دراسات

رؤية من اجل العراق . ( 2 مِنْ 3) عن الركيزة الأولى : سيادة العراق الداخلية و الخارجية .


 

د . جواد الهنداوي*

 

             على رئيس الوزراء القادم أنْ يعتبر موضوع احترام و ترسيخ سيادة العراق أساساً جوهرياً لنجاح مهمته ، و أنْ يوليه الأولوية .

          و حين نتحدث او نكتب عن سيادة العراق ،

تتجهُ افكار المُستمع او انظار القارئ ، و لللوهلة الأولى ، الى أيران او امريكا او التدخل الخارجي ، ولكن السيادة تنمو و تترعرع وتكبر وتثمِرْ من الداخل ،من العراق .

         لا سيادة خارجية للعراق إن هو خاوي من سيادة داخلية . السيادة الداخلية تُفرضْ و لا تأتي بالطلب والرجاء، تُفرض على المواطن وعلى المجتمع وعلى الدولة . السيادة الداخلية هي " عباءة الدولة "، هي رداء الدولة ، وعندما تتسخ وتتهرأ عباءة الدولة ، لن يحترمها الغريب ( سيادة خارجية) .

       وسائل فرض السيادة الداخلية هي القانون و قوى الامن ،شريطة ان يضمن تطبيقهما او استخدامهما العدالة بين أفراد المجتمع والعدالة بين المواطن والدولة . سيادة العراق الداخلية عليلة ، و مِنْ اسباب دائها  هو عدم او سوء تطبيق القانون ، والأسباب الاخرى تكمنُ  في سلوك المواطن ،حاكماً كان او محكوماً . سوء سلوك الفرد حاكماً كان او رعية هو الذي انتج الفساد ، وساهم في تدوير وانتشار الفساد . مواجهة الفساد و سوء السلوك واجبٌ على المواطن والمسؤول و الواعظ ، وتبدا مواجهة الفساد من العائلة و المدرسة و الشارع و الجامع والحسينيّة و من مرافق الدولة .

  مواجهة الفساد تقتضي ولاء و حُبٌ المواطن للدولة ،و الولاء لا يكون الاّ اذا شعرَ المواطن بواجبات الدولة تجاهه . ادركُ تماماً بأنَّ رئيس الوزراء القادم ، و مهما أوتيَّ من قوة ، لايستطيع إنجاز المطلوب وهو التخلص والقضاء على الفساد ، ولكن يستطيع أن يبدأ ، ويضع العراق على طريق هذا الإصلاح .

         لا ينحسرُ اثر الفساد ، الذي يستشري في جسد الدولة والمجتمع ، على السيادة الداخلية ، وانماّ أيضاً وبشكل كبير على سمعة ومكانة وهيبة الدولة وسيادتها الخارجية . لاتثقُ الشركات الأجنبية و الدول في العمل في العراق ، مما يحرمُ الدولة من استثمارات وتعامل اقتصادي تجاري و مصرفي مقبول و مُنتجْ .

      ليس الفساد وحدهُ المسؤول عن تهرأ السيادة الداخلية في العراق ، وانما الاستخدام السئ للانتماءات الطائفية والعشائرية والقومية و توظيفها من اجل استخدام الدولة ،من اجل إضعاف الدولة . بالتأكيد، لا يمكن إلغاء او محو هذه الانتماءات ، ولكن ينبغي توظيفها لتعزيز كيان الدولة وسيادتها الداخلية ، ينبغي تقنينها لما فيه مصلحة الدولة . ما هو سبيلنا لذلك ؟

      السبيل الى ذلك يمّرُ عبر نخبة سياسية وطنية و ناضجة ، قادرة على انتاج مجلس نيابي وطني و ليس فئوي او طائفي او قومي ، نوّابه يؤمنون ،  وهم تحت قبّة البرلمان او المجلس ، بانهم يمثلون ليس طائفتهم او دينهم او قوميتهم و إنما يمثّلون العراق ! يصّوتون لصالح هذا او ذاك القرار على اساس مصلحة العراق وليس مصلحة حزبهم او مصلحة قوميتهم او طائفتهم .

     مهمة الحزب الوطني هو العمل لبناء الدولة عندما يتزعم الحزب السلطة او يشارك فيها . بينما ديدن الحزب الفئوي او الطائفي هو العمل على بناء الحزب او الفئة او الطائفة عندما يتولى الحزب السلطة او يشارك في ممارستها .

      لاسيادة داخلية لدولة لا تحتكرُ امتلاك و استخدام السلاح ، و ينبغي على الدولة السعي لتحقيق هدف احتكارها السلاح ، ويتوقف نجاحها على قدرتها في احتواء الفصائل المسلحة ، بالتواصل وتبادل الأفكار السياسية و أشعارها بأنَّ الدولة تقف سداً منيعاً لمنع أية انتهاكات خارجية لسيادة العراق ،ينبغي أستمالة الفصائل للعمل من اجل سيادة العراق والدفاع عن العراق . على الفصائل ادراك المعادلة التالية : " لا سيادة خارجية للعراق مالمْ تكْ له سيادة داخلية " .

     عندما يتحصّنْ العراق بقيادة تنفيذية قوية ، قادرة على منع الفساد و منع التجاوزات و منع الاعتداءات و الاغتيالات الخارجية ، سيكون قادراً على احتواء الفصائل و أقناعها و دمجها جميعها في كيان الدولة .

      السيادة الداخلية للدولة أذاً هي الأساس لسيادته الخارجية .لم يَعُدْ امراً صعباً على انتهاك السيادة الخارجية لدولة ما ؛ العولمة و حقوق الانسان و التجارة الدولية و القروض الدولية  والإرهاب ،جميعها اسباب و مُبررات للدول الكبرى والإقليمية والقوية على التدخل في شؤون الدول الاخرى وانتهاك سيادتها . فوضى اليوم و سيادة شريعة الأقوى جعلتنا نتعايش ليس فقط مع مفهوم " انتهاك السيادة الخارجية " او التدخل الخارجي ، و إنما حتى مع احتلال لجزء من أراضي الدولة ،او الاعتداء عسكرياً على مرافق الدولة .ما حدثَ في العراق في ٢٠١٠/١/٣ مِنْ قبلَ الطائرات الامريكية هو ابعد من انتهاك للسيادة ، هو اعتداء على العراق ، ما يحدث في سوريا ، و من قبل تركيا و امريكا هو حرب على سوريا واحتلال لجزء من أراضيها ، هو ليس فقط انتهاك للسيادة الخارجية لدولة .

      اصدقاءنا الامريكان ، ينصحوننا و يطالبوننا بجهود من اجل حصر السلاح بيد الدولة و مواجهة " الميليشيات " الخارجة عن القانون و جمع سلاحها ،لكنهم ،للاسف الشديد ، بانتهاكاتهم لسيادة العراق و اعتداءاتهم في العراق وفي المنطقة ، يُبرّرون للفصائل تمسكها بالسلاح بحجة دفاعها عن سيادة العراق والدفاع عن أراضيه .

     الدولة ، و خاصة بعد وباء كورونا ، بحاجة الى أصدقاء يعينونها على ادارة التحديات و المخاطر التي تُحيط بها او تعيش بداخلها ، وليست بحاجة الى صديق

يكرر الاعتداءات عليها و اعتاد على انتهاك سيادتها .

     تكتسبُ الدولة مناعتها في الحفاظ على سيادتها الخارجية مِنْ قوة وتمّكن داخلها . هذه رسالة الى الدولة والى المواطن والى الأحزاب و الى الفصائل المسلحة وغيرها  : لا سيادة خارجية لدولة لا تمتلك سيادتها الداخلية .

*سفير سابق لجمهورية العراق رئيس المركز العربي الاوربي للسياسات و تعزيز القدرات

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك