دراسات

دراسة ـ صناعة الشائعات وتحريف الاتجاهات ـ القسم الثاني


علي عبد سلمان

 

مروجوا الإشاعة

أن الحالة التي تشجع على انتشار الشائعة يمكن تحسسها في كل من الجو العام للجماعات الاجتماعية ، وكذلك في الاحتياجات الشخصية للأفراد الذين يؤلفون هذه الجماعات .

تنتشر الشائعات في الوسط المتجانس بمنتهى السهولة ، لأن الاحاسيس تكون متشابهة كما ان اجواء الحرب او الممهدة لها ، تساعد على انتشارها اكثر ، لانها تخلق انفعالات حارة بين افراد المجتمع الواحد ، ولاسيما اولئك الذين يرتبطون بشكل مباشر بظروف الحرب واجوائها ، لانهم يشاطرون آمال النصر وخشية الهزيمة وألم فراق محبيهم ومخاصمتهم للعدو وجميع من يهددهم بالفشل . لهذا ، ان الاشاعة التي تعبر عن تلك الانفعالات هي سهلة القول والتداول ......

ومما يشجع على انتشار الاشاعات ، هو عدم توفر المعلومات حول قضايا مصيرية مهمة تهم افراد المجتمع الذين يسعون وراء المعلومات التي تهمه اكثر . وكلما زاد اهتمامه كلما احتاج الى معلومات اكثر .

وفي ظروف الحرب عندما تكون الرقابة المدنية مشدودة والاخبار قليلة ، يزداد تهافت افراد المجتمع على سماع آخر الاخبار التي تلجأ وسائل الاعلام للاسهاب في عرضها لكي تلبي رغبات الجمهور . لهذا تنتشر الاشاعات بسهولة ، لأن افراد المجتمع يحبذون سماع الاخبار مهما كان نوعها . كما انه يتقبل أي تقرير اخباري لأن افتقاره للمعلومات الحقيقية يحول دون التصدي للاشاعة الكاذبة .

ان مما يشجع الاشاعة على الانتشار هو الاستياء والاخفاق والملل الكسل . لهذا نرى ان الاشاعات تنتشر بمنتهى السهولة في الوحدات الاجتماعية الصغيرة .

في الواقع ، يقتضي ان يكون الافراد نشطين لأن الكسل يجعلهم في وضع متوتر . والاشاعة تؤمن المناخ المناسب للتفتيش عن هذا التوتر ولو انه غير شافي ، لهذا يتطلب من الدولة محاربة الاشاعة والضجر بجعل افراد دولتها منشغلين حتى لو كانوا يؤدون أي عمل .

ان افراد المجتمع مستعدون لتصديق ما هيأتهم الاحداث والتجارب السابقة التي مروا بها لتصديقه ، وانهم يرفضون القصص التي تخالف توقعاتهم . فأفراد المجتمع يختلفون بخصوص الاشاعات التي يصدقونها واحتمال تداولها ، فالمتشائمون يتقبلون اشاعات القلق بينما يتقبل المتفاءلون اشاعات التمني .

ان الشخص القلق حول قضية مـا يتأثر بسرعة بالاشاعات التي تسبب قلقه من قضايا اخرى . اما الشخص العاطل والمتضجر والمرتبك فإنه يتقبل الاشاعة وينشرها في سبيل خلق الاثارة والتنفيس عن ملله واضطرابه.

 ان الدافع لنقل الاشاعة معقد الا ان هناك طرق نموذجية متعددة تحتم على الفرد اتباعها ، بالاضافة الى الاحقاد والمخاوف والرغبات :-

1- الاظهار ، محاولة لفت الانظار لذات الشخص . قد يروي الشخص اشاعة لكي يزيد من قيمته الاعتبارية بحيث يجعل الآخرين على اعتقاد بأنه شخص مهم وعلى علم بمجريات الامور ، وربما يروي اشاعة لمجرد جذب شخص آخر اليه .

2- تأكيد الثقة بالنفس والمساندة العاطفية ، تروى الاشاعة في هذا المجال على امل ان بأستطاعة السامع نفي او دحض الاشاعة او ان نقلها قد يضعف من توتر الشخص الراوي عن طريق مشاركة الآخرين بنفس العبء . وفي هذه الحالة ، ينشد الشخص العطف وليس الرفض .

3- الاسقاط ، قد يروي شخص اشاعة تجسد المخاوف والرغبات والاحقاد المتأصلة في نفسيته ولا يشعر بوجودها .

4- الاعتداء ، قد يروي شخص اشاعة بدافع جرح شعور الآخرين ولربما انه متورط في فضيحة او وشاية.

5- المحاباة ، يمكن نقل الاشاعة بقصد التودد الى السامع وكسب رضاه . وتبدأ الاشاعة بملاحظة اطرائية لا تستند الا على جزء قليل من الحقيقة او بدونها تقريباً ثم تتحول الى حقيقة راسخة .

 ترويج الاشاعة = مقياس نفسية الفرد

تشكل الشائعات مقياساً مهماً للحالة النفسية والادراكية للفرد طالما ان ترويجها يشبع بعض رغبـات الشخص الراوي ، فالاشاعات المتشائمة التـي تروج حول هزيمة او كارثة او خيانة – كأشائعات داقة الاسفين او الشائعات المروعة – هي تلميح من طرف خفي بأن بعض افراد المجتمع الذين يتداولونها ، اما قلقين او عدائيين .

شائعات التشائم او التفاؤل تدور عادة حول قضايا حياتية / معيشية / مهنية ... اشاعات خيالية تشير الى قناعة ذاتية او ثقة متزايدة . يمكن ان تؤدي هذه الى اضعاف الحالة المعنوية للمواطن .

وتشير اشاعات القلق على الدوام الى هبوط الحالة النفسية للمواطن كما تشير اشاعات الثقة المتزايدة لنفس الشيء ايضاً .

ان الثقة المتزايدة تجعل المرء اكثر تقبلاً للاشاعة الخيالية واقل تقبلاً للحقائق الواقعية . لهذا نرى ، ان الاطلاع على الاشاعات المتداولة في أي وقت قد يؤمن دليلاً لاحتياجات ومشاعر افراد المجتمع الذين تتداول الشائعة بينهم .

وتعتبر الاشاعات مقياس الحالة النفسية لجماعات معينة ايضاً . وما دامت الاشاعات تنقل عموماً عن طريق الكلام فإن الشخص الذي يسمعها يحتمل ان يرددها امام اصدقائه او ضمن محيطه الاجتماعي او المهني . ولما كانت الاشاعات تتداول على الاكثر عن طريق شبكات قائمة فإن بعضها يسري في جماعة معينة بينما يسري البعض الآخر في جماعات اخرى ، تصدق بعض هذه الجماعات الاشاعات ذات الطابع الانفعالي ، بينما تصدق الاخرى اشاعات من لون آخر .

ان احتياجات الجماعات المختلفة – رغباتهم ، مخاوفهم ، خصوماتهم – تنكشف من خلال الاحاديث غير المؤكدة والمتداولة فيما بينهم . فعدد الاشاعات المتداولة في جماعة معينة هو مقياس الدرجة التي تلبي فيها وسائل الاعلام الرسمية احتياجاتهم للمعلومات . فأذا كانت نسبة الاشاعات عالية جداً فهذا يعني بإن افراد المجتمع لا يحصلون على معلومات كافية من مصادرها الرسمية . كما يعني في الوقت نفسه بأن هذه الجماعات لا تثق بوسائل الاعلام الرسمية  .

اذا كانت الدولة بوسعها تعقيب الاشاعات المتداولة بين افراد مجتمعها ، فسوف تعرف الكثير عن مخاوفهم وتطلعاتهم ، كما ستتوفر لديها قياس بواسطته يمكن معرفة ارتفاع وهبوط حالتهم النفسية . وفي سبيل ذلك يتطلب منها الاجابة على التساؤلات الثلاثة :-

1- بين أي الجماعات تسري الاشاعات ؟

هناك فرق بين أي الجماعات تروج هذه الحكايات .

2- حول أي المواضيع تدور الاشاعات ؟

هنا تكمن الاشارة الى أي المواضيع يفكر بها الافراد ونوع مخاوفهم وتطلعاتهم .

3- أي الانفعالات تعبر عنها الاشاعات ؟ هل تشجع على الكآبة والحزن او هل تبعث السرور ، هل تنم عن صراع ؟

ان الدولة التي تستطيع الاجابة على هذه الاسئلة سنتعرف حتماً على الكثير بخصوص معنويات افراد مجتمعها.

ــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك