دراسات

التأريخ المعاصر 2/ المــــــــؤامـــــــــــرة الكـــــبــــــرى  

371 2020-04-28

عمار الجادر

 

للولوج لأقرب  نقطة مهمة في واقعنا الحالي , علينا ان نقفز بالتأريخ قفزات كبيرة, ووفقا لما تناولناه في الحلقة السابقة قد تكللت المؤامرة اليهودية بخلق قطبين متناحرين وبالتأكيد فان احدهم فقط يمثل الاسلام المحمدي الصحيح, ولكي لا تنقطع عندك الخيوط, ان هذا الخرق او النجاح حدث في الفترة الانتقالية بين حكم الامويين الى حكم العباسيين وكانت فترة تنقسم الى:

-  امة متذمرة من اسلام مدعى من قبل الامويين الذين سفكوا الدماء وانتهكوا كل حرمة للإنسان وهذه مادة دسمة لبروز خطوط ( الخط الديني المتطرف والخط الملحد ما يسمى بالزنادقة آنذاك والخط الغوغائي الجائع) جميع تلك الخطوط كانت بقيادة او اختراق اليهود من حيث التمويل والحث بغية الفوز بإحدى الحسنيين اما ابقاء الحكم الاموي او الضرب بالإسلام وانهاء فكره, لكن ايضا اصدموا بصخرة كبيرة وهي وجود خط ديني صحيح يشترك مع الناس بنفس الحيف الذي وقع عليها, وهو خط الامامية المتمثل بالامام الباقر وابنه الامام الصادق, تم التخلص من الاول باغتياله بالسم واتخذ الامام الصادق تقية مشددة للنهوض بواقع التحول من الامويين الى العباسيين.

-  فترة ازدهار علمي خاضه الامام الصادق مع ثلة من اتباعه تكللت بفتح مدرسة للعلوم وكان الاسلام فيها رائدا بعلمه, ولكن هذه المدرسة لم تخلو من المندسين ومنهم انقسم الدين الى تلك المذاهب ( الحنفية والشافعية والمالكية والحنبلية) والغريب ان ائمة تلك المذاهب تخرجت من مدرسة الصادق واصبحت ندا له وهنا يتأكد مطلقا ان دخولهم لم يكن للعلم بل لضرب الصادق.

استمر النجاح اليهودي في الزمن العباسي الذي كان اول الغيث في تثبيت الاسرائيليات من كعب الاحبار في عهد عمر الى عهد العباسيين والتطرف الديني, ومنه عملوا على وضع الروايات المحرفة واعتمادها فيما يخص قضية خروج المهدي المنتظر, وقتل جميع العلماء الذين وصلوا لقمة العلوم ( الطبية والكيميائية والفيزيائية) بحجة الزندقة والتدخل بشؤون الرب وهي تهمة تطلق على المانوية ويقال ان هذا الدين اندثر ولازلت في شك منه اذ لا توجد اي دلالات واضحة عليه ولا نستبعد انها وضعت للنيل من مدرسة الائمة من ال محمد, المهم بالذكر ان تلك الحملات كبدت الامة خسارة كبيرة في علوم سبقت العالم بكل شيء بفضل الامام الصادق, وكل ما ينسب للغرب الان من تطور هو فيض من تلك العلوم التي ضيعتها غلمان بني العباس.

ان محور التشيع والعلم الجعفري كان يرتكز بقطبين فاعلين هما ( العراق, ايران), حيث كانت خراسان من المناطق التي ازدهرت بعلوم الائمة , وهذا ما جعل اليهود يتمحورون في هذين القطبين ففي العراق توسعوا من عهد المنصور الدوانيقي, وليست صدفة بان يكون مقتل الامام الصادق على يد هذا المجرم, كما ليست صدفة بان يكون ما يقال عنه رأس الجالوت له صلاحيات مهمة بالدولة, وليس صدفة ايضا ان تكون في بغداد مدينة علمية بعهد اسلامي كما يقال ويبرع فيها اليهود!! بينما جميع الاخبار تقول ان اغتيال الامام الصادق بالسم كان بعد مناظرة له في ديوان المنصور اجتمع فيها رأس كل دين ومن المحزن ان الامام الصادق كان لوحده لا يسمى بديانة معينة, حيث كان ابو حنيفة في الطرف الثاني يمثل المسلمين, المهم هو بيان بان الامام الصادق كان يمثل فعليا دين الاسلام وعلمه, فحدثت مناظرة له مع رأس الجالوت اليهودي حيث افحمهم جميعا وعراهم مما يدعون فيه, فكانت المصادفة انه شعر بالمرض في يومها وقتل مسموما!!

هذا يؤكد ان العلم الاسلامي كان الاول في العالم, لكن قتل العلماء الذين تخرجوا من مدرسة الائمة ادى الى ذهاب تراثهم لليهود وساهم في نهضتهم الشيطانية التي تسارعت في الانتشار بين المجتمع العراقي والايراني, وكانت الموارد المالية اهم متطلعاتهم في الدول رغم انها كانت ربوية محرمة لدى المسلمين.

لا نستطيع ان نقفز كثيرا في هذه الحلقة لكي لا تتشتت الافكار لكن جل طلبي منك ايها القارئ الكريم تابع تأريخ اليهود من العصر العباسي الى العصر الحديث, لتكون متهيأ للحلقة القادمة التي تحمل لك مفاجئات كبيرة فكن معنا في....

المـــــــــــؤامـــــــــــــرة الكـــــــــــــبــــرى

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك