دراسات

مفهوم الوحدة الإسلامية في فكر شهيد المحراب (قدس سره)  

865 2018-11-03

ضياء المحسن

لقد كان شهيد المحراب، آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم( قدس سره) (1939ـ 2003) دائم التفكير لوضع ما يمكن أن يسمى بمؤسسة للتقريب بين المذاهب الإسلامية، والدعوة الى االوحدة؛ وذلك للرد على بعض ما يكتب عن الشيعة في كتب أهل السنة وبالعكس، والتركيز على المساحات الكثيرة من المشتركات التي تجمع بين الفريقين؛ من هذه المشتركات التي كان دائما مايركز عليها (( أن هناك إسلاما واحدا إنطلق من وحي الله وتحرك في سنة رسوله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وأنه مهما كان الإختلاف علينا أن ندرس هذا الواقع ونعمل على إيجاد روحية للحوار بالعودة الى المنهج القرآني الذي دعا إليه أهل الكتاب الى كلمة سواء؛ وأن لا يتحول المذهب الى دين أخر، فما دام العودة لله ورسوله فيما يتنازع المسلمون فلابد من أن نجعل الحوار الجانب النفسي والشعوري، بحيث نهيء روحية الإنسان المسلم الذي يختلف مع أخيه المسلم الأخر في بعض جوانب العقيدة أو الشريعة لكي يتقبل المسلم الأخر ويعترف به.

ويلتفت شهيد المحراب في قراءاته الى ضرورة معالجة التحديات الحضارية التي تواجه المسلمين من خلال "الوحدة الإسلامية" التي وضع أساسها القرآن الكريم، وعالجها أهل البيت عليهم السلام، ويؤكد على دور شيعة أهل البيت في الإنسجام والوحدة مع بقية أطراف المجتمع الإسلامي والمسلمين من بقية المذاهب الإسلامية وأنهم حتى في ممارستهم لمبدأ التقية مثلا فإنهم (( يمارسون التقية مع هذه الطراف تحقيقا للإنسجام ، وترسيخا لروح التعايش بين المسلمين، وتأكيدا للتماسك بين الجماعات الإسلامية)) وأن التقية مع أنها في أحد أبعادها حققت لشيعة اهل البيت الحماية  من عمليات القمع فإنها أيضا حققت مايصبو إليه أهل البيت عليهم السلام وهو " تحقيق الوحدة والإنسجام في المجتمع الإسلامي".

ويحدد شهيد المحراب (قدس سره) في هذا بعدين لتحقيق الإنسجام والوحدة، الأول البعد العملي والذي يعني" الإقتداء والتأسي بمسيرة الأنبياء والربانيين والصالحين" والبعد الثاني البعد النظري والذي يحدد معالمه "في الحرية الفكرية والسياسية التي تبنتها نظرية أهل اليت في الوحدة الإسلامية، وكذلك فسح المجال أمام الممارسة السياسية الحرة المقننة والمشروعة على المستوى الإجتماعي، والإتصاف بسعة الصدر في فهم وإحترام أراء العلماء من جميع المذاهب الإسلامية ونظرياتهم ودراستها بشكل موضوعي" وفي هذا فقد دافع شهيد المحراب (قدس سره) عن الوحدة العراقية واعتبرها خطا أحمر لايمكن لأي كائن أن يتجاوز عليه، ومن هذا فقد كان أول المعارضين لأن يكتب دستور العراق بأيدي أجنبية، كما أنه كان يناقش الخطط التفصيلية في عملية الإسراع بأنجاز المرحلة الإنتقالية وتشكيل مؤسسات الدولة، وكل هذا يتم إما عن طريق لقاءات مباشرة مع قيادات المجلس الأعلى، أم من خلال خطب الجمعة ولقاءاته المتكررة مع المواطنين والتي تتلاقفها وسائل الإعلام لتنشرها. لقد كان يؤكد في كل ماتقدم على ضرورة أن يكون مشروع الدستور عراقيا، وأن لا يكون للوجود الأمريكي أي دور في كتابة الدستور، مع ضرورة مشاركة أبناء الشعب بمختلف طوائفهم وإنتماءاتهم في كتابة الدستور وإبداء أراءهم حول طريقة إدارة الحكم في العراق الجديد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 71.38
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
رائد عبدالله : طبعا يستقيل غير ضمن المالات يوصلنه بعدما كان عراب التصويت على قانون استحقاق النائب للراتب حتى مداوم ...
الموضوع :
النائب العاقولي يعلن استقالته من عضوية مجلس النواب
عبد الرضا مظلوم عفصان سعدون الفرطوسي : الى من يهمه الامر اني المواطن عبد الرضا مظلوم عفصان سعدون من المتضررين جراء الامطار في عام ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
اسامة اياد علي : القبائل التي سكنت بجوار تل ماروكسي او مارو اي قبل تاسيس المدينه هي الاتي:- الهجرة العربية الأولى ...
الموضوع :
(( بحث في نشأة مدينة سوق الشيوخ )) حميد الشاكر
موظف : الموظف الشريف يحاربونه بشراسة كل الفاسدين ...
الموضوع :
شركة نفط الجنوب بالبصرة فيها فساد اداري كبير
عادل القريشي : والدي سجين سياسي ضهر اسمه في الوجبه 111ذهبت الئ التقاعد قال لي بس الموظف يستحق الراتب اننا ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
د.جلال ابراهيم : الاستاذة باسمة انسانة رائعة اتمنى لها كل توفيق والاستمرار بكتابة المقالات الجميلة لقد استمعت بقراءة تلك الاحرف ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
Sahib Alhussaini : مع الاسف ان الاخوان الصدريون في الحكومة وفي البرلمان متصلبيين وغير مرينين مع كتلة البناء لحلحلة الاوضاع ...
الموضوع :
الصدر يدعو لتفويض عبد المهدي باتمام الكابينة الوزارية خلال 10 أيام
المعتقل المحامي سعد خزعل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواني الاعزاء بوركتم ورعاكم الله لما قدمتموه وتقدمونه ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
ابو جواد : حرام عليكم ترحلوها ربما زوجها يقتلها ...
الموضوع :
الامن اللبناني يصدر بيانا حول عراقية "هربت من زوجها"
ali aziz : لماذا تم تصنيف معتقلي محتجزي رفحاء إلى قسمين قسم خاص بتاريخ 31/5/199فما دون وقسم خاص 1/6/1991وبعده ....قسم ...
الموضوع :
مجلسُ النواب يِؤكُدُ شمولَ مهجري رفحاء بقانونِ السجناءِ السياسيين
فيسبوك