التقارير

متى و كيف بدأ استخدام البصمات كدليل جنائي؟!

438 2020-12-03

 

متابعة ـ سرى العبيدي ||

 

في حزيران ١٨٩٢ تم استدعاء الشرطة في إحدى قرى الأرجنتين بعد ما عثرت (فرانشيسكا روهاس) الأم ذات الـ ٢٧ عاماً على طفليها مقتولين داخل بيتها ،كانت جريمة بشعة ارتكبت في بلدة صغيرة ، لكن بسببها حصل تطور مذهل في علم الأدلة الجنائية.

قالت (فرانشيسكا) أنها كانت خارج البيت ولما رجعت وجدت الطفلين مقتولين ، وبسؤال الشرطة لها عما إذا كانت توجه الاتهام لشخص معين، قالت إنها تعرف القاتل و أنها رأته وقت وصولها .. و قد اتهمت صديق لها اسمه (بيدرو فلاسكوز).

قالت (فرانشيسكا) إن (فلاسكوز) هددها أكتر من مرة قبل ذلك إنه سيقتل أولادها لو بقيت مصممة على رفضها الزواج منه.

تم القبض على (فلاسكوز) و وجهت له تهمة القتل فأنكر، وقال أنه يعرف (فرانشيسكا) و لكن لا علاقة له بجريمة القتل .

لجأت الشرطة للحل الوحيد الذي كان سائداً في ذلك الوقت مع ضعف الأدلة و هو التعذيب إلى حد الإنهاك ،فيتعب ثم يعترف بالجريمة.

استخدمت الشرطة كل الطرق مع (فلاسكوز) من ضرب وتغطيس الوجه في المياه ولكنه بقي مُصراً على الإنكار برغم التعذيب الشديد. ما أدهش المحقق (إدواردو ألفاريز) المسؤول عن القضية .. لأنه لم يسبق لأي متهم أن أنكر بعد كل ذلك التعذيب.. و كان يمكن للبريءأن يعترف ليتخلص منه.

(ألفاريز) كان محققاً عبقرياً ، وقرر أن يزور مسرح الجريمة من جديد ، عله يجد دليلاً ما..

لم يترك (ألفاريز) مكاناً في البيت إلا وفتش فيه .. بحث في كل أرجائه.. لكن للأسف كانت النتيجة صادمة له ، و قرر أن يعود لمكتبه وقبل خروجه من باب البيت لمح شيئاً جعله يفكر خارج الصندوق.

لاحظ (ألفاريز) وجود بقعة دم تحمل بصمة أصابع على إطار باب البيت .. وقف أمامها وفكر: هل يمكن الاستفادة من هذا الدليل؟؟ و تذكر أنه سأل (فرانشيسكا) عما إذا كانت قد لمست أي من الجثتين أو بقع الدم في المكان؟؟ ، فكانت إجابتها: لا .

تأكد (ألفاريز) إن البصمة تخص القاتل، و لكن كيف سيتصرف ؟؟ ..لم يكن متوفراً أي تقنية لتظهير البصمات في نهاية القرن الـ ١٩ ، ولكنه قرر المبادرة وقام بخلع الجزء الذي يحتوي على بصمة الدم من الباب لمقارنتها ببصمات (فلاسكوز)!! ..

كانت فكرة ثورية بالمعنى الحرفي للكلمة.

كان (ألفاريز) مقتنع جداً أن الحل بين يديه ولكن التنفيذ؟؟!!

(خوان فوسيتتش) {والمرفقة صورته مع المقال}.. ضابط شرطة وصديق (ألفاريز) ومستشاره بالإضافة إلى كونه عالم أنثروبولوجيا (علم الإنسان) ، كان قد درس بصمات الأصابع بالإضافة لكتب (فرانسيس جالتون) صاحب الأبحاث في علم الوراثة وعلم الإنسان ،وقرر (فوسيتتش) أن يحلل البصمات!!

أخذ نسخة من بصمات (فلاسكوز) العشرة ولكن كان التركيز على بصمة واحدة لمقارنتها مع البصمة التي على الباب ، و ابتكر (فوسيتش) طريقة لتسهيل ترتيب بصمات الأصابع و هي طريقة مازالت تـُستخدم حتى اليوم .. هي طريقة (أنماط البصمات).

فالبصمات واحدة من ثلاثة أنماط :

(حلقات .. منحنيات .. دوامات)

و بالمقارنة اتضح إن بصمة (فلاسكوز) و البصمة على الباب من نفس النمط (منحني) .. و تابع (فوسيتتش) التدقيق في تفاصيل البصمات عن طريق عدسة مكبرة يقارن بين نقط وتفرعات البصمتين!! ،و توصل أخيراً إلى النتيجة :

... (فلاسكوز) بريء !!..

فلا تطابق بين البصمتين!!.

قامت الشرطة باحضار (فرانشيسكا روهاس) ثانية وفتحت تحقيقاً معها فأصرت على أقوالها الأولى واتهمت (فلاسكوز) ،فكان من الطبيعي أن يأخذ (ألفاريز) بصماتها ليقارن بينها وبين بصمة الباب.

بعد مقارنة بصمات (فرانشيسكا) بالبصمة الغامضة حصل التطابق :

(فرانشيسكا روهاس) هي اللي قتلت طفليها!!

لماذا ارتكبت جريمتها البشعة؟؟

ولماذا حاولت إلصاق التهمة بـ (فلاسكوز)؟؟

اعترفت أن (فلاسكوز) لم يكن صديقها الوحيد .. بل كان لديها صديق أخر وكانت تحبه بجنون و مستعدة لتنفيذ أي شيء ليبقى معها، ولما طلبت منه أن يتزوجها .. قال أن مشكلته الوحيدة معها هو وجود أطفالها .. فقررت أن تتخلص من الطفلين لتتزوجه!!!

قُدِّمت (فرانشيسكا روهاس) للمحاكمة بتهمة قتل طفليها وحُكم عليها بالسجن مدى الحياة.

وهكذا ... بسبب بصمة غير مقصودة من (فرانشيسكا) وذكاء (إدواردو ألفاريز) وعِلم (خوان فوسيتتش) حصل تحول ثوري وتاريخي في عالم مكافحة الجريمه

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مواطنة
2020-12-03
معلومة لطيفة
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك