التقارير

مشكلات اجتماعية عميقة تختبئ تحت ستار نظام العدالة الامريكي


  ✍ د.محمد العبادي||
  في حادثة ليست هي الأولى ولن تكون الأخيرة في أمريكا كشفت لنا الكاميرات عمق الازمة الاجتماعية داخل المجتمع الأمريكي ، ولو لم ينقل لنا ذلك المصور العابر تلك الصورة لطويت صفحة الحادث المأساوي   ولاصبحت طي النسيان . في يوم الاثنين من الاسبوع الماضي حصل  في مدينة مينيابوليس بولاية منيسوتا ان وضع ضابط شرطة ركبته على عنق جورج فلويد البالغ من العمر (٤٦ ) عاما ، وبقي ضابط الشرطة يضغط بركبته على عنق الضحية لأكثر من ثماني دقائق حتى فارق الحياة ، وقد كان المغدور يتألم ويقول لا استطيع ان اتنفس ،لكن الضابط ومن معه كأنهم يمارسون تسليتهم اليومية في العنصرية . هذه الممارسات في أمريكا شبه يومية وقد رصدت كثير من المقاطع هذا السلوك الذي تمارسه الشرطة ؛ فما بالك بممارسات بعض الشرائح الإجتماعية الاخرى . ان الصورة التي تم التقاطها تظهر ان هناك ثلاثة ضباط شرطة آخرين قد شاركوا الضابط المباشر (ديريك تشوفين ) في الحادث .  لقد كان رجال الشرطة يتفرجون وكأن هذا المشهد لايعنيهم أو  هو أمر روتيني قد اعتادوا على مشاهدته في حياتهم الوظيفة ولذا لم يكترثوا به .    ليس هذا فحسب بل ان هذا الضابط الذي رصدته الكاميرا وهو يمارس القتل العمد تم اتهامه بارتكاب القتل الخطأ في مفارقة ومجانبة بينة للعدالة والإنصاف.!      لقد انتشر الفيديو بين الأمريكيين كالنار في الهشيم ، وثارت ثائرة الملونين من ذوي البشرة السمراء ، وشاركهم في فورتهم شرائح مختلفة من المجتمع الأمريكي.  لقد كان رد فعل المجتمع الأمريكي طبيعيا ، لكن رد فعل الشرطة الذي رصدته الكاميرا كان خارجا عن الأعراف الوظيفية حيث شاهدنا عمليات الدهس للناس ووكزهم في الشوارع وشاهدنا بشكل واضح سورات الغضب والعنصرية عند الشرطة وخاصة ضد الأمريكيين من أصل أفريقي  ، وعلى اثر ذلك تم اعتقال أكثر من ١٧٠٠ متظاهر في أكثر من ٢٠ مدينة ومن المرجح أن يزداد عدد المعتقلين في الساعات والايام المقبلة . لقد خرجت التظاهرات في حوالي (٣٠ ) مدينة أمريكية ومن المحتمل أن تزداد وتيرتها وحدتها،  لان العنف والعنف المضاد هو الطابع الغالب على كثير من تلك التظاهرات والاحتجاجات .  ان هذا يشير إلى وجود خلل في نظام العدالة الاجتماعية الأمريكي وقد كان مقتل (فلويد ) بمثابة الجزء الظاهر من جبل الجليد المخفي .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك