دراسات

قلم عادل رؤوف بين السيد الخوئي والسيد الصدر


سامي جواد كاظم

 

ليس من السهولة ان يقرا أي متخصص العلاقة بين العلماء سواء كانت علمية او اجتماعية ، ومن يدعي انه تمكن من معرفة هذه العلاقة وتحليلها فهو من يتحمل من ياخذ برايه ويحكم على اطراف العلاقة وفق قراءة هذا الذي يدعي التخصص.

ثلاثة اطراف السيد الخوئي والشهيد السيد الصدر قدس سرهما والكاتب عادل رؤوف والحقبة الزمنية هي ( 1971- 1979)هذه الحقبة هي جزء من فصول كتاب عادل رؤوف ( العمل الاسلامي في العراق بين المرجعية والحزبية / دراسة نقدية لمسيرة نصف قرن 1950-2000) في الصفحة 146 وتحت عنوان (المرجعية في العراق ...الشهيد الصدر).

ما ذكره الكاتب في هذا الفصل كله مؤاخذات وانتقادات ومجانب للحقيقة بل استخدم كلمات فظة ضد مرجعية السيد ابي القاسم الخوئي ، والمدخل قبل ذكر ما تخبط به الكاتب اذكر مرة ان الشيخ الوائلي رحمه الله يقول كنت حاضرا لنقاش بين السيد الخوئي ومجتهد اخر يقول الوائلي لم افهم طبيعة النقاش فيما بينهما لانه فقهي اصولي بحت ، هذا الوائلي وليس الكاتب ، اضف الى ذلك في وقتها سمعنا ان الخوئي والصدر يثني احدهما على الاخر ، ولكن لنترك هذا جانبا ونرى كيف يرى الكاتب رؤوف تلك الحقبة الزمنية وساشير على تناقضاته باقراره .

استخدام كلمة كيان للمرجعية كلمة غير لائقة هذا اولا وثانيا عبارة المرجعية لا تدل على قصر او مؤسسة واستحوذ عليها الخوئي بالانقلاب ، واما تقليد الكثرة الكاثرة للسيد الخوئي فهذا ليس بيده ومن الطبيعي هذه الكثرة تريد ان يكون له وكلاء في مدنهم وبعضهم يؤدون الحقوق للسيد الخوئي ومن لديه اشكال او مشكلة يراجع السيد او وكلائه وهذا كله واضح ولا يحتاج الى دسائس .

وبالنسبة للسيد الصدر ذكر الكاتب انه اخطا باعتماده النفس الطويل مع ( الكيان ) المرجعي ، هل انت تقول اخطا حسب رايك ام هو قال بذلك ؟ وحسب رايك هل هو الخطا الوحيد ام يوجد غيره؟ ، وتعود لتنسب الى (المرجع العام) تصرفات متعمدة للنيل من مشروع السيد الصدر ، ويقول رؤوف ان السيد الصدر عندما افتى بحرمة الانتماء للبعث صدر جواب من (المرجع العام) والذي نفى بمقتضاه ان يكون حرّم الانتماء الى الحزب الشيوعي فكيف بحزب السلطة /ص151، عبارة المرجع العام هو استخدمها واكثر من مرة وله قصده ، وثانيا هذا الجواب لم يشر الى مصدره بخلاف بقية معلوماته التي ينسب اكثرها لكتاب الشيخ النعماني وهذه المجهولية تجعلنا نشكك ، ولكن لنسير مع الكذاب الى باب بيته .

ذكر جناب الكاتب في الصفحة التي قبلها عند محاصرة السيد الصدر من قبل جنود الامن البعثية والحرس الجمهوري ان السيد الصدر يعطف عليهم قائلا : انها جريمتنا قبل ان تكون جريمتهم .. يجب ان نعطف على هؤلاء ( يقصد البعثية الحرس الذين يحاصروه ) ان هؤلاء انما انحرفوا لانهم لم يعيشوا في بيئة اسلامية صالحة / ص148.... عجيب امر الكاتب رؤوف اذا كان الانتماء حرام للبعث ومن جهة اخرى يبرر لهم افعالهم ، هذا اولا وثانيا ان البعث لم يقصد به البعث المعلن بمبادئه فمبادئ البعث المعلنة تختلف عن المبطنة ، اضف الى ذلك هنالك قادة بعثيين كانوا متعاونين مع السيد الشهيد الصدر فهل شملهم التحريم ؟

وليت شعري لو يكتب الان عن هذه الجماهيرية الدعوجية التي كان يبني عليها الامل السيد الصدر ويمتدحها قلمك المبجل ليكتب عنهم الان وهم يتلاعبون بمقاليد السلطة .

مسالة ما آلت اليه مرجعية السيد الصدر والتي كانت اقل بكثير عن مرجعية السيد الخوئي كمقلدين من حال كان ضمن قراءة مرجعية السيد الخوئي وكانه يعلم بالمصير الذي سيكونون عليه في مواجهتهم للسلطة ومصير وغيره ممن سلك دربه وكانت نهايته الاعدام .

السيد الخوئي الذي مورست عليه ضغوطات كثيرة من البعثية ايام الحرب العراقية الايرانية لم يرضخ لهم ولم يمنحهم الشرعية او حتى المجاملة فالذي يحمل هكذا اصرار لا يحسن اتخاذ القرار .

وبالنسبة لمن تطرق لهم الكاتب بان السيد يعتمد على مجموعة رسالية افضل من ( المرجعيات) ـ لا اعلم من قصد بهم الرسالية والمرجعيات ؟ هذا اولا ، وثانيا المجموعة الرسالية اين كانت عندما اعتقل واعدم السيد الصدر ؟

هل قرا السيد الكاتب كتاب السيد طالب الرفاعي ( امالي السيد الرفاعي) وقرا لقاء السيد بالسيد جعفر الصدر نجل السيد الشهيد في بيروت وماذا دار من حديث عندما بكت شقيقة السيد جعفر وهي تسلم على العم طالب؟

سيعلم انه شطح كثيرا في قراءته واستنتاجاته لتلك الفترة التي اشرنا لها .

طبعا الكلام يطول لانه حقيقة نكَل كثيرا بالسيد الخوئي في كتابه هذا بل بكل المرجعيات قبله وبعده ومن معهم .

اخيرا نقولها نعم السيد محمد باقر الصدر مفكر لم تنجب الامة مثله من بعد اعدامه الى الان

ـــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك