التقارير

تقرير أمريكي يحذر من خطورة ماينتظر المنطقة: المارد النووي خرج من القمقم


حذّرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية من أنّ قرار إيران تعليق بعض تعهداتها في الاتفاق النووي يضع المواجهة المتصاعدة وتيرتها بين واشنطن وإيران على مسار جديد يُحتمل أن يكون خطيراً.

وفي تقريرها، بيّنت الصحيفة أنّ الرئيس الإيراني حسن روحاني لم يتّبع خطى نظيره الأميركي دونالد ترامب الذي انسحب بشكل كامل من الاتفاق النووي المبرم في العام 2015، مستدركةً بأنّه اكتفى بتحذير الأوروبيين من أنّه سيتّخذ خطوات محسوبة بدقة وسيمنحهم مهلة 60 يوماً للاختيار بين حذو حذو ترامب أو إنقاذ الاتفاق عبر مشاركة إيران في تجارة النفط في انتهاك للعقوبات الأميركية.

ونقلت الصحيفة عن روحاني قوله إنّ إيران ستلغي التزاماتها المتعلقة بمستوى تخصيب اليورانيوم وستستأنف أعمال البناء في مفاعل "أراك" النووي (تم إقفاله وتفكيك مكوناته الأساسية بموجب الاتفاق النووي)، في حال عجز الأوروبيون عن تعويض إيران عن العقوبات الأميركية الأحادية الجانب. 

وفي تعليقها، حذّرت الصحيفة من أنّه في حال نفّذت إيران تهديدات روحاني في مطلع شهر تموز الجاري، فإنّه من شأن هذا التطور أن يضع إيران على طريق إنتاج قنبلة نووية، أي أنّها ستستأنف بشكل أساسي النشاط النووي الذي أجّله اتفاق العام 2015 حتى العام 2030، بحسب الصحيفة. 

وفي السياق نفسه، أكّدت الصحيفة أنّ هذه الخطوة ستعيد إحياء النقاش في الولايات المتحدة الأميركية حول إمكانية اتخاذ خطوات عسكرية ضد إيران أو مواصلة التحركات السرية، مثل الهجوم الإلكتروني الذي طال أجهزة الطرد المركزي (يُزعم أنّ إيران تستخدمها لتطوير أسلحة نووية) الذي نفّدته الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل سراً قبل 10 أعوام. في المقابل، أوضحت الصحيفة أنّ أياً من التدابير التي حذّر منها روحاني سيُتيح ل‍إيران امتلاك سلاح نووي قريباً. 

وتابعت الصحيفة بأنّ إعلان روحاني سدد ضربة قاسية جديدة للاتفاق الذي أمل الرئيس الأميركي باراك أوباما أن ينهي 40 عاماً من العداء بين واشنطن وطهران وراهن على أن يؤسس لمرحلة جديدة من التعاون الثنائي. وفي هذا الصدد، قالت الصحيفة إنّ إيران التي التزمت ببنود الاتفاق النووي لم تتعاون، إذ واصلت اختبار الصواريخ ودعم الرئيس السوري بشار الأسد في سوريا. 

في ما يتعلّق برد الولايات المتحدة الأميركية على إعلان روحاني، بيّنت الصحيفة أنّه ما زال غير واضح، مشيرةً إلى أنّ واشنطن طالبت طهران، على الرغم من انسحابها من الاتفاق، بالإيفاء بالتزاماتها الدولية. 

وبناء على هذه المعطيات، اعتبرت الصحيفة أنّ قرار إيران لم يقضِ على الاتفاق النووي، معتبرةً أنّه وضعه في المقابل على جهاز الإنعاش. 

يُذكر أنّ قرار روحاني يأتي بعد مرور يومين على إرسال واشنطن حاملة طائرات وقوة من القاذفات إلى الشرق الأوسط، في رسالة "واضحة لا لبس فيها" إلى إيران.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك