التقارير

إدارة الدولة ينجح بالاختبار الأول.. مطرقة البرلمان تكسر جليد الانسداد السياسي


ابواب العملية السياسية المغلقة دائما ما كانت تحل بمفاتيح مجلس النواب وجهود الاحزاب السياسية لانهاء ازمة الانسداد التي عانى منها الشعب العراقي والطبقة السياسية بجميع أشكالها الامرين، فبعد اغلاقه منذ شهرين عاود البرلمان لاحتضان نوابه من جديد بخطوة قد تكون هي "الأهم" خلال المرحلة الحالية، وبداية المضي بتشكيل حكومة جديدة باتفاق الاغلبية ووفق مبدأ "التوافقية".

وعقد مجلس النواب، في وقت سابق من اليوم، جلسته للتصويت على استقالة رئيس المجلس محمد الحلبوسي من منصبه، واختيار النائب الاول لرئيس البرلمان، بحضور اكثر من ٢٣٠ نائبًا. 

*بداية النجاح

الاطار التنسيقي سعى جاهدًا لانعقاد جلسة مجلس النواب، بعد اتمام تحالفه الجديد " إدارة الدولة"، ورغم مفاجئة الرئيس الكبيرة بتقديم استقالته خلال اعمالها الا انه تمكن من جمع الكل تحت قبة البرلمان، وحمل على عاتقه المضي بإكمال بقية الاستحقاقات لتشكيل حكومة خدمية قوية بمشاركة جميع القوى السياسية.

من جانبه، عد القيادي في تيار الحكمة المنضوي مع الإطار التنسيقي فادي الشمري، الجلسة البرلمانية التي شهدت تجديد الثقة للحلبوسي وانتخاب المندولاي نائبا أولًا له "بداية نجاح" ائتلاف إدارة الدولة.

ويؤكد الشمري في تغريدة تابعتها / المعلومة /، أن "ائتلاف إدارة الدولة ينجح بأول أختبار دستوري له، ولا عزاء للمراهنين على الفوضى والتعطيل وكسر الإرادات بقوة السلاح والترهيب".

ويشير الى أن "الحوار والتواصل البناء هو طريق الاسلم لحفظ العراق وحماية امنه وسيادته واصلاح ثغرات النظام ومعالجة أخطاء التجربة".

*منع أزمة جديدة

الاطار التنسيقي وأغلبية القوى السياسية الاخرى تعلم جيدًا ان اي مطب جديد بالعملية السياسية قد يطلق الرصاصة الاخيرة في جسد الحكومة الجديدة، والتي تحتاج لعملية "قيصرية سريعة" للمضي باكمالها، لذلك مضوا بالتصويت على تجديد الثقة للحلبوسي، بحسب  القيادي في ائتلاف دولة القانون عباس المالكي.

ويقول المالكي في حديث ل / المعلومة /، إن "الاطار التنسيقي ودولة القانون والقوى السياسية الاخرى التي اجتمعت اليوم تحت قبة البرلمان كانت عازمة ومتفقة على الخروج من الأزمة السياسية الحالية التي استمرت عامًا كاملًا، وعدم الدخول في أزمة جديدة".

ويضيف، أن "قبول استقالة محمد الحلبوسي من منصبه كان سيؤدي الى أزمة سياسية جديدة؛ لان خلو منصب رئيس مجلس النواب يعني ان الكتل السياسية يجب ان تتفق من جديد على شخصية جديدة تتراس مجلس النواب بدلًا من الحلبوسي وهذا يعني حدوث جدل ونقاش وصدمات قد تحدث او ستحدث حتمًا في ظل خلو منصب رئيس السلطة التشريعية من شاغله".

وبين المالكي، أن " المرحلة الحالية تتطلب الابتعاد عن اي مطب سياسي يمكن ان يؤدي بالعملية السياسية الى ازمة اخطر من الانسداد الحاصل".

*خطوة صحيحة

أكثر من شهرين منذ أنعقاد أخر جلسة لمجلس النواب، وشهدت العملية السياسية خلال هذه المدة تغيرات جوهرية وانسحابات عديدة، الا ان عودة الجلسات سيكون بداية المضي على المسار الدستوري وخطوة صحيحة لاسيما بعد انتخاب محسن المندولاي النائب الاول لرئيس البرلمان، حسب عضو مجلس النواب حنان الفتلاوي.

وتبين الفتلاوي في "تدوينة" على موقع تويتر ، أن "مجلس النواب يعود لممارسة مهامه، خطوة بالاتجاه الصحيح، وتم انتخاب نائبًا اولاً لرئيس المجلس". وأضافت: " ان شاء الله تكتمل باقي خطوات تشكيل الحكومة".

وأخيرًا، تحطيم اول اقفال العملية السياسية يعد نجاحًا بارزًا للقوى والأحزاب وقد تفتح بقية ابواب الانسداد وترى الحكومة الجديدة النور لتشكيلها، بعد الازمة الخانقة التي مرت بها لاكثر من ١١ شهرًا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 59.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
sahib hashim alkhatat : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم وجعل التفاهم باالسان ...
الموضوع :
الأسئلة والأجوبة القرآنية/١٦...
عثمان مدحت : اين يمكن الشكوي رسميا بشأن قضايا التعذيب وانتهاك الحقوق داخل الامارات وهل هناك محامون متخصصون في هذا ...
الموضوع :
شكوى قضائية في ألمانيا ضد حاكم دبي بتهمة التعذيب
باقر : سعداء انك طيب وتكتب عم قاسم العجرش... افتقدناك... لم تنشر في هذا الموقع لفترة... ...
الموضوع :
لماذا "بعض" الكتاب العراقيين في المهجر شجعان؟!..!
ابو محمد : ليتك تتحدث بقليل من الانصاف بحق السيد عادل عبد المهدي كما تتحدث الان عن السيد العامري ...
الموضوع :
العامري شيبة الحشد وأكثر الناس حرصاً على دماء العراقيين
ابراهيم : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين اللهم العن ...
الموضوع :
الإسلام بين منهجين..معاوية والطرماح..!
عزالدين : مشكور جدا ولكن مصادرك؟؟ ...
الموضوع :
أسباب انتشار الإلحاد في المجتمعات الإسلاميّة
بهاء عبد الرزاق : اتمنى على شركة غوغل أن لاتكون أداة من قبل الذين يريدون إثارة الفتن بين المسلمين والطعن بهم ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
احمد تركي الهزاع : الامام علي صوت العدالة الإنسانية ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
هشام الصفار : محاولة جديدة لاثارة النعرات الطائفية من جديد ... الكل في العراق شركاء بعدم السماح لاي متصيد في ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
صادق حسن علي هاشم : السلام عليك سيدي يا امير المؤمنين وقائد الغر المحجلين وبن عم الرسول وزوج البتول وابا الفرقدين والساقي ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
فيسبوك