التقارير

تركيا تكشف هوية ومهمة الجاسوسين الإماراتيين وتقرر حبسهما


قررت سلطات تركيا حبس "الجاسوسين" المعتقلين في اسطنبول للاشتباه في عملهما لصالح الإمارات، فيما كشفت تفاصيل قضيتهما بينها المعلومات عن هويتهما ومهماتهما في تركيا.

وأفادت وكالة "الأناضول" الرسمية بأن محكمة تنظر في القضية بمدينة اسطنبول أصدرت حكما بحبس الرجلين بتهمتي "التجسس السياسي والعسكري"، و"التجسس الدولي" لصالح الإمارات.

من جانبها، ذكرت قناة "TRT" الرسمية، استنادا إلى لائحة الاتهام التي أعدها المدعي العام الجمهوري في اسطنبول وحصلت على نسخة منها، أن المعتقلين هما المواطنان الفلسطينيان، سامر سميح شعبان (40 عاما) وزكي يوسف حسن (55 عاما).

وأوضحت القناة في تقرير لها أن النيابة العامة وجهت إلى الرجلين، اللذين يحملان جوازي سفر فلسطينيين، تهمة الحصول على معلومات سرية خاصة بالدولة بغرض التجسس السياسي والعسكري.

وتشير التحقيقات وفقا للائحة الاتهام إلى أن كلا من المقبوض عليهما كانا على صلة بالسياسي الفلسطيني المعروف، محمد دحلان، الذي يقيم في الإمارات، وتقول تركيا إن هناك أدلة على تورطه في محاولة الانقلاب على السلطة في البلاد ليلة 15 يوليو 2016.

وبينت القناة أن هذا هو الأمر الذي دفع قوات الأمن التركية إلى متابعة تحركاتهما واتصالاتهما حتى اعتقالهما يوم الاثنين الماضي.

وتوضح التحقيقات التي بدأت عقب تعقب اتصالات دحلان مع أفراد يقيمون داخل تركيا، أن زكي يوسف حسن كان أحد المسؤولين الكبار في جهاز الاستخبارات الفلسطينية، وانتقل بعد تقاعده عن العمل إلى بلغاريا مع عائلته قبل أن يتوجه إلى اسطنبول ويعمل في التجسس بتوجيهات من دحلان.

أما سامر سميح شعبان فقد انتقل، وفقا للتحقيقات، من غزة إلى اسطنبول عام 2008 عقب اشتعال الأزمة بين حركتي فتح وحماس، وتُظهر التحريات التي تتبعت حساباته البنكية ورسائله الإلكترونية تواصله النشط مع دحلان والتورط في أنشطة تجسسية.

وأشارت "TRT" إلى أن مهمة "الجاسوسين" تركزت على متابعة أنشطة حركتي "فتح" و"حماس" في تركيا وأسماء منتسبيهما ومسؤوليهما، وكذلك كان من بين المهام الموكلة إلى المتهمين الحصول على الهيكلية التنظيمية لجماعة "الإخوان المسلمين" في تركيا.

 وفي وقت سابق من اليوم أكدت مصادر مطلعة لوسائل الإعلام التركية الرسمية أن جهاز الأمن اعتقل يوم 15 أبريل استخباراتيين اثنين يشتبه بتجسسهما لصالح الإمارات وذلك في إطار تحقيق للنيابة العامة في مدينة اسطنبول.

وكشفت مصادر "الأناضول" أن السلطات المعنية تحقق فيما إذا كانت للرجلين علاقة بقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده باسطنبول، في 2 أكتوبر 2018.

ولم يصدر حتى الآن أي تعليق إماراتي رسمي على هذه التطورات.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك