دراسات

"تأريخ العراق" في ظل جميع الأنظمة

1296 2018-09-02

"الجزء الأول"

رسل السراي

كان العراق والمعروف في العصور الكلاسيكية القديمة، بلاد مابين النهرين، فهو معروف بحضاراته العريقة التي امتدت من ألاف السنين، فهو بلد الأنبياء والأئمة الصالحين، وهو بلد الخير والكرم، ومعروف ببسالة وقوة جيشه، يشتهر العراق بموقعه الجغرافي المتميز، حيث يلتقي ببعض الدول بحدود مفتوحة، من الشرق إيران ومن الغرب سوريا والأردن، ومن الشمال تركيا ومن الجنوب الكويت والسعودية .

النظام المتبع في العراق حالياً هو النظام البرلماني الاتحادي، يتكون من 18محافظة عاصمته بغداد، وللحديث عن أنظمة الحكم التي عاصرها العراق، لابد من ذكر أنظمة الحكم المتعددة فيه، وهي الملكية والجمهورية والبرلمانية، نبدأ بالنظام الملكي.
"العراق" في ظل الحكم الملكي : 
كان العراق أيام نظام الحكم الملكي، يسمى (بالمملكة العراقية )، وكان الملك هو الذي يتولى جميع الأمور في المملكة، وكان الحكم يسري عن طريق التوريث أو الوراثة، بدأ الحكم الملكي منذ تعيين الملك فيصل الأول ملكا عام 1921، إلا أن البلاد لم تنل الاستقلال إلا بعد عام 1932، لتكون من أوائل الدول العربية، التي استقلت عن الوصاية الأوربية، وتحديدا الانتداب البريطاني .
أسست المملكة العراقية، على أثر تداعيات الثورة العربية الكبرى، حيث كان يراود في هذه الفترة عدة ملوك لتولي زعامة الدول العربية، واستمرت هذه الحقبة حتى شباط - فبراير عام 1958، حيث دخل العراق مع الأردن في كيان غير اندماجي، أطلق عليه (الاتحاد الهاشمي العربي )، لكن هذا الاتحاد لم يدم سوى أشهر؛ حيث قاد (عبد الكريم قاسم)، انقلاباً على الحكم الملكي في العراق، وأعلن الجمهورية في البلاد بعد ثورة 14 تموز 1958، والتي كانت نهاية حكم الهاشميين والنظام الملكي في العراق .

النظام العراقي الجمهوري : 
أعلنت الجمهورية العراقية، ولأول مرة من خلال إعلان بيان ثورة 14 تموز، التي قادها الزعيم (عبد الكريم قاسم )، والتي تشكلت على أثرها الجمهورية العراقية، حيث تولى (الزعيم عبد الكريم قاسم ) رئاسة الوزراء ووزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة، كما تولى رفاقه وشركائه في الثورة عدة مناصب في الدولة، بعد نجاح الحركة مباشرة، أشترك قادة الثورة في تولي المهام والمسؤوليات، بدافع المصلحة العامة لبناء العراق، بعد تركه كبيراً من المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي ورثها العراق أبان الحكم الملكي . 
ساهم الجميع بروح من الأخوية والشجاعة، لبناء بلدهم فقاموا بتشريع القوانين لتحسين التعليم والتشجيع عليه، والقضاء على الإقطاع والتخلص من جذور النظام الملكي في تعسفه في معاملة الفلاحين، وتحسين المعيشة، وبناء مساكن للطبقة الفقيرة والفلاحين، والاهتمام بالصحة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك