين كانوا يسكنون بلاد الشام بتحريض الرومان ضد المسيحيين وبدأت حملات اضطهاد ممنهج ضد المسيحيين شملت قتلهم ونفيهم ومصادرة املاكهم وسجنهم واستمر الحال كذلك إلى وقت ظهور الإمبراطور قسطنطين الأعظم (272ـ337 م) الذي رفع الاضطهاد الديني عن المسيحيين وسمح لهم بممارسة عقيدتهم بحرية تامة واعتبر الدين المسيحي أحد الأديان المعترف بها وبنى مدينة (القسطنطينية) وهي أول مدينة مسيحية خالصة ثم اعتنق هو المسيحية في أواخر حياته كل هذا بسبب رؤيا رآها قبل أحد معاركه تخبره برفع الصليب لينتصر على اعداءه وهذا ما حصل فعلاً.

في زمن الإمبراطور ثيوديوس الأول (347ـ395 م) أصبح الدين المسيحي هو الدين الرسمي والأوحد للدولة وانتهى الدين الروماني الوثني القديم. وبذلك بدأ ظهور العامل الديني في صنع الأفكار والقرار السياسي.

v    فترة الضعف والبداية..

كانت الكنيسة في بدايتها وفي عهد الآباء الأوائل للكنيسة(أشخاص تجمع على تقديسهم مختلف الطوائف المسيحية) تقر بسلطة الدولة وتعترف بالتمايز بين الدين والدولة وتعتبر إن مجال الكنيسة هو الجانب الروحي والمعنوي بينما الحكم والإدارة وكل أمور الدنيا هي من اختصاص الدولة. وهي بذلك تؤمن بما يُعرف (نظرية السيفين) والسيف هنا إشارة للسلطة والقوة والمقصود السلطة الروحية والدنيوية.

v    فترة التغول والقوة..

بمرور الوقت ونتيجة ضعف وسقوط الامبراطورية الرومانية القديمة تغولت الكنيسة وتمددت واستحوذت على السلطة الدنيوية(الحكم) ليبدأ عهد (الإمبراطورية الرومانية المقدسة) وبقية الإمبراطوريات الأوروبية المسيحية الكاثوليكية التي تستمد شرعيتها من تأييد البابا. أو من المنطلق الديني مثل الإمبراطورية المسيحية الشرقية (البيزنطية) والتي كانت تعتنق المذهب الأرثوذكسي.

أصبحت الكنيسة  تُنصب وتَعزل الملوك وبلغت سطوتها لدرجة إن الإمبراطور شارلمان الأعظم(742ـ814 م) أحد أعظم أباطرة أوروبا في يوم تتويجه زحف على ركبتيه متسلقاً ومُقبِلاً كل درجة من مُدرج كان في نهايته البابا ليون الثالث(750ـ816 م) ليضع التاج على رأسه.

v    فترة الضعف والتراجع..

ظهرت حركات التصحيح الديني (البروتستانتية) وظهرت الحروب الأهلية الدينية في أوروبا مثل (حرب الثلاثون عام) وبروز مفكري وفلاسفة التنوير و عصر النهضة ثم الثورة المجيدة في إنكلترا  والثورة الفرنسية التي شكلت بداية النهاية لتدخلات الكنيسة في السياسة التي استمرت لأكثر من ألف عام لتنتهي بالرجوع إلى(نظرية السيفين).

إن ظهور العلمانية في أوروبا كان ردة فعل على تغول وتدخل الكنيسة وليس لمحاربتها وكان مطلبها هو رجوع الكنيسة إلى بداياتها وسابق عهدها حيث تختص بالأمور الدينية والروحية وتعترف بالتمايز بين الدين والدولة.

نجحت العلمانية في المجتمعات الأوروبية في تحجيم نفوذ الكنيسة لكنها لم تقضيعليه أبداً بل تكيفت الكنيسة مع الوضع وتكيفت العلمانية لتَقبل بنفوذ الكنيسة حيث لازالت بعض البلدان الأوروبية تعتبر المسيحية الدين الرسمي للدولة ولازالت هناك أحزاب دينية مسيحية (حزب انجيلا ميركل حزب ديني مسيحي) ولا زالت الأفكار الدينية تؤثر في صنع القرار مثل دور الكنيسة الانجيلية في أمريكا.

سنتكلم لاحقاً عن المراحل الثلاث للكنيسة

(الضعف والقوة والتراجع) وسنشرح أفكار مجموعة من رجال الدين الكَنسيين.

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك