دراسات

السلطة كمتغير نفسي في جسد الدولة

601 20:09:03 2014-03-03

بقلم : محمد ابو النواعير


لا تقتصر الأسس النفسية كمؤثر في السلوك الإنساني فقط على الأطفال , أو الرجال والنساء , أو أحيانا كما هو وارد : في الجماعات أو الجماهير , والشعوب .. بل أثبتت الدراسات الحديثة المختصة بعلم النفس السياسي, أن السلطة الحاكمة تعتمد في كثير من أدبيات ممارستها السياسية, بل ومحاولة فرض سيطرتها على سكيولوجيات جماهيريها, وتمرير رسائلها؛ على ما تملكه من أدوات, تستطيع من خلالها السيطرة على الشعوب, لتمرير مقاصد وأهداف وغايات ترسمها وتحاول فرضها . 
فالسلطة بأسسها البشرية, تقوم على بنية نفسية وعقلية, وتمارس فعلها السلطوي من خلال ما بنيت عليه من خبرات نفسية, وموجهات ودوافع, وأهداف, وغايات؛ ترتبط ارتباطا وثيقا بمنظومتها النفسية, والقائمة في الوقت نفسه, على وعيها بواقع مجتمعاتها, وما تحتاجه هذه المجتمعات؛ إضافة لوعيها بالكم الهائل, من التجارب التأريخية الخاصة بقيادة الدول, وإدارة السلطة؛ سواء اكانت هذه الخبرات تتعلق بتأريخها نفسها, أو تتعلق بتأريخ غيرها من الدول. 
وغالبا ما تكون الممارسة السلطوية للسلطة القائمة, مبنية في اساسها على أهداف تنقسم الى أهداف معلنة وأهداف مضمرة؛ الأهداف المعلنة: تمثل دائما اديولوجيتها الخاصة بها, والتي تحاول تصديرها الى الجمهور والأتباع؛ أما الأهداف المضمرة فهي التي تمثل سكيولوجيتها التي تمثل حالة الأنا الخاص بها .. 
إضافة لما سبق, نجد أن الجانب السكيولوجي عند السلطة يحاول دوما فرض النمط الخاص بها, لما تعتبره كأدوات ووسائل لممارسة دورها السلطوي على المجتمع, بما يضمن لها كسب الخضوع والطاعة لأبناء هذا المجتمع؛ آخذين بالإعتبار, مراعاة الوضع الدستوري, وهيكلية البناء الإجتماعي والثقافي لذلك البلد, ولتحاول أيضا ومن جانب ثاني إبتلاع الدولة, لتكون الدولة هي السلطة والسلطة هي الدولة .. 
إذا, ومن هذا المنطلق, يمكننا قسم السلطة الى نوعين وصنفين, الصنف الأول: هو الذي يتحول الى استراتيجيا ادارية لمؤسسات الدولة والمجتمع؛ منضبطة بضابطة سلطة الدولة, والمتمثلة بأوجه هذه السلطة : القانون. الدستور. البرلمان, وتابعة لها.. فتكون في هذه الحالة إحدى أعمدة وأدوات الإستقرار السياسي في البلد.. الحالة الثانية: أن تتحول الى سلطة تمارس دورها التسلطي, الفردي الأناني الذاتي, فتخضع نفسها في تلك الحالة, وتخضع المجتمعات القابعة تحت سيطرتها, الى نمطية فوضى الطفرات والتحولات الفجائية, والتي تأتي متوالية في إدارة مثل هذا النوع من المجتمعات؛ وتؤدي عادة مثل هذه الحالة الى افتقاد تلك المجتمعات الى مفهوم ومعنى الإستقرار السياسي . 
ومن الجوانب الأخرى التي تمثل الأهداف السكيولوجية الباطنية للسلطة, هي اهتمامها بموظوعة الأمن, ومبالغتها في تبني هذا الملف والسيطرة عليه؛ لأنه يمثل في جانب منه, هدفا ذو ازدواجية ساكيولوجية؛ طرفها الأول هو السلطة وخوفها من انقطاع صلة وصلها بالمواطن, والثاني هو المواطن الذي ينظر الى موظوعة الأمن, المتعلق بحياته وحياة عائلته, نظرة ملئها الترقب والتحسس والريبة والخوف؛ والذي قد يقود بالنتيجة الى انقطاع الصلة نهائيا بين الطرفين, وتحول المجتمع الى جهاز معارضة للسلطة.. لذا نجد السلطة في هذه المواقف, دائمة الخوف(السيكولوجي) من أي تجمع أو إجماع يتعلق بالجماهير, كونها تعتبره كجزء من عملية تستهدف هز أسس هذه السلطة . 
إن المبدأ النفسي الباطني الذي تسير عليه السلطة النمطية السابقة الذكر, إنما يقابلها مبدأ نفسي يحاول التخلص من ربقة السلطة وسيطرتها؛ لذا نجد أن السلطة دائما تحاول اخفاء الحقائق عن مواطنيها, لتديم بذلك إحكام سيطرتها عليهم, وتكون النتيجة عادة, هو اتجاه الجماهير بالضد من مصالحها , بسبب غياب الحقائق المتعلقة بممارسات السلطة وأساليبها .. 
كل ما ذكر أعلاه يمثل جوابا واضحا للسؤال الذي يسأل عن سبب نشوء أزمة المشاركة السياسية؛ أي أزمة مشاركة الشعب في التأسيس للحكم, أو ما أطلق عليه حديثا بـ( أزمة الديمقراطية ), سواء كانت هذه الأزمة مباشرة أو غير مباشرة. وهو ما يدعو الى ضرورة الإسراع في إيجاد مناهج تربية, أو تنشئة, سياسية سريعة, يزج بها في الأنظمة التعليمية والتربوية الحديثة للدولة؛ لكي يكون طرفي المعادلة متعادلين.. 
محمد أبو النواعير- ماجستير فكر سياسي أمريكي معاصر- باحث مهتم بالآديولوجيات السياسية المعاصرة ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك