التقارير

قصة لبس البنطلون النازل عند البعض..!

701 2021-06-09

 

متابعة ـ فهد الجبوري ||

 

ﻇﺎﻫﺮﺓ ﺍﻟﺒﻨﻄﻠﻮﻥ ﺍﻟﻨﺎﺯﻝ ‏( ﺍﻟﺒﻨﭽﺮ ‏) ﺃﻭ ‏( ﺍﻟﺴﺎﻏﻨﻎ ﺑﺎﺕ ‏) ﻭﻫﻲ ‏«ﺍﺭﺗﺨﺎﺀ ‏» ﺍﻟﺴﺮﻭﺍﻝ، ﻭﻭﺻﻮﻟﻪ ﺍﻟﻰ ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺎ ﺗﺤﺖ ‏« ﺍﻟﺨﺎﺻﺮﺓ ‏» ﻟﻴﺘﺸﺒﺚ ﻓﻲ ﻋﻈﺎﻡ ﺍﻟﺤﻮﺽ ﺑﺪﺃﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺠﻮﻥ ﺍﻻﻣﺮﻳﻜﻴﺔ

ﺣﻴﺚ ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺳﺠﻦ ﺷﺨﺺ ﻳﻌﺮﻑ ﺑﺸﻘﻲ ﺍﻟﺴﺠﻨﺎﺀ ﺃﻭﻛﺒﻴﺮﻫﻢ، ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻋﺎﺩﺓ ﻣﺎ ﻳﺨﺘﺎﺭ ﺃﺻﻐﺮ ﺳﺠﻴﻦ ﺣﺘﻰ ﻳﻜﻮﻥ ‏( ﺧﻠﻴﻠﻪ ‏)، ﻭﺇﺫﺍ ﺃﺑﺪﻯ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﺠﻴﻦ ﺃﻱ ﻣﻘﺎﻭﻣﺔ ﻓﺴﻮﻑ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺼﻴﺮﻩ ﺍﻻﻏﺘﺼﺎﺏ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻲ ﻛﻌﻘﻮﺑﺔ ﻟﺮﻓﻀﻪ ‏( ﺷﺮﻑ ‏) ﺧﺪﻣﺔ ﺷﻘﻲ ﺍﻟﺴﺠﻦ

ﻭﺇﺫﺍ ﺃﺧﺒﺮ ﺍﻟﺴﺠﻴﻦ ﺍﻟﻀﺤﻴﺔ ﺣُﺮﺍﺱَ ﺍﻟﺴﺠﻦ ﺑﺎﻟﻮﺍﻗﻌﺔ ﻓﺴﻮﻑ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺼﻴﺮﻩ ﺍﻟﻘﺘﻞ ﺃﻭ ﺍﻻﻏﺘﺼﺎﺏ ﻣﺮﺍﺕٍ ﺃﺧﺮﻯ

ﻓﻜﺎﻧﺖ ﻫﺬﻩ ﻋﻼﻣﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻀﺤﻴﺔ ﻟﺤﺮﺍﺱ ﺍﻟﺴﺠﻦ ﺣﺘﻰ ﻳﻌﺮﻓﻮﺍ ﺃﻧﻪ ﺿﺤﻴﺔ ﺍﻏﺘﺼﺎﺏ ﺟﻤﺎﻋﻲ

ﻭﺻﺎﺭ ﺍﻟﻀﺤﻴﺔ ﻳﻨﺰﻝ ﺑﻨﻄﻠﻮﻧﻪ ﻭﻳﻤﺰﻗﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﻌﺮﻓﻮﻥ ﺍﻧﻪ ﺍﻟﻀﺤﻴﺔ ﻭﻳﻨﻘﻠﻮﻩ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺎﻥ ﺁﺧﺮ ﺃﻭ ﻳﻌﺎﻗﺒﻮﺍ ﺍﻟﺠﺎﻧﻲ

ﻭﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﺟﺎﺋﺖ ﺭﻣﺰﻳﺔ ﺗﻨﺰﻳﻞ ﺍﻟﺒﻨﻄﻠﻮﻥ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﺸﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺑﻨﻄﻠﻮﻧﻪ ﺧُﻠﻊ ﺭﻏﻤﺎ ﻋﻨﻪ

ﻭﺳﺮﻋﺎﻥ ﻣﺎ ﺍﻧﺘﺸﺮﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﺠﻨﺎﺀ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﺎﻥ، ﻭﻟﻜﻢ ﻃﺒﻌﺎً ﺃﻥ ﺗﺘﺨﻴّﻠﻮﺍ ﺃﺷﻜﺎﻝ ﺍﻟﻤﺠﺮﻣﻴﻦ ﻭﻣﻬﺮﺑﻲ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ ﻭﺍﻟﻘﺘﻠﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮﻛﺎﻥ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﺠﺜﺎﻣﻴﻦ ﺍﻟﻌﻤﻼﻗﺔ، ﻭﺍﻟﻌﻀﻼﺕ ﺍﻟﻤﻨﺘﺸﺮﺓ ﻋﺸﻮﺍﺋﻴﺎً ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﺠﺴﻢ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﺑﺴﺮﺍﻭﻳﻞ ﻣﻤﺰﻗﺔ ﻭﻣﺘﺪﻟﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺤﻮﺽ !

ﻭﺑﻌﺪ ﺧﺮﻭﺝ ‏« ﺍﻟﻌﺘﺎﻭﻟﺔ ‏» ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺗﻌﻮﺩﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺮﻭﺍﻝ ﺍﻟﻨﺎﺯﻝ ﻟﺴﻨﻮﺍﺕ ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﺎﺗﻬﻢ ﺍﻟﻄﻮﻳﻠﺔ، ﺍﺳﺘﻤﺮﻭﺍ ﻓﻲ ﻟﺒﺲ ﺍﻟﺒﻨﻄﻠﻮﻥ ‏« ﺍﻟﺠﻴﻨﺰ ‏» ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ

ﻟﻴﺘﺤﻮﻝ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻨﻈﺮ ﺍﻟﻰ ﻣﻮﺿﺔ ﺗﻌﺮﻑ ﺑﺎﺳﻢ ‏« ﺳﺎﻏﻨﻎ ﺑﺎﺕ ‏» ﺃﻭ ﺍﻟﺒﻨﻄﻠﻮﻥ ﺍﻟﻤﻌﻠﻖ

ﻭﺍﻧﺘﺸﺮﺕ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺃﺻﻘﺎﻉ ﺍﻷﺭﺽ، ﻟﻴﻨﺘﺸﻠﻬﺎ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ، ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺑﺪﺃﻭﺍ ﺑﺪﻭﺭﻫﻢ ﻓﻲ ‏« ﺍﻟﺘفاخر والتمختر » ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ ﻭﺍﻟﻤﺘﻨﺰﻫﺎﺕ ﻭﺍﻷﻣﺎﻛﻦ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻣﺮﺗﺪﻳﻦ ﻫﺬﻩ ‏« ﺍﻟﺒﻨﻄﻠﻮﻧﺎﺕ ‏» ﺍﻟﻤﺮﺗﺨﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺆﺧﺮﺍﺗﻬﻢ ﺃﻭ ﺍﻟﻤﻤﺰﻗﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻘﺰﺯ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ

ﻭ المبالغة ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﻟﺪﺭﺟﺔ ﺇﻇﻬﺎﺭ ﻧﺼﻒ ﻣﻼﺑﺴﻬﻢ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﺃﻭ ﺃﻛﺜﺮ ﻗﻠﻴﻼ !

ﻳﺎ ليت ﻟﻮ ﺷﺒﺎﺑﻨﺎ تفهموا هذا ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﺟﻴﺪﺍً

لان هذا التصرف ليس عملا ثقافيا وليس له علاقة بالموضة او ثقافة

ﻭﺍﻟﻐﺮﻳﺐ ﻓﻲ ﺍﻷﻣﺮ ﺃﻥ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﻣﺜﻞ ‏« ﺃﺗﻼﻧﺘﺎ ‏» ﺍﻧﺘﺒﻬﺖ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ، ﻭﺃﺻﺪﺭﺕ ﻗﺮﺍﺭﺍﺕ ﺗﻤﻨﻊ ﺍﺭﺗﺪﺍﺀﻫﺎ ﻓﻲ ﺍﻷﻣﺎﻛﻦ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ

ﻣﺎ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺗﻨﺰﻳﻞ ﺍﻟﺒﻨﻄﻠﻮﻥ ﻻ ﻳﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺑﻨﺪ ‏« ﺍﻟﺤﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ‏» ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺐ ﺃﻥ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﺒﻌﺾ

ﻭﺇﻻ ﻟﻤﺎ ﺍﺿﻄﺮ ﺍﻟﻤﺸﺮّﻋﻮﻥ ﻓﻲ ‏« ﺃﺗﻼﻧﺘﺎ ‏» ﺍﻟﻰ ﻣﻨﻊ ﺍﺭﺗﺪﺍﺋﻪ، ﻭﻟﻜﻦ البعض ﺩﺍﺋﻤﺎً ﻋﺸﺎﻕ ﺗﻘﻠﻴﺪ ‏« ﺗﻔﺎﻫﺎﺕ ‏» ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ﺍﻟﻤﺘﻄﻮﺭﺓ

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك