التقارير

تقرير/ أختيار رئيس الوزراء لن يكون مزروعاً بالورود


محمد كاظم خضير، كاتب وباحث سياسي

 

أختيار رئيس الوزراء لن يكون مزروعاً بالورود.. ودخول أمريكا - ايراني على خط المعالجات والخلافات على رئيس الوزراء خلف عادل عبد المهدي تستبق التفاهم على الشخصية التي ستكلف بأمر رئاسة الوزراء.

من نافل القول ان العراق دخل مرحلة حسّاسة وشديدة التعقيد، حيث لا يبرز في الأفق أي مؤشر يوحي بأن الأزمة الحالية حلها قريب، لا بل ان ما هو متوافر من معطيات يفيد بأننا مع استقالة عادل عبد المهدي واستمرار التظاهرات الشعبية على عتبة الانزلاق إلى مأزق سياسي أمده ربما يطول كون ان الطريق إلى اختيار رئيس الوزراء جديد لن تكون مزروعة بالورد والياسمين، لا بل إنها عُرضة إلى الكثير من المطبات والحفر.

وبالرغم من الدخول الدولي وخاصة أمريكا وايران على خط الأزمة في العراق بُعيد استقالة الرئيس الوزراء عادل عبد المهدي والحث المتواصل على ضرورة الإسراع في اختيار رئيس الوزراء في تعبير مسؤولين الأمريكان ، فإن مناخات اختيار رئاسة الوزراء على المستوى العراقي ما تزال باردة ويكتنف الغموض الحراك السياسي القائم بهذا الخصوص، مما يوحي بأن حالة الإرباك التي ولدتها الاستقالة ما تزال مهيمنة على الساحة السياسية وتجعل الجميع يقارب بحذر شديد هذا الملف الذي يعتبره البعض مصيرياً ومفصلياً في هذه الظروف الداخلية والإقليمية.

ولو كانت الأمور عكس ذلك لكان رئيس الجمهورية برهم صالح بعد تسلمه كتاب استقالة الرئيس الوزراء حدّد مواعيد الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية وتكليف الرئيس الوزراء للحكومة، وأما وقد تأخر رئيس الجمهورية في ذلك فإن هذا يعني ان الأمور غير مسهلة لأختيار رئيس الوزراء جديد وان المناخات المطلوبة لولوج هذا الاستحقاق ما تزال غير متوافرة.

وفي الوقت الذي لم تبلغ فيه الأمور حد الاتفاق على موعد الاستشارات أو الشخصية التي يُمكن ان تخلف الرئيس الوزراء عادل عبد المهدي ، فإن الخلافات بدأت تطفو على السطح حول اختيار رئيس الوزراء ، فالتظاهرات الشعبية تدأب في كل يوم على المطالبة بحكومة لا تضم أحداً من الطبقة السياسية الحالية وأن تكون حكومة اختصاصيين، وفي المقابل فإنه بدأت تتسرب مواقف من أكثر من جهة سياسية رافضة لتأليف حكومة تكنوقراط والانحياز إلى جانب تشكيل حكومة سياسية تكون قادرة على مواجهة التحديات والاستحقاقات الداخلية والخارجية، وهذا الأمر يؤشر إلى ان رحلة اختيار رئاسة الوزراء ربما تكون طويلة وإن حصل ذلك فإنه حتماً لن يكون لصالح العراق الذي يئن تحت وطأة أزمة سياسية حادّة.

وفي هذا السياق يرسم مصدر وزاري سابق لوحة سوداوية للمشهد العراق الذي أصبح على حدّ تعبيره في محيط الفتنة، معرباً عن اعتقاده بأن العراق لم يخرج من بيئة الصراع الطائفي والمذهبي الذي يحصل في المنطقة، وأن ما يحدث الآن مرتبط بتقديره بما يحدث اليوم .

وإذ يصف المصدر الوضع الراهن بأنه خطير جداً، فإنه يرى ان العراق في غنى عن العودة إلى الحروب الداخلية والفتن، في وقت هو أحوج ما يكون فيه إلى ترتيب بيته الداخلي ليكون له القدرة على مواجهة أزماته سياسية ، ناهيك عن وضع المنطقة وما يحاك لأجلها من تسويات قد تأتي على حساب الدول التي تعيش حالة اللااستقرار والتوازن والأزمات.

ويعرب المصدر نفسه عن خوفه من يأخذ الصراع الدائر في العراق الطابع الأمني والخروج عن السيطرة سيما وان البعض في العراق لا يسقط من حساباته في إمكانية ان يكون أحد أهداف التحركات الجاري حل الحشد الشعبي ، سيما وان بعض الشعارات التي أطلقت في وسط بغداد جاءت على ذكر هذا الأمر، لافتاً إلى ان السرعة في اختيار رئيس الوزراء من الممكن ان تحد من حصول هذا الموضوع، وهذا بالتأكيد لن يكون سهلاً ما لم تحصل تنازلات من قِبل كل الأفرقاء العراقيين الذين هم في أجواء حصول مثل هذا التدبير وقد تلقوا تحذيرات وتنبيهات بذلك من أكثر من قناة دبلوماسية وايضاً بالشكل المباشر.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك