التقارير

🌍 بن سلمان يقطع رأس طفل قاصر..


 

متابعة ـ صابرين البغدادي ||

 

·        تلاعب المملكة بالدين واستغلالها أحكامه لتصفية معارضيها

تتلاعب المملكة الوهابية بالدين وأحكامه، حسب احتياج سلطتها القامعة لكل من يعارضها، إذ كان أخرها اعدام طفل قاصر، بقطع رأسه، بسبب خروجه في مظاهرة قبل عشرة اعوام، فكانت المظاهرة عام 2011م، وكان تنفيذ الحكم عام 2021م.

والمملكة الوهابية السعودية وبتهمة الخروج على ولي الأمر تعدم الشهيد مصطفى القطيفي (طفل قاصر) لخروجه بمظاهرة وهو قاصر عام 2011م.

·        بيان اعدام متظاهر قاصر

اصدرت اليوم الثلاثاء 15 يونيو 2021م، وزارة داخلية مملكة بن سعود الوهابية، بيان تنفيذ اعدام تعزيرا في مدينة الدمام المنطقة الشرقية ورد فيه:

إن مصطفى بن هاشم عيسى آل الدرويش اقدم على الخروج المسلح على ولي الأمر، وهذا فعل مُحرم وافساد بالارض وقد حُكم علي بالقتل تعزيرا وتم تنفيذ الاعلام يوم الثلاثاء ٥ ذي القعدة ١٤٤٢هجرية.

·        إعدام داعشي

تناقلت وكالات الانباء بانه تنفيذ حكم الاعدام بحق طفل قاصر، وهو مصطفى آل الدرويش القطيفي بقطع راسه وهو مربوط اليدين واخفاء جثمانه عن اهله ومنع اهله من تلقي العزاء كاسلوب داعشي لمملكة وهابية تكفيرية تقتل رعاياها لانهم عبرو سلميا بالتظاهر لنيل حقوق بالمواطنة لابناء المنطقة الشرقية.

بينما دواعش الوهابية يقتلون ابناء العراق وسوريا وليبيا بالاحزمة الناسفة والسيارات المفخخة وبطاعة ولي الامر الوهابي وتمويل سعودي ودعم لوجستي امريكي والمُخطط يهودي تلمودي صهيوني بينما خونة الفنادق هادي وعصابته في فنادق الرياض واستحلال قتل الشعب اليمني بطاعة ولي امر بالنظام الجمهوري من قصر الملوك الفاسدين وهادي انتهت شرعيته من عام 2014م.

التهمة وهو طفل قاصر والاعدام بعد عشر سنوات

شارك مصطفى بمظاهرات الحراك الشعبي في القطيف عام 2011م، سلميا وبمطالب حقوقية وهو قاصر وفي عام 2015م، تم القاء القبض عليه وخضع لتعذيب في معتقلات بن سعود واجبر على توقيع اعترافات وحكم عليه بالاعدام واليوم تم اعدامه بتهمه وادانه لعمل التظاهر السلمي قام به وهو قاصر.

فذلك هو شرع التأسلم اتكفيري الوهابي، فكل من يخالف تحالف الرياض امريكا تل ابيب قطر الامارات تركيا الاخوان هو خروج على ولي الامر وافساد بالارض وقتله حلال وهم المُفسدين بالارض.

رحم الله الشهيد والصبر والسلوان لاهل واقرباء واصدقاء الشهيد مصطفى بن هاشم بن عيسى ال الدرويش القطيفي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك