التقارير

داعش على الابواب.. العمليات التركية في سوريا الخطر الاكبر على العراق


انطلقت تركيا بعملية امنية واسعة في سوريا تحت مسمى "نبع السلام" والتي تستهدف مناطق سيطرة تحالف قوات سوريا الديمقراطية (قسد) الذي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها تركيا "تنظيما إرهابيا" في شرق الفرات.

وترتبط سوريا بعدد من الدول المحاذية والتي على راسها العراق الذي عانى ما عاناه مع سوريا من عمليات ارهابية على مدار الخمس سنوات السابقة حيث ، برزت عصابات داعش الاجرامية التي عبر الحدود السورية باتجاهه ودمرت وسلبت العديد من خيرات البلاد وقتلت الشباب والاطفال والنساء ولم احد منها الا ان تمكنت القوات العراقية الباسلة والحشد الشعبي المجاهد وفصائل المقاومة من القضاء عليها وطردها خارج العراق.

ويرى الخبير الامني فاضل ابو رغيف في حديثه لـ"العهد نيوز" ان استقرار سوريا يعني استقرار العراق وبخلافه يحدث العكس تماما.

ويقول ابو رغيف ان "ما يحدث في سوريا يشكل قلق على العراق، حيث ان امن سوريا والعراق يكاد يكون تسلسلي، واي اقلاق للوضع في سوريا يعد اقلاق الوضع على دول متاخمة ومنها لبنان والاردن وليس فقط العراق" لافتا الى ان "استقرار سوريا يعني استقرار العراق".

واضاف ابو رغيف "سيما ان قسد لديها محتجزون من داعش الارهابي اضافة الى مخيم الهول الذي فيه اكثر من 48 الف معتقل من عوائل الارهاب وانباء عن هروب بضع عشرات من الارهابيين بين البيع والهروب، حيث ان هذه الظروف والمناخات تشكل خطرا وتهديدا على الحدود العراقية السورية".

وتابع الخبير الامني "نعم كانت العمليات المشتركة تضبط الحدود وايقاعها والاجهزة الامنية والميدانية على اهبة الاستعداد لدفع المخاطر التي قد تحدث عن الحدود العراقية السورية خاصة وان بعض مناطق نينوى لا تبعد اكثر من 125 كم عن الحدود الشمالية الغربية من غرب محافظة نينوى الا ان الوضع ينبغي اخذ الحيطة والحذر بصورة مضاعفة وليس بالشكل المعتاد".

ولفت ابو رغيف الى ان " دخول عصابات داعش بطريقة اريحية لحدود العراق لا يمكن له ان يتم نعم قد يتخذ من الليل غطاءً له للتسلل تحت جنح الظلام ولكن هناك طائرات وكاميرات واجهزة مراقبة لكن يبقى الخطر متوقع من الحدود السورية العراقية".

وبالنسبة لسوريا فهي ما زالت تعاني من بعض هذه العصابات المنتشرة في احيائها القليلة والتي ما تزال تشهد حرب وعمليات امنية واسعة لتامين مناطقها والقضاء بشكل نهائي على فلول داعش الاجرامي بجميع مناطق البلاد.

وبالتالي فان اجبار عصابات داعش الارهابية من قبل القوات التركية المهاجمة قد يدفعها الى التغلغل للأراضي العراقية وهو ما يعني عودة حرب الشوارع مرة اخرى بعد ان تخلص منها العراق بشق الانفس وهو ما حذرت منه شخصيات حكومية عراقية واطراف امنية اخرى.

حيث اكد الامين العام لحركة عصائب اهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي، اليوم السبت، ان "ما يحدث على الحدود العراقية مع سوريا نتيجة عمليات الجيش التركي الذي تشارك فيها رسميا (المجاميع المسلحة) هو تهديد كبير ومباشر للأمن القومي العراقي".

وقال سماحته في تغريدة على منصة "تويتر" ما نصه : " ما يحدث على الحدود العراقية مع سوريا نتيجة عمليات الجيش التركي الذي تشارك فيها رسميا (المجاميع المسلحة) هو تهديد كبير ومباشر للأمن القومي العراقي، وعلى الدولة والأجهزة المعنية متابعة ما يجري والقيام بالخطوات المطلوبة بأسرع وقت".

ومن جانبه حذر النائب عن تحالف الفتح حامد الموسوي، من تسلل فلول الارهاب من سوريا الى العراق بعد القصف التركي في الشمال السوري.

وقال الموسوي لـ"العهد نيوز" اليوم السبت، ان "فلول الارهاب المتواجدة في سوريا ستضطر بعد القصف التركي في التوجه الى البلدان المجاورة ومنها العراق"، داعيا، القوات الامنية الى تكثيف جهودها لمنع اي تسلسل ارهابي".

واضاف ان "القوات الامنية والحشد الشعبي قادرة على صد اي هجمة او تسلل ارهابي يحدث في الحدود العراقية السورية".

وحذر "من التدخلات الأميركية المتكررة في الشأن العراقي، لاسيما في الوضع الراهن"، مبينا ان، من مصلحة اميركا زعزة الوضع في العراق خصوصا مع الجانب السوري حتى يطيل بقائها في العراق بحجة عدم الاستقرار الامني".

هذا واعلنت وكالة الانباء السورية (سانا) بان القوات الامريكية قامت بنقل 80 من عناصر داعش الاجانب من داخل سوريا الى الاراضي العراقية، حيث ذكرت الوكالة ان قوات الاحتلال قامت بنقل 80 معتقل من اجانب داعش الارهابي من سجن الشدادي بريف الحسكة الجنوبي الى داخل العراق.

يشار الى ان، القوات العراقية تعلن بين فترة واخرى القبض على عدد من خلايا داعش الارهابي المتواجدة في المناطق الصحراوية منه، اضافة الى اطلاق عملية امنية لتتبعها والتخلص منها بشكل نهائي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
طالب قاسم الحسني : تحيه طيبه اولا اسم الكاتب هو السيد اياد علي الحسني وهو كاتب في التاريخ وكان يختص بالتاريخ ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
علي الجبوري : لعنة الله على روحك يازايد الشر والله ماخلفت واحد شريف بنيت امبراطورية الدعاره في الامارات ثم صارت ...
الموضوع :
مصدر امني مسؤول : اعتقال شبكة استخباراتية اماراتية تضم لبنانيين وعراقيين تمول العنف في التظاهرات بايعاز من شقيق رئيس الامارات
Sayed : الصراحة و من خلال ما تفضلتم به من معلومات جدا مفيدة عن د.عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء تدل ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
احسان عبد الحسين مهدي كريدي : لدي معامله مقدمه إلى خزينة كربلاء لا اعلم مصيرنا ...
الموضوع :
الأمانة العامة لمجلس الوزراء تبحث ملفات المفصولين السياسيين غير المعينين
المواطن طلعت عبدالواحد : هل هناك قانون يجبر المواطن عند ايجاره لاحد محلات البلدية ولمدة ثلاث سنوات،،ان يدفع ايجار المحل مقدما ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علي حسين أبو طالب : السيد الجابري . رأينا يتطابق مع رأيك في كل شيْ . لكن لا يمكن أن ننكر و ...
الموضوع :
عادل عبد المهدي يقتلُ نفسَه
علي الجبوري : لعد وين ضباط المخابرات العراقيه عن هذه العاهره ابوج لابو حتى امريكا وشنو مخلين هالعميل الحقير مصطفى ...
الموضوع :
بالفيديو ... ضابطة امريكية بعثية تتظاهر في ساحة التحرير بكل حرية
اسمه عبدالله قرداش تركماني سني : اخواني اسمه عبد الله قرداش ملعون تركماني سني قذر ومجرم لايفرق عن السشيطان في شيء ...
الموضوع :
العمليات المشتركة: لدينا معلومات عن زعيم داعش الارهابي الجديد
علي الجبوري : السلام عليكم حتى صار كل الكتاب والمفكرين ورجال الدين والاعلاميين والسياسيين يتحاشون الاشارة اليه بأي نوع من ...
الموضوع :
مقتدى الصدر اخطر عراقي على العراق
علي الجبوري : لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظين والله ماغزي قوم في عقر دارهم الا ذلو ومع ان السعوديه ...
الموضوع :
بالفيديو ... كيك صنع في السعودية يوزع على المتظاهرين فيه حبوب هلوسة
فيسبوك