التقارير

المال الإماراتي واليد السعودية يسرقان تظاهرة فقراء العراق السلمية


العهد نيوز – بغداد

خرج العراقيين في اغلب محافظات البلاد بمظاهرات واعتصامات سلمية للمطالبة بحقوقهم المشروعة في ايجاد فرص عمل للخريجين والعاطلين عن العمل وتوفير متطلبات الحياة اليومية من كهرباء وماء وخدمات اخرى.

واتسمت هذه المظاهرات بالانسيابية في بدايتها سرعان ما لوحظت ايادي خفية وبجنسيات عربية واجنبية تحاول حرف مسار السلمية الى مسار العنف والضرب والفتنة بين من يحمي المتظاهرين من القوات الامنية وبين المعتصمين من جهة اخرى لإشعال حرب اهلية لن تكون نتائجها ايجابية.

وارتكزت هذه الايادي الى اعتماد طريقة التمويل عبر شراء ذمم البعض ممن لا يريدون الخير لهذا البلد العظيم وممن طاوعته نفسه بالتآمر ضد ابناء بلده من اجل بعض النقود التي لا قيمة لها مقابل ما يقوم به من جريمة في اشعال فتيل الفتنة بين ابناء بلده بواسطة المال السعودي والاماراتي اضافة الى الامريكي والصهيوني هذه البلدان الطامعة بخيرات هذا البلد العظيم الذي وقف بجميع مخططاتهم الارهابية الرامية الى تدميره وسلب ونهب خيراته.

شهود عيان في ساحة التحرير والتي هي مكان مظاهرات العاصمة بغداد تحدثوا لوكالة "العهد نيوز" عن وجود جهات غير معروفة المصدر تتجول بين المتظاهرين وتتحدث اليه سرا وبانفراد وهم يحملون اموالا بضخمة تصل الى 40 او 50 مليون دينار عراقي في محاولة لأغراء البعض للعمل الى جانبهم في تنفيذ مخططهم الارهابي.

وبحسب شهود العيان فان هؤلاء المتجولون دائما ما يحملون الاموال معهم ويحاولون العمل بعيدا عن الاضواء وبعيدا عن مرأى وسائل الاعلام او القوات الامنية وهو ما يجعل الشبهات تحوم حولهم.

ونجحت هذه الاموال في شراء ذمم البعض وتم تدريبهم وتجهيزهم لهذا الغرض الذي يتم العمل به الان واحداث اضطراب امني في البلاد وزرع الخوف بين ابناءه عن طريق الترويج لدعايات كاذبة تتعلق بحدوث اقتتال وحرب شوارع الا ان الحقيقة مغايرة تماما لذلك كون ان المتظاهرين السلميين الذين خرجوا فعليا للمطالبة بحقوقهم لن يرضوا بإراقة قطرة دم واحدة.

ومن جانبه سلطت صحيفة الاخبار اللبنانية في خبر لها الضوء على الايادي الخفية التي رافقت مظاهرات العراق وعملت على اشعال الفتنة بين ابناءه.

وقالت الصحيفة انه منذ تكليف عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة العراقية، بدأ العمل على تهيئة الأرضية المناسبة لإطاحتها. عملٌ اتخذ في وسائل الإعلام صورة السعي إلى تصوير تلك الحكومة على أنها الأكثر فشلاً حتى قبل أن تنطلق عجلة عملها، وتحميلِها مسؤولية كلّ أزمات البلاد المتقادمة من فساد ومحاصصة وسوء خدمات معيشية، وأما على الأرض، فقد بدأ مبكراً أيضاً الاشتغال على إسقاط عبد المهدي بإشراف الولايات المتحدة.

في التخطيط، كانت دولة الإمارات هي مركز وضع الأفكار والآليات من قِبَل مستشار الأمن الوطني طحنون بن زايد آل نهيان، ومستشاره الفلسطيني القيادي السابق في «حركة فتح» محمد دحلان، ومدير مكتب الأخير جعفر دحلان.

أما التكلفة المالية، والتي بلغت حوالى 150 مليون دولار أميركي، فقد تحمّلتها السعودية، في حين أُسنِد التنفيذ إلى منظمات المجتمع المدني المموَّلة من السفارة الأميركية، والتي يبلغ تعدادها في العراق اليوم أكثر من 50 ألف منظمة ناشطة، مُوّلت عام 2019 فقط بـ701 مليون دولار.

وحتى يضمن الأميركيون نتيجة التحرك، أوكلوا مهمّة المتابعة الميدانية إلى غرفتَي عمليات: الأولى من داخل السفارة الأميركية حيث كانت عميلة وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) المعروفة بـ«agent N» برتبة سفير معنية بالإشراف المباشر، والثانية في «إقليم كردستان»، وتحديداً في السليمانية.

ما يعزز تلك الرواية أن وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي، السفير السعودي السابق في العراق ثامر السبهان، حرص طوال الصيف الماضي، على التلميح أمام ضيوفه العراقيين إلى أن شهر تشرين الأول لن يكون كما قبله، وأن هناك حدثاً عظيماً سيضرب العملية السياسية في العراق، بالتوازي مع حديث لعدد من المنظمات الشبابية طوال الفترة عينها عن أن زلزالاً سيضرب نظام الحكم في البلاد، وأن العمل جارٍ على ذلك. ويقول مسؤول عراقي بارز، في هذا الإطار، للصحيفة إنه رفع لوحده، قبل اندلاع التظاهرات، أكثر من 301 برقية إلى مكتب رئيس الوزراء، تحذّر من إمكانية وقوع أعمال عنف وشغب قد تفضي إلى فوضى عارمة في البلاد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك