دراسات

التخطيط ومعوقاته 


د. قاسم بلشان التميمي
 عندما يغيب التخطيط في اي مجال او في اي مكان فأن النتيجة الطبيعية لهذا الغياب هي الفوضى واختلاط الاوراق ،واختلاط الالوان بحيث نحصل على لون غريب وجديد مضر وغير منتج ، ومن هذا المنطلق نجد ان الجنس البشري ومنذ القدم اعتمد التخطيط ويظهر هذا جليا من خلال تخطيط وتنسيق الانسان البدائي ،من اجل التكيف والعيش بسلام وامان ،وتوفير مايسد جوعه والذي كان الشغل الشاغل له ، وحقيقة الامر ان التخطيط لم يقتصر على الانسان بل يتعداه ان صح التعبير الى الحيوان والنبات سواء كان بعلم او غير علم (النبات والحيوان) ، وربما نذهب بعيد خارج هذا الأطار، لنجد حتى الجماد من صخر او جبل او غير ذلك قد حطط ليحتفظ او يطور ماهيته ولو ان هذا الكلام ربما يكون غير منطقي، وغير مقبول لدى الكثير ، ولكن هو أمر لابد من قوله والاشارة اليه ، حتى نستفيد في وخز وتحفيز الكثير من الذين يعملون ( على البركة !) مستبعدين عن حساباتهم اي تخطيط او ( تكتيك) للنهوض بالبلد والمضي به نحو الأفضل.

ان التخطيط ا في أي دولة يهدف إلى تحقيق قاعدة التنمية الوطنية وبناء هيكل إنتاجي شامل ومتطور،على ان تكون هناك مراعاة لتحقيق مبدأ التوازن التنموي والتجانس في التركيبة السكانية،وكذلك التفاعل الايجابي مع الثقافة والفكر الإنساني لتنمية التفكير العام لدى الافراد ، وايضا تنمية الأفراد صحياً وفكرياً ونفسياً واجتماعياً لمواكبة متطلبات التنمية الشاملة ، ومن متطلبات التخطيط الاستراتيجي تطوير وتحديث الأنظمة واللوائح بما يخدم التنمية الشاملة في المجتمع، وتحقيق الاستخدام الصحيح والامثل للموارد البشرية والمادية بما يخدم التنمية الشاملة داخل الدولة،وتوجيه ودعم الإنفاق العام في الدولة بعيدا عن الفساد والإسراف حتى يخدم التنمية، هذه الامور يعتبرها اهل الاختصاص من الاشياء الجوهرية عند التخطيط الاستراتيجي اضافة الى امور وعوامل اخرى مثل دعم المبادرات الفردية لتطوير العمل والارتقاء به، وتوفير الدعم المادي لذلك ،وتعزيز الأعمال الايجابية، وكذلك تنويع الإنتاج في المجالات الصناعية والتجارية والزراعية وغيرها من المجالات.

وفي ذات الوقت يجب الانتباه وعدم اهمال معوقات التخطيط وهي اي المعوقات كثيرة وعديدة لعل من اهمها عجز القيادات عن إعداد السياسات الإجرائية الخاصة بالتخطيط ، وجمود التفكير لدى القيادات الإدارية والعمل على وتيرة واحدة قديمة وجامدة بعيدة عن التطوير والابتكار، اضافة الى مشاكل القوى العاملة، كالتجميد الوظيفي ورفض التغيير،وغياب معايير تقويم الأداء الكلي وسلبية اتخاذ القرارات، والخوف من الوقوع في الخطأ أو المساءلة،
والذي يخصنا بعد هذا الايجاز السريع للتخطيط ومعوقاته هو  واقعنا ، حيث نجد ان الواقع العراقي واقصد به واقع التخطيط بعيد كل البعد عن ما ذكرناه ويوجد فارق كبير بين التخطيط السليم وواقع البلد الحالي الامر الذي يجعل البلد (العراق) لا يراوح في خطواته بل يتراجع خطوات كبيرة الى الوراء ومن هنا يحتم على القائمين بقيادة البلد ان ينتبهوا الى حجم المسؤولية الواقعة على عاتقهم والانتباة الف مرة ومرة الى ان حاضر ومستقبل البلد (العراق) اصبح على (شفا حفرة من النار) بل ان النار قد سرت فعلا بمفاصل وجوانب متعددة في جسم بلادنا ، ولكن هذا لايعني اننا لانملك الوقت الكافي والامكانية الكافية لاخماد هذه النار وجعلها ( برد وسلام) على العامل البسيط وعلى المرأة الكادحة وعلى الطفل والشيخ والعجوز .
 لقد جرب العراق وطيلة اكثر من عقد من الزمان قيادة ما بعد التغيير ولكن للأسف انه ورغم وجود بعض القيادات التي تملك كل مقومات التخطيط الاستراتيجي للنهوض بواقع البلد الا ان هذه القيادات فشلت وذلك لاستعانتها بأشخاص غير مؤهلين (البته) للمساهمة بنهوض البلد اضافة الى الفساد بكل انواعة للأسف الشديد.

لذلك لابد من الاشارة الى انه اذا فشل القادة في ايجاد خطة استراتيجية لقيادة البلد وتحسين اوضاعه ، اعتقد ان شرائح المجتمع الاخرى والمثمثلة بالمنظمات الانسانية والجمعيات الخيرية والافراد تقع عليهم مسؤولية العمل بكل جهد لايجاد استراتيجية تخطيط نستطيع بواسطتها تحقيق ما عجز عن تحقيقة من يملك زمام المبادرة في البلد وربما هناك من يسأل ماهي الالية وما هي الوسيلة والقدرة التي تملكها المنظمات والافراد لتحقيق وتنمية وتقوية التخطيط الاستراتيجي فأنا اعتقد ان هذا يتم عن التعبئة الجماهيرية واعتماد المواطن بأعتباره هو جوهر القضية وهو جوهر العملية الاستراتيجية .
اخيرا ارجوا من القائمين على قيادة هذا البلد ان لا يذهبوا بعيد بخيالهم الذي يوحي لهم ان الامور (في المقدور) وطوع اليد ، وان المواطن عاجز عن التغيير وعاجز عن ايجاد (قيادة) استراتيجية جديدة (لا ورب الكعبة) ان خيالكم وتفكيركم هذا سيؤدي بكم الى امور واوضاع اقل ما يقال عنها انها لاتحمد عقباها .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 67.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك