التقارير

سياسة "الراية الخداعة"  


متابعة ـ جدل فاضل الصحاف ||

 

من أسرار الستراتيجية الأمريكية في منطقة الشرق الاوسط، التي كشفها بعد صحوة ضمير   أحد زعماء(فدرالية الأخوة العالمية IFB) وهو على فراش الموت جون وذرهود.

 يقول وذرهود  أننا لم  نبلغ هذه النجاحات الكبرى في تدمير العراق ، خصوصا كنموذج لبلدان الشرق الاوسط، إلا لأننا استعنا بخلاصة تجاربنا السابقة التي نفذناها في العالم ، والتي أطلقنا عليها تسمية : 

(سياسة الراية الخداعةـ False Flag) والتي تعني قيامنا نحن أنفسنا بعمليات إرهابية ضد مصالح بلادنا ، وننسبها إلى خصومنا ؛ لكي نعطي التبرير لإعلان الحرب عليهم ، وقد أنجزنا عمليات ناجحة كثيرة في هذا الخصوص ، من أبرزها هجومنا نحن ضد أسطولنا (Pearl Harbor) عام 1941 الذي منحنا الحجة لمهاجمة اليابان وإلقاء القنبلتين الذرتين عليها ، ثم احتلالها كذلك التخطيط لعملية (opération Northwoods) عام 1962 بتكوين ميليشيات كوبية ، تقوم بعمليات إرهابية ضد قاعدتنا في كوبا ، من أجل إعطاء الحجة لمهاجمة كوبا واحتلالها. لكن الرئيس كندي اعترض ، ثم اعترض كذلك على مشروع مهاجمة فيتنام ، فاضطررنا للتخلص منه ، ونسبنا اغتياله إلى شخص معتوه .

كذلك تجربتنا بتنظيم ميليشيات سرية في أنحاء أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية ، تحت اسم (Stay- Behind) من أجل مكافحة النفوذ الشيوعي ، وتنفيذ عمليات إرهابية تنسب إلى اليسار المتطرف ، فتمنح حجة لتدخلنا وتجبر الحكومات الأوربية للاعتماد علينا . وضمن هذا السياق في أعوام الستينات والسبعينات طبقنا خصوصا في إيطاليا وتركيا سياسية أسميناها : (ستراتيجية الاضطراب ـ Strategy of Tension) أوجدت التوتر والعنف ، من خلال العمليات السرية ، ودعمت أنصار أمريكا ، وبررت تدخل العسكر لتحجيم اليسار وقمعه .

وكانت ذروة نجاحاتنا في تطبيق سياسة (الراية الخداعة) في الشرق الأوسط ، هي عملية تدمير برجي نيويورك عام 2001 وإيجاد أسطورة (بن لادن والقاعدة)، ثم نجاحنا الفائق في العراق بتأجيج الحرب الطائفية ، ونشر العنف والأحقاد ، من خلال فرضنا سياسة (اجتثاث البعث) التي كانت لاجتثاث الدولة العراقية نفسها ، لهذا اقنعنا عملائنا وحلفائنا بتبني سياسة الاقصاء والاجتثاث ، ثم تنفيذ عمليات الاغتيال للكوادر والعلماء والقادة العسكريين والحزبيين من خلال ( فرق الموت السنية والشيعية تحت اسماء مختلفة سياسية وغيرها وأحيانا مقاومة الاحتلال ) المدعومة من قبلنا ، لأننا لن نجد في كل العالم أغبى وأحقد  من الطائفيين والقوميين في العراق ، لتنفيذ مخططاتنا كما نريد ، بذلك تهيأت الأجواء الكاملة لكي تلعب دورها الإرهابي المطلوب ، وقد ساعدنا ( حلفائنا القوميون الأكراد ) كثيرا في تنفيذ سياستنا هذه ، لقاء فرضنا على (الإرهابيين) عدم شمول المنطقة الكردية بعملياتهم التخريبية ...

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.75
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك