دراسات

الإرهاب.. وليد أوروبا وربيب إسرائيل..بقلم: الباحثة مديحة الربيعي

2271 19:57:00 2013-05-02

 

يرتبط مصطلح الارهاب في وقتنا الحاضر باسم الإسلام والمسلمين عربا" كانوا ام أجانب ظلما", وذلك ليس بمحض الصدفة وإنما هو تخطيط وسعي حثيث من قبل أطراف ودول لها أهداف من وراء ذلك, مع أن الارهاب لم يكن يوما" له صلة بالعرب ولا بالإسلام مطلقا", أنما هو مصطلح أوربي المنشأ , إذ ظهر لأول مرة منذ بدء الثورة الفرنسية عندما بدأت المحاكم آنذاك بتنفيذ أحكام الإعدام بأبناء الطبقة الارستقراطية  من النبلاء والمرفهين الى أن قتل الملك لويس السادس عشر ورجته الملكة ماري أنطوانيت في 21يناير 1793, وكافة الحاشية وارتبط المصطلح تحديدا" باسم المدعي العام فوكييه تينفل الذي كان يصر أوامره الى المنفذين لتطبيق عقوبة الإعدام, وقد أرخت روايات عديدة لظهور المصطلح في ذلك الوقت منها رواية الزهرة القرمزية للمؤلفة البارونة اوركزي التي تكررت عبارات عديدة في روايتها تشير لمصطلح الارهاب منها ( ترويع , رعب, عنف, إرهابيين, غوغاء) إشارة الى المنفذين  والجماهير التي كانت تراقب عمل المقصلة المستمر آنذاك,   ثم بعد ذلك أصبح الاسم مرتبطا" بحركات التمرد في دول العالم المختلفة, الى أن وصل الأمر الى إحداث الحادي عشر من سبتمبر التي حاكتها وخططت لها أياد خفية لتوحي للجميع أن الإسلام مصدر الارهاب مع العلم أن تنظيم القاعدة هو تشكيل مدعوم من قبل الولايات المتحدة تحديدا"  والدليل على ذلك هو عدم قتال القاعدة في إسرائيل وإنما يقتصر جهادهم على العرب فقط! ,والأغرب من ذلك أن تاريخ الدول الأوربية ملئ بأحداث الاحتلال واغتصاب أراضي الشعوب ونهب الخيرات واستلاب الحقوق, بل إن البعض منها أصلا" لم يتشكل إلا عن طريق الإبادة الجماعية وأمريكا خير دليل على ذلك بعد إبادة الهنود الحمر والاستيلاء على أرضهم, وما يحصل في فلسطين ليس ببعيد عن المشهد من تشريد شعب والاستيلاء على أرضه واستمرار آلة القتل الصهيوني بحصد أرواح آلاف من أبناء الشعب الفلسطيني  فلماذا لا نسمع عن دعاواى وتهم الارهاب تلصق بهذه الدول ؟ ولماذا يلتصق هذا المصطلح بالعرب والمسلمين تحديدا" مع أن اغلب حقوقهم مستلبة ,نعم فقد تبدلت الأدوار  حتى أصبح الجلاد ضحية والضحية جلاد!

هذا هو بالضبط ما سعت إليه الأطراف المستفيدة من تشويه صورة العرب والمسلمين وعلى رأسهم إسرائيل وأمريكا فقد بات قضية جهاد الفصائل الفلسطينية أمرا" يؤرق الاحتلال و بغض مضاجعه ومن هنا بدأت فكرة  اتهام المسلمين بالإرهاب من اجل خلط الأوراق وتشويه الحقائق, واتهام فصائل المقاومة بالإرهاب, مع أن أنهم أصحاب حق سلبت أرضهم, وشردوا من ديارهم واستبيحت حرماتهم, فموضوع الحادي عشر من سبتمبر ذريعة فتحت الآفاق أمام من يستهدف الإسلام بدعوى أن قتل الأبرياء من وجهة نظر المسلمين هو جهاد.

 ومن هنا لابد من توضيح الفرق بين مفهوم الجهاد ومفهوم الارهاب, الجهاد هو السعي لاسترجاع الحقوق المسلوبة ونوع من الدفاع عن النفس وإقرار الحق وردع الباطل وهو مبدأ إصلاح اقره الخالق جل وعلا في بداية نشوء الرسالة الإسلامية لان طغاة ذلك العصر استضعفوا المسلمين وجاروا عليهم بل ورحلوهم عن ديارهم, وكحال العديد من الرسل والأنبياء شكل الرسول الأكرم (عليه وعلى اله أفضل الصلاة والسلام) جيشا" في ذلك الوقت لنصرة دين الله وحماية تعاليم السماء واسترجاع وبطبيعة الحال كأي دولة متكاملة العناصر تشكل جيش الدولة الإسلامية لنشر الرسالة الإسلامية وإحقاق الحق, فلم يكن في أي يوم من الأيام الدين الإسلامي قائما" على الظلم أو القتل كيف يكون ذلك وقد خاطب الخالق رسوله الكريم بقوله ( وما أرستاك إلا رحمة للعالمين)الأنبياء آية 107,   بل أن أساس الدين الإسلامي هو قائم على نبذ القتل ,والرق, والظلم ,والجور, ونشر المساواة والعدل بين الناس ,فهو نظام سماوي متكامل قائم على مبدأ الصفح والعفو حتى للمسيء ويتضح ذلك من قوله تعالى( وليعفوا ويصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم)  البقرة آية 109.

 فكيف يتهم الإسلام بتهمة بعيدة كل البعد عن  قيمه السامية؟.. إن موضوع خلط الأوراق والحقائق له أهداف تسعى للنيل من المسلمين وإذكاء الفتن والكره ضد الإسلام والمسلمين من خلال زرع جماعات محسوبة بالخطأ على الدين الإسلامي الحنيف تمويلها أوربي وتدريبها ورعايتها يهودية من اجل الطعن بالرسالة المحمدية بل أن اغلب المسلمين هم الضحايا القتل والتشريد وما يحدث في بورما من أبشع جرائم القتل والعنف  بحق الأقلية المسلمة لم تلقى حتى استهجانا" مع العلم أنها يجب أن تصنف ضمن أفظع جرائم الارهاب في العصر الحديث فلماذا التطبيل والتهليل  لحوادث تنسب ظلما" للمسلمين من جماعات تدعي الإسلام ؟ ولماذا السكوت عما يرتكب  عمدا "بحق المسلمين؟ ولماذا السكوت عن ممارسات الاحتلال الصهيوني في فلسطين وما يتبعونه من إرهاب مدعوم من قبل الدول التي تسعى لسرقة أموال الشعوب وامتهان كرامة الإنسان وإعادة الناس الى زمن الرق والعبودية , فسياسة الكيل بمكيالين وتشويه الحقائق هدفها نبذ الفكر  الإسلامي الذي هو في حقيقته ختاما" للأديان التي أنارت دروب البشرية وحررت العقول والنفوس وكل ذلك لن يمنع الناس من إدراك الحقيقة المتمثلة  في نشأة الارهاب في أوربا وتربيته في حجر إسرائيل.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
مواطن : ان تنصروا الله ينصركم مسدد ومؤيد ان شاء الله ...
الموضوع :
عبد المهدي: لن نسمح باية املاءات اميركية تخص أي ملف بما فيه العقوبات على ايران
مواطن : المقالات الاخيرة فيها نفس اقوى من باقي المقالات سلمت يداكم ...
الموضوع :
ما هذرت به هيذر..!
nina gerard hansen : السلام عليكم . ارجو ايصال صوتي الى فخامة السيد رئيس الوزراء المحترم في احد الايام شاهدت حلقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك