التقارير

مراقبون : اموال ضخمة تصرف على المتظاهرين فمن اين تاتي ومن الذي يصرف عليها


مع انطلاق الاحتجاجات في البلاد ، التفت المراقبين الى كميات من الاموال تصرف على المعتصمين يومياً، وشرعنتها عبر عملية جمع التبرعات من المشاركين ، وبذا تصبح الاموال التي تمول بها هذه الاحتجاجات قانونية لا يخشى مصدرها من المحاسبة.

وبحسبة بسيطة، ووفقا للمحلل السياسي والاكاديمي الاقتصادي ضياء الدين الصفار، فان “عدد المحتجين المرابطين في ساحة التحرير يصل الى عشرة الاف مواطن، في حين يرتفع هذا العدد ليصل خلال اليوم الى اضعافه مرات”.

ويقول الصفار في حديث لـ “الاتجاه برس”، إن “توفير طعام الافطار والغداء والعشاء، لعشرة الاف محتج يومياً يحتاج مبلغ يصل الى 10 الاف دينار لكل فرد على اقل تقدير، لذا فالمجموع يصل (100) مليون دينار يومياً”.

ويضيف الصفار، أن “المحتجين يرتفع عددهم يومياً الى خمسة اضعاف، بمعنى انه يتجاوز الخمسين الفاً، اي ان مبلغ الدعم لهم، يتجاوز الـ(500) مليون دينار، فضلاً عن اللافتات والاعلام والاضوية الليزرية وخوذ الرأس  والنضارات والدروع، وكذلك اقنعة غاز سعر الواحد منه (25) الف دينار”.

وتابع: “تصل المحتجين، كميات هائلة من البيبسي ومادة الخميرة، وكذلك اغطية وافرشة مختلفة ومياه وادوية وحتى اراكيل ومشروبات  كحولية”، مبيناً أن “مبالغ شراء هذه المواد بهذه الكميات تصل الى مئات الاف الدولارات، وهو امر يثير الكثير من التساؤلات والشكوك حول من يمول ويدعم هذه الاحتجاجات”.

ترافق الاحتجاجات، عمليات دعم اعلامي، من خلال الترويج لضرورة اسقاط الحكومة، وفي متابعة لوسائل التواصل الاجتماعي فان وسوم التظاهرات في العراق وصلت على تويتر الى الترند العالمي (الهاشتاقات الاكثر تداولا عالميا)، لكن ليس من العراق بل من السعودية، فكان نصيب تويتر السعودية 79% من هذه التغريدات، وأما نصيب العراق 6% فحسب.

وفي هذا الملف، كشف الناشط في وسائل التواصل الاجتماعي بلال أسعد، انه “تبعا للحجم الكبير للتغريدات التي انطلقت وملأت التويتر خلال ساعات ضئيلة فإن من يفهم قليلا في تحليل البيانات يرى بأن من قام بهذه التغريدات هو فريق سايبري مجهز للقيام بذلك خاصة وأن وسوم التظاهرات في العراق كانت موضوعة على تغريدات غير مرتبطة تماما بها، وبالتالي فالهدف الاصلي كان رفع هذه الوسوم”.

وقال أسعد في حديث لـ “الاتجاه برس”، إن “الوسوم المرتبطة بالعراق لم تكن ضمن الترند في تويتر السعودية فحسب بل انتقلت الى لبنان والبحرين، والمثير هنا أنها لم تبق سوى 4 ساعات ضمن ترند لبنان، فيما بقيت ضمن الوسوم الاكثر تداولا في البحرين لمدة 24 ساعة، ما يؤكد ان السعودية لديها أكثر من فريق سايبري يعمل في الدول العربية ايضا وهو ما يكسبها قدرة على التلاعب بأحاسيس الجماهير في هذه الدول”.

بدوره، يشير مسؤول أستخباري رفيع المستوى الى ان: “السعودية تضع أملا كبيرا على ما يجري في العراق، ومن الواضح أيضا ان ذلك يأتي ليصرف أنظار الناس عن هزيمتها المذلة في اليمن، وبعد الاتهام المباشر الذي قدمه رئيس الوزراء عادل عبد المهدي للكيان الاسرائيلي بقصف مقرات الحشد الشعبي، ومع اقتراب الاعلان عن صفقة القرن”.

وأضاف لـ “الاتجاه برس”، أن “المعلومات الاستخبارية تؤكد ان اموالا طائلة تصل الى ساحة التحرير، مصدرها الدولة التي تدعم الاحتجاجات تحت مظلة بعنوان (تبرعات شخصية) لدعم المحتجين ومواصلة التظاهرات”

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك