دراسات

مفهوم الوحدة الإسلامية في فكر شهيد المحراب (قدس سره)  

712 2018-11-03

ضياء المحسن

لقد كان شهيد المحراب، آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم( قدس سره) (1939ـ 2003) دائم التفكير لوضع ما يمكن أن يسمى بمؤسسة للتقريب بين المذاهب الإسلامية، والدعوة الى االوحدة؛ وذلك للرد على بعض ما يكتب عن الشيعة في كتب أهل السنة وبالعكس، والتركيز على المساحات الكثيرة من المشتركات التي تجمع بين الفريقين؛ من هذه المشتركات التي كان دائما مايركز عليها (( أن هناك إسلاما واحدا إنطلق من وحي الله وتحرك في سنة رسوله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وأنه مهما كان الإختلاف علينا أن ندرس هذا الواقع ونعمل على إيجاد روحية للحوار بالعودة الى المنهج القرآني الذي دعا إليه أهل الكتاب الى كلمة سواء؛ وأن لا يتحول المذهب الى دين أخر، فما دام العودة لله ورسوله فيما يتنازع المسلمون فلابد من أن نجعل الحوار الجانب النفسي والشعوري، بحيث نهيء روحية الإنسان المسلم الذي يختلف مع أخيه المسلم الأخر في بعض جوانب العقيدة أو الشريعة لكي يتقبل المسلم الأخر ويعترف به.

ويلتفت شهيد المحراب في قراءاته الى ضرورة معالجة التحديات الحضارية التي تواجه المسلمين من خلال "الوحدة الإسلامية" التي وضع أساسها القرآن الكريم، وعالجها أهل البيت عليهم السلام، ويؤكد على دور شيعة أهل البيت في الإنسجام والوحدة مع بقية أطراف المجتمع الإسلامي والمسلمين من بقية المذاهب الإسلامية وأنهم حتى في ممارستهم لمبدأ التقية مثلا فإنهم (( يمارسون التقية مع هذه الطراف تحقيقا للإنسجام ، وترسيخا لروح التعايش بين المسلمين، وتأكيدا للتماسك بين الجماعات الإسلامية)) وأن التقية مع أنها في أحد أبعادها حققت لشيعة اهل البيت الحماية  من عمليات القمع فإنها أيضا حققت مايصبو إليه أهل البيت عليهم السلام وهو " تحقيق الوحدة والإنسجام في المجتمع الإسلامي".

ويحدد شهيد المحراب (قدس سره) في هذا بعدين لتحقيق الإنسجام والوحدة، الأول البعد العملي والذي يعني" الإقتداء والتأسي بمسيرة الأنبياء والربانيين والصالحين" والبعد الثاني البعد النظري والذي يحدد معالمه "في الحرية الفكرية والسياسية التي تبنتها نظرية أهل اليت في الوحدة الإسلامية، وكذلك فسح المجال أمام الممارسة السياسية الحرة المقننة والمشروعة على المستوى الإجتماعي، والإتصاف بسعة الصدر في فهم وإحترام أراء العلماء من جميع المذاهب الإسلامية ونظرياتهم ودراستها بشكل موضوعي" وفي هذا فقد دافع شهيد المحراب (قدس سره) عن الوحدة العراقية واعتبرها خطا أحمر لايمكن لأي كائن أن يتجاوز عليه، ومن هذا فقد كان أول المعارضين لأن يكتب دستور العراق بأيدي أجنبية، كما أنه كان يناقش الخطط التفصيلية في عملية الإسراع بأنجاز المرحلة الإنتقالية وتشكيل مؤسسات الدولة، وكل هذا يتم إما عن طريق لقاءات مباشرة مع قيادات المجلس الأعلى، أم من خلال خطب الجمعة ولقاءاته المتكررة مع المواطنين والتي تتلاقفها وسائل الإعلام لتنشرها. لقد كان يؤكد في كل ماتقدم على ضرورة أن يكون مشروع الدستور عراقيا، وأن لا يكون للوجود الأمريكي أي دور في كتابة الدستور، مع ضرورة مشاركة أبناء الشعب بمختلف طوائفهم وإنتماءاتهم في كتابة الدستور وإبداء أراءهم حول طريقة إدارة الحكم في العراق الجديد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (دراسات)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 69.01
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو غايب : اغلب ما قاله كاتب المقال صحيح لكن المشكله اليوم ليست قناة فضائية فقط ،، هل نسيتم محلات ...
الموضوع :
هنيئا لكم يا عراقيين، فإننا نتجه نحو عصر عراق الـ  mbc..!
Mohamed Murad : الخزي والعار لشيعة السبهان الانذال الذين باعوا دينهم لابن سلمان بحفنة من الريالات السعودية القذرة ...
الموضوع :
هل ان الشهيد المنحور زكريا الجابر رضوان الله عليه هو غلام المدينة المقتول المذكور في علامات الظهور؟
ابو سجاد : السلام عليكم موضوع راقي ولكن....احب ان انوه بان التسلسل رقم 14 هو محطة كهرباء الهارثة (بالهاء)وليس محطة ...
الموضوع :
الكتاب الأسود للكهرباء: من الألف الى الياء  
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
فيسبوك