دراسات

الامام الخمینی والثورة الاسلامية و"البدائل المشوهة"

1005 2017-02-03

 حمید حلمی زادة

 

من اكثر الامثلة وضوحا على الدور الحضاري للثورة الاسلامية في ايران، هو انها ولدت من رحم التراكمات الفكرية والنهضوية والتضحوية لمدرسة آل البيت النبوي الشريف.

هذا الامر هو من الامور الفعالة في تقويم اية عقيدة تضع بنظر الاعتبار تحكيم التعاليم الالهية واشاعة القيم الاخلاقية والمبادئ الانسانية في ارجاء المعمورة.

ومن العوامل التي عززت المسيرة التكاملية للثورة الاسلامية يوم اتقدت جذوتها في مطلع ستينات القرن الماضي هو سيكولوجية زعيمها الراحل الامام الخميني(قدس سره) وما تحلى به من الكاريزما الشخصية والسجايا الروحانية والمعنوية، التي شدت اليها انظار الجماهير المؤمنة التواقة لمقارعة الاستبداد الشاهنشاهي ومكافحة الهيمنة الاميركية الاوروبية الصهيونية على مقدرات البلاد والعباد في ايران.

لقد عاشت ايران في مطلع القرن العشرين غليانا عارما وانتفاضات ووثبات شعبية شملت البلاد طولا وعرضا، وكان المبدأ العقائدي لتلك الثورات والتي اتخذت اشكالا ثوریة متعددة الاشکال والاسالیب ومنها (ثورة المشروطة الدستورية 1906-1908 ميلادي) هو الاحتكام للقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وتراث الائمة المعصومين من ذرية الرسول الاكرم محمد بن عبدالله (صلى الله عليه وآله وسلم

من هنا يتضح ان الثورة الاسلامية التي بلغت ذروة النضج والتكامل يوم انتصارها المبارك في (یوم 22 من شهربهمن حسب التقویم الایرانی) الموافق 11 شباط 1979، لم تكن عملا متهورا جاء وليد اللحظة، وانما كانت استجابة حقيقية لحلقات متواصلة من النضالات والانتفاضات والتضحيات والعمليات الثورية السلمية والمسلحة، التي لم تبلغ اهدافها التغييرية الا عندما هيّأ الله سبحانه وتعالى لها القائد المؤمن بارادة الشعب والذي توفرت فيه الشروط الاساسية لكي يكون في مقدمة الثوار والمجاهدين، ومن هذه الشروط الشجاعة والتقوى والزهد والعدالة والارادة الصلبة وتقديم مصلحة الاسلام والامة على اية مصلحة اخرى مهما كانت.

ان وجهة الوضوح في قيادة الامام الخميني هي انه لم يطلق ثورته النهضوية والتحررية من نسج اهوائه او خيالاته، بل اطلقها اساسا من وحي القرآن والسنة، وعزز ذلك باطروحته التي قامت على قاعدتها الجمهورية الاسلامية في ايران وهي (ولاية الفقيه).

وحسب هذه الاطروحة فان العلماء (الذين هم ورثة الانبياء) كما في الروايات الصحيحة، يمتلكون الولاية المطلقة على الامة الاسلامية.

ويرى الامام الخميني(قدس سره) ان الامة وبعد مصابها الجلل برحيل الرسول الاعظم محمد (صلی الله علیه واله وسلم) وافتقاد الائمة المعصومين الاحد عشر من سلالة النبی المصطفی (عليهم الصلاة السلام) عدا الامام الثاني عشر المهدي المنتظر (عجل الله فرجه وظهوره)، لا يجب ان يتركوا سدى لتتخطفهم مغریات الحیاة والاستقطابات الشیطانیة، دون ان يتولى امرهم من يقوم بادارة شؤونهم بعد عهد النبي والائمة العظام (عليهم الصلاة والسلام)..

 

في ضوء ذلك قدم السيد الخميني(طاب ثراه) نظرية (ولاية الفقيه) في سلسلة محاضرات دينية عندما كان في منفاه بالنجف الاشرف (من عام 1963 لغایة عا م 1978) ، وهو ما تشكل لاحقا في كتاب فقهي عقائدي ثوري تحت عنوان (الحكومة الاسلامية) او (ولاية الفقيه

وخلاصة الاطروحة :ان الرسول الاكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، عندما كان في دولة المدينة المنورة فانه كان زعيما للدولة و تقسیماتها الاداریة والاقتصادیة والاجتماعیة ، وكان يقضي بين المسلمين في امور الدنيا والدين ويشرف على بيت المال، وفي الغزوات فانه (ص) كان يلبس للحرب لامتها ویقود المعارک ضد الاعداء والمشرکین.

وينتهي السيد الخميني الى نتيجة مفادها انه في عصر غيبة الامام المهدي(عليه السلام)، فان الفقيه بامور الدین، هو المؤهل لتحمل هذه الاعباء والمسؤوليات (لئلا يكون المسلمون مغنما للطامعين والمنحرفين والمفسدين .

والحقيقة ان علماء الدين الافاضل (مراجع التقليد)، هم متفقون جميعا على اصل مبدأ (ولاية الفقيه)، بيد ان لكل منهم رؤيته حول مساحة هذه الولاية وتفاصيلها ودلائلها العقلية والنقلية , فمنهم من لم یخول نفسه سوی بعض الصلاحیات کالقضاء اوممارسة الاشراف الابوی فقط او صرف الاموال الشرعیة کالخمس و الزکاة والوقفیات، ومنهم من لم یخول نفسه القیام بای من هذه الاعمال لعدم ثبوت الادلة عنده.

بيد ان القراءة المعمقة التي قام بها امامنا الراحل (قدس سره)، جعلت (ولاية الفقيه) ولاية موازية لصلاحيات النبي والائمة الاثني عشر (عليهم  الصلاة والسلام) في الامور التشريعية، وهي لم تلامس قيد انملة ولايتهم التكوينية التي هي ( مرتبة ) تفوق مستوى علماء الدين، وهم لا يدعون ابدا امتلاكها باعتبارها تندرج في عالم الخوارق والكرامات والمعجزات التي خص بها الله عزوجل الانبياء والاوصياء (عليهم السلام ) دون سواهم

في هذا المضمار ابدی الامام الخميني تشددا فوق العادة على خصوصیة عالم الدين بدء من ملبسه و انتهاء بدوره المصیری ، فیقول: (الزي العلمائي هو زي طلبة العلوم الدينية، الذي كان عليه ائمتنا ومشايخنا وعلماؤنا على مر التاريخ، فإذا ما انسلخنا عن حرمة هذا الزي ، فهذا يعني هزيمة علماء الدين، وان هزيمة علماء الدين تعني هزيمة الاسلام، ومن المحال على الاسلام ان يستمر في حركته دون علماء الدين لانهم هم من يقدمون الاسلام للناس، ويسيرون به نحو الامام، وقد كانوا كذلك منذ البداية) }8 شوال 1403 هجري المصدر صحيفة الامام ــ الجزء 18

لقد قطع الامام الخميني بثورته الشعبية واطروحته الفقهية، الطريق على الاوهام والتمنیات والاعتقادات الخرافية، والتغني بالاحلام والتشبث بالآمال البعيدة المنال. فكان مشروعه الاسلامي مستندا الى قواعد سليمة لايمكن ان تشوبه الشوائب او ان تحوم حوله الشبهات. وهذا الواقع اعطى زخما لكل ما حققته الثورة الاسلامية المباركة طيلة السنوات الاربع والثلاثين الماضية، بشكل ادى الى تحطيم الكثير من المعادلات الاميركية الاوروبية الصهونية في المنطقة والعالم ، علی صخرة التفاف الجماهیر الایرانیة حول هذا المبدأ العقائدی.

وفي ضوء هذه المعطيات الفذة للثورة والدولة الاسلاميتين في ايران، وجدت القوى الاستكبارية ان السبيل الوحيد للاساءة الى هذه المسيرة الایمانیة، بل و ابعد من ذلك تشويه الاسلام المحمدي الاصيل، انما يمر عبر اختلاق "بدائل ممسوخة ومشوهة" تتقمص لبوس الدين والاسلام والجهاد والثورة، وقد تم اعدادها في مطابخ الاستخبارات الاميركية والاوروبية والاسرائيلية.

فلقد كانت "الوهابية الضالة المضلة" المعول الاساسي في هدم الدين والعقيدة الاسلامية الصحيحة منذ مطلع القرن العشرين. وعندما انتصرت الثورة الاسلامية في ايران عمدت القوى الغربية الى تفريخ نماذج اكثر تطرفا وقبحا ودموية و مروقا، ومن صمیم (الوهابية) نفسها. فكانت "طالبان" و"القاعدة" محورا لكل الجماعات التكفيرية المتشددة التي تمعن الیوم قتلا وتدميرا وترويعا في صفوف ابناء الامة الاسلامية والابرياء من بني البشر في انحاء العالم.

 

ويمكننا ان نقطع الشک بالیقین فی أن السلوكيات الارهابیة الخرقاء والهمجية فی ان معا، و التي انتشرت بکثافة خلال العقد الاخير من راهننا المعاصر، لايمكن تفسيرها الا من واقع انها ذات علاقة لصيقة بمؤامرات الغرب المتصهين في سبيل تبشيع القيم السمحاء والاخلاق النبیلة للاسلام ونبي الرحمة (ص) والقرآن الكريم، ووضعها في موقع المناهضة للمشروع الاسلامي الصافي الذي جاءت به ثورة الفقيه ودولته الی ایران، والتصدی لعطاءاتها العظيمة والمستدیمة ، ولا سیما على صعيد اطلاق الصحوة الاسلامية المعاصرة والاطاحة بالمخططات الاستكبارية في المنطقة والعالم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 66.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك