دراسات

دور الثورة الإسلامية في تنمية مسيرة الصحوة الإسلامية

932 18:45:00 2014-02-11

الحديث عن الثورة الإسلامية الإيرانية ودورها في تنمية مسيرة الصحوة الإسلامية، هو حديث عن الإسلام الرسالي في حركته ونهجه وتطبيقه العملي، في حيوية أجوائه وغنى مفاهيمه وقيمه الروحية والمعنوية.هو حديث عن المرجعية الفذّة والقيادة الصالحة التي انعكست فيها كل المقدمات العلمية والعملية للإنسان الرباني الذي لايخشى في الله لومة لائم..وهو أيضاً حديث عن الثورة النموذجية التي لم ير المتطلعون والمتعطشون نظيراً لها إلا في ثورات الأنبياء والأئمة(ع).وبديهي أن الثورة التي تملك مثل هذه المقومات وتملك أن تكون أسوة ونموذجاً للمظلومين والمستضعفين على امتداد العالم.. لايمكن أن تكون محصورة في ظرفها الزماني والمكاني.. بل تتجاوز مع فعالية تأثيرها الغير مباشر الظروف الزمنية والمحلية تلقائياً..وأنه بالالتفات إلى مقدمات أجواء ولادة هذه الثورة المباركة بعد فصول طويلة لأزمة الاستبداد والظلم والتحدي نجد أنه:في آذار عام/1967 نشرت صحيفة التايمز كلاماً للمستشرق الإيطالي مونتغمري وات قال فيه (إذا وجد القائد المناسب الذي يتكلم الكلام المناسب عن الإسلام فإن من الممكن لهذا الدين أن يظهر كإحدى القوى السياسية العظيمة في العالم مرة أخرى).وفي العام /1979 كتبت صحيفة الصنداي تايمز تصف وقع شخص الإمام الخميني(رض) وحضوره على الساحة الدولية قائلة(إنه يبدو كرصاصة انطلقت من القرن السابع واستقرت في القرن العشرين).وكتب الصحافي الشهير هيكل بعد أول لقاء مع الإمام(قده)قائلاً (بدأ وقتها في باريس وكأنه فعلاً شخص من شخصيات صدر الإسلام، عادت إلى الحياة بمعجزة بعد ثلاثة عشر قرناً من الزمان).وعليه.. فإن هذه الشخصية الإلهية سرعان ما تبوأت مقاماً سامياً.. إذ استطاعت بفضل الله سبحانه أن تأخذ على عاتقها حمل راية إحياء الدين في عصرنا وأن تقود وتوجه أعظم ثورة شعبية عرفها التاريخ الحديث. ثورة انتصرت بفضل تدبيره(رض) وبهمّة شعب رأى إيمانه وعدالته وآماله وأمانيه تتجلى في ذلك الوجه النوراني.ثورة أحدثت تأثيراً عظيماً ليس في مصير الشعب الإيراني العظيم فحسب بل في جغرافيا الفكر والسياسة المعاصرة إذ كانت بحق «كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا».

قبس من حركة الأنبياءرغم أن الثورة الإيرانية المباركة كانت حدثاً سياسياً حصل في المجتمع الإيراني إلا إنها كانت ذات خصائص عامة وعالمية نابعة من عنصر الدين والصفة الدينية، وهذه الميزة أدت إلى أن لايكون هذا التحول مقتصراً على حدود إيران وحدها إنما امتد تأثيرها ليس إلى أقصى نقاط العالم الإسلامي فقط، وإنما وصل إلى جميع المجتمعات حيث كانت لها تأثيرات عميقة وجادة عليها..وعليه فإن هذه الثورة وبناءاً على ماهيتها الدينية والإيديولوجية لم تحدد نفسها من حيث البعد النظري برقعة جغرافية خاصة ومحددة، وإنما خططت إستراتجيتها والخطوط العامة لسياستها العملية والعينية بحيث تكون ذات أهداف عالمية وإنسانية نابعة من العقائد الدينية التي تحدد المسؤولية الإيديولوجية لثورة دينية وإسلامية.وهذه مقتطفات من أقوال قائد الثورة(رض) الذي يمثل الإسلام، والإسلام وحده صلب اهتمامه واعتقاده.. يقول فيه (إلهي إن كان أحداً غيرك لايعلم، فأنت تعلم بأننا نهضنا لرفع راية دينك، ووقفنا في وجه الشرق والغرب لإقامة العدل والقسط اتباعاً لنهج رسولك ولن نتوانى عن مواصلة الطريق لحظة واحدة).(لقد انتفضنا من أجل الإسلام، لذلك فإن هذه الجمهورية هي جمهورية إسلامية ولايمكن لثورة قامت في سبيل الإسلام أن تحدد ببلد واحد أو بالعالم الإسلامي وحده، إن الثورة من أجل الإسلام هي امتداد لثورات الأنبياء التي لم تكن محددة بحدود، فرسول الله(ص) كان من الحجاز إلا إن دعوته لم تقتصر على الحجاز والجزيرة العربية إنما كانت لكل العالم).(يا مسلمي العالم ويا أيها المستضعفون الرازحون تحت نير الظلمة مدوا يد الإتحاد بعضكم إلى بعض، وزودوا عن الإسلام وعن مقدراتكم، ولاترهبوا صخب السلطويين، إن هذا القرن بحول الله القادر، قرن غلبة المستضعفين على المستكبرين والحق على الباطل).

الصحوة الإسلامية وانتصار الثورةلقد تركت الثورة الإسلامية تأثيراً كبيراً على الشعوب الإسلامية بحيث أصبحت محط آمالهم وآمال المستضعفين في أنحاء العالم.ومن هنا يأتي القول: بان انتصار هذه الثورة شكل نقطة تحول هائلة على صعيد الصحوة الإسلامية ويقظة المسلمين حتى أن أحد الكتاب الغربيين قال:(لقد سعينا سنوات طويلة إلى ترويج العلمانية وبث الفرقة في العالم الإسلامي. ولكن الثورة الإسلامية قضت على كل أحلامنا). وذلك لكونها جاءت على خلاف كل توقعات قوى الاستكبار.. كانت بمثابة مفاجئة وصدمة كبيرة أفقدتهم صوابهم بحيث لم يعد بالإمكان محوها من صفحة الأخبار العالمية يومياً ولا إخماد فتيلها المتصاعد ولا محاصرة مؤثراتها البعيدة الغور..فالثورة التي غدت من الأحداث المذهلة في القرن العشرين والتي أحيت الآمال في العالمين العربي والإسلامي.. شكلت عبر حضورها وفعاليتها قوة الدفع والمحرك الرئيسي لحركة الصحوة الإسلامية المعاصرة، بعد أن كانت المنطقة ككل تمرّ بفترة ركود وصمت ويأس شديد ولذا كان اندلاعها كثورة شعبية دينية اجتماعية بمثابة الزلزال الذي هزّ بشكل عنيف جميع كيانات القوى والنماذج والقناعات المؤازرة للنظام العالمي.فالصهاينة- على سبيل المثال- أبحروا في غيهّم وطغيانهم، كانوا يظنون أنهم سيطروا على فلسطين وانتهى الأمر.. وذلك بعد أن أخافوا كل من حولهم وارهبوهم.. لم يكن هناك شعب يشعر بالأمل، لكن فجأة فتحت بوابة الفرج على مصراعيها.. وكان أن استيقظت الشعوب على وقع الثورة التي منحت الناس الثقة بالذات والأمل بالنصر.. أعطتهم شخصيتهم وأعادت لهم هويتهم، أعادت لهم إيمانهم المفقود وأخرجتهم من حالة فقدان الذات والاستتباع ودفعت بهم باتجاه حضور معنوي فاعل ومؤثر أدهش العالم.. بيّنت لهم ولغيرهم بأنه لا سبيل للخلاص إلا بالإسلام، ناشرة بينهم ثقافة الجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. معرّفة الجميع بوظائفهم الدينية ومبينة منزلة الشهيد عند الله تبارك وتعالى، وبأن القتل في طريق الانتصار شهادة في سبيل الله.

الثورة وقوى الاستكباروانه في مقابل المد الثوري الذي أوجدته الثورة المباركة، تحركت قوى الاستكبار بكل قوة لمنع وصول إشعاعاتها إلى البلدان العربية والإسلامية وراحت تجهد من خلال الدسائس والمؤامرات والمخططات الخبيثة موعزة إلى عملائها في المنطقة بإشعال الحرب ونشر الأكاذيب.. وتكثيف الضغوط وتسخير أجهزة الإعلام المأجورة من أجل تشويه الصورة الناصعة التي ارتسمت في الأذهان.. وصولاً للإجهاز على الثورة بعد أن أدركت أنها ستكون مصدر إلهام الشعوب المنتفضة ضد الجور والظلم مستقبلاً..

الثورة الإسلامية ومجالات تنمية مسيرة الصحوة الإسلاميةيعتقد الكثير من الخبراء والباحثين بأن الثورة الإسلامية في إيران هي الثورة الأم التي مهدت الطريق لغيرها من الثورات بعد أن شكلت أحد العوامل والأسباب المهمة والمؤثرة في دفع عملية الصحوة الإسلامية والوعي لدى المسلمين وزيادة الفعاليات الإسلامية المؤثرة في المجتمعات الإسلامية.فهذه التجربة الضخمة كان لها وهجها وتأثيرها على الجماهير في العالمين العربي والإسلامي ووعيهم بقدرتهم على تحقيق الأهداف مهما بلغت قدرات المستبدين.. وذلك لكونها قامت بمواجهة قوى الاستكبار وهي بأوج قوتها واندفاعها نحو السيطرة.. ولكونها عملت بعد إسقاط نظام الطاغوت على مقارعة المستكبرين وتأديبهم وذلك على مرأى ومشهد من شعوب المنطقة التي كانت تتابع مسار هذه الثورة لحظة بلحظة، والتي كان لابد لها بعد سنيّ القهر والظلم والتعطش من أن تتخذ من الثورة الإسلامية ومن الشعب الإيراني المسلم قدوة لها.. ومن هنا يصبح من العبث نفي تأثير هذه الثورة المباركة الغنية بمعطياتها على الحالة الثورية التي يشهدها عالمنا العربي اليوم وذلك عبر تمسك البعض بالخصوصيات القومية والمذهبية.. مع إن حالة التوحد في المعاناة والظروف.. ما بين الشعوب تمثل الأساس في انتقال روح الثورة بينها والتي تتجاوز كل عناصر الخصوصيات عند انفجارها.. وأن شعوب المنطقة ككل قدمت دماء غالية في سبيل التحرر من الاستعمار الأجنبي خلال عصور مضت، لكنها لم تحصل على استقلالها الحقيقي بسبب تسلط أنظمة فاسدة عليها، وهنا لابد من وقفة يسيرة مع المجالات الكثيرة المشتركة والموجودة بين الثورة الإسلامية الإيرانية وحركات التحرر الإسلامية المعاصرة ومنها:1. العقيدة الموحدة: ويقول الإمام الراحل(رض) الذي كانت صرخته للإسلام ومن أجل الإسلام في هذا المجال (لتكون كلمتكم موحدة في كلمة التوحيد المشترك بين الجميع وفي المصالح الإسلامية المشتركة بين الجميع).2. العدو المشترك: وحيث تواجه الثورة الإسلامية وحركات التحرر الإسلامية عدواً مشتركاً يتمثل بالاستكبار العالمي بقيادة أمريكا (الشيطان الأكبر) وإسرائيل (الغدة السرطانية). وقال قائد الثورة الإسلامية في هذا المجال (أن عدونا المشترك اليوم إسرائيل وأمريكا وأمثالهما ممن ينوون القضاء على كرامتنا وإخضاعنا مرة ثانية لظلمهم فعليكم إزاحة هذا العدو المشترك).3. الهدف المشترك: وتنشد الثورة الإسلامية وحركات التحرر الإسلامية المعاصرة إزاحة الظلم والهيمنة وقطع يد الناهبين لخيرات الأمة والمحافظة على الإسلام، ويقول قائد الثورة في هذا الجانب (ليكن الجميع في الساحة إننا ننوي المحافظة على الإسلام إذ لايمكن المحافظة على الإسلام والبقاء في الهامش. لاتظنوا بأن الواجب يسقط عنكم بانعزالكم).4. الميل نحو الوحدة: وإن تأكيد الثورة الإسلامية وقيادتها على ضرورة تحقيق الوحدة بين كافة الفئات وبين كافة المذاهب الإسلامية نحو تحقيق النصر على الساحتين الداخلية والخارجية يشكل مجالاً آخر لتوجه الحركات الإسلامية المعاصرة نحو الثورة الإسلامية. فهذه الثورة التي تقتدي النهج المحمدي الأصيل لاتجعل أي تمييز بين المسلمين ولاتؤكد على الجوانب المثيرة للخلاف بين المسلمين بل أنها تخطو نحو اتحاد المسلمين. وقد ظهر هذا الأمر جلياً عبر إقامتها ليوم القدس العالمي.. وأسبوع الوحدة الإسلامية.. ونشر ثقافة التقريب بين المذاهب الإسلامية وإرساء أسسها في ربوع العالم الإسلامي.

تأثير الثورة الإسلامية الإيرانية على الحالة الثورية في البلدان العربية والإسلاميةبيّنا أن الثورة الإسلامية في إيران كانت فعلاً استثنائياً في المنطقة ولم يكن متوقعاً على الإطلاق في تلك الفترة.. وبالتالي ترك أثره على كافة الحركات السياسية والإسلامية في العالم العربي بحيث لايمكن الإدعاء بأن هناك حركة سياسية لم تتأثر بشكل أو بآخر بهذا الدوّي الذي أحدثته الثورة وتعاليم قائدها(رض) الذي بدأ يومها زعيماً مثيراً للدهشة والإعجاب الغير محدود بالنسبة للكثيرين.وبقدر ما كانت أخبار وأصداء الثورة مجلجلة عالمياً، كان التأثر بها أيضاً ضخماً رغم كل المحاولات التي بذلتها القوة الدولية لامتصاص وهجها الثوري عبر إغراقها في حروب مفروضة وضغوط متعددة ومتنوعة.. ألا أن هذا الوهج الثوري استمر ومكنّ من الحفاظ على حالة النهوض بكل المنطقة التي ارتكزت على قوة دفع هذه التجربة بكل ثقلها.

تأثير الثورة على الحركات الإسلامية والتحرريةلقد ساهمت الثورة الإسلامية النابعة عن الدين.. في إحياء الدين وتجديد حياة الإسلام في إيران وفي العالم، إذ ضخت دماء جديدة في سائر المجتمعات ضد الهيمنة الاستعمارية التي كانت على وشك السيطرة الكاملة على الأوضاع في المنطقة.. وذلك بعد أن أنعشت الأمل في صدور الجيل الجديد بشكل عام، وجعلته يتصور إن تكرارها في بلد آخر مسألة في متناول اليد.والواقع أن الثورة الإسلامية.. لم تلهم الإسلاميين فقط، وإنما ألهمت كذلك التيارات السياسية اليسارية والقومية التي آثار إعجابها جماهيرية الثورة واهتمام قيادتها الاجتماعي والفروقات الطبقية وانحيازها للطبقات المستضعفة.وبالالتفات إلى المواقف التي كانت عليها غالبية الحركات الإسلامية قبل انتصار الثورة الإسلامية في مواجهة مظاهر الحياة العصرية والمدنية المذهلة في العالم الغربي نجد أنها كانت تتسم بالانفعالية والتخبط.. إذ كان هناك شك وتردد يساور معظمهم حول مدى فعالية الإسلام في إدارة المجتمعات الإسلامية بأسلوب معقول ومناسب.. إلا أن ما حصل من تغييرات جذرية على جميع الأصعدة مع انتصار الثورة كان دليلاً ناطقاً أثبت لتلك الحركات قدرة الإسلام كعقيدة وإيديولوجيا سماوية على أحداث تحولات جذرية ومهمة على مستوى العالم وإعطاء حلول وطرق لإدارة المجتمعات العصرية في العصر الحديث يقول سماحة القائد الخامنئي(دام ظله) في هذا المجال (اليوم شهد العالم حركة إسلامية عظيمة بات فيها الإسلام في أفريقيا وفي آسيا وحتى في قلب أوروبا ناشطاً، وقد اكتشف المسلمون شخصيتهم وهويتهم الحقيقية.. وبعبارة أخرى لقد ولى ذلك العهد الذي كانت الثقة بالنفس لدى المسلمين معدومة في الفئات المثقفة.. حيث كان الكثير منهم يرغب في الذوبان في الهوية العالمية ونسيان ماضيهم، وإذا كانوا ينظرون إلى ماضيهم كانت نظرتهم نظرة تغننية ومن أجل التسلية، وقد أحيت الثورة الإسلامية الثقة بالنفس التي كانت تشكل في اليوم الرصيد للحضارة الإسلامية الكبرى وعملت على تخصيبها.وقد ترك تجديد حياة الإسلام هذا على الحركات الإسلامية وحركات التحرر آثاراً مختلفة.. وتمثل أحد هذه الآثار في انتخاب الإسلام كأفضل وأكمل أسلوب للكفاح ومقارعة المعتدين والمستبدين..

تأثير الثورة الإسلامية على الساحة الفلسطينيةلقد كان لانتصار الثورة الإسلامية في إيران صدى كبير على الساحة الفلسطينية التي اجتاحتها فرحة عارمة يومذاك وحيث استشعر الجميع إن أبواب الفرج انفتحت بعد طول حالة اليأس والقهر.. وكان أن دخل الخط الإسلامي المقاوم ساحة الجهاد بإستراتيجية جديدة وحيث لايجعل المجاهدون للطغاة عليهم من سبيل، وذلك بعد أن أيقن الواعون من أبناء فلسطين العزيزة أن تحرير فلسطين ليس عند الأمم المتحدة وليس عند الحكومات المتخاذلة. لكنه ممكن بسواعد أهلها المعتمدين على الله وحده والملتزمين بخط المقاومة والنهج الثوري الجديد.وأنه تعبيراً عن ذاك الواقع نجد الشهيد فتحي الشقاقي الذي كان طالباً في جامعة الزقازيق يومذاك في مصر يؤلف كتاباً بعنوان(الخميني.. الحل الإسلامي البديل) وأبدى فيه إعجابه الهائل بالثورة وبقدرتها على تحريك الشعب الإيراني قائلاً (ووقف العالم مشدوهاً وهو يرى السيدة الإيرانية تهبط من جبال قم وشيراز وتبريز إلى شوارع طهران.. رافعة قبضتها في وجه العسكر.. ووقف الإعلام الغربي وتلامذته حائرين متخبطين يغمسون أقلامهم في مداد الشيطان ليكتبوا عن آية الله الذي إلتف حوله ملايين الجماهير).

..................

 

23/5/140211

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك