التقارير

خطوت ترامب نحو دولة اسرائيل الكبرى و كيان فلسطيني .


 د. جواد الهنداوي .

 

كان عنوان مقالنا السابق هو " لماذا الآن اعتراف امريكا بسيادة اسرائيل على هضبة الجولان المُحتلْ " ،بتاريخ ٢٠١٩/٣/١٥ . و سَمعنا يوم أمس ٢٠١٩/٣/٢٠ ، تصريح الرئيس ترامب بقولهِ " حان الوقت للاعتراف بسيادة اسرائيل على الجولان ". 

و نتمنى أن يكون لكل دولة عربية  موقف رفض و ادانة لموقف و تصريح الرئيس ترامب ،  و مِنْ العجبْ أنْ يكون موقف الاتحاد الاوربي اقوى و أشّد وقعاً من تصريح الجامعة العربية التي اكتفتْ بالقول " بأنّ تصريح الرئيس ترامب عن الجولان غير شرعي ." 

ذريعة امريكا والغرب ( وهم الذين صنعوا اسرائيل ) ، في تبرير و تفسير سياساتهما تجاه اسرائيل و المنطقة ،خلال النصف الثاني من القرن المنصرم ، كانت "الدفاع عن وجود و أمن اسرائيل" ، حين كان نيّة العرب و شعاراتهم القضاء على اسرائيل أو " رميّها في البحر " . 

كَبُرت اسرائيل سّناً و مساحةً و نفوساً ، و لاتزال ، و صَغُرَ العرب و تشتتوا دولاً و مساحةً و تقاتلوا ، و لايزالون . لكن الذريعة التي تسوّقها امريكا لتبرير سياستها و مواقفها تجاه اسرائيل لاتزال " حماية أمن اسرائيل " .

يشهدُ لنا التاريخ مواقف و سياسات لامريكا مبنيّة على الكذب و الباطل ، و نتائجها فوضى و حروب ، و الأمثلة على ذلك شاخصة في العالم و في منطقتنا ؛ عقود من الزمن أمضيناها و امريكا توعِدنا " بأمن و استقرار المنطقة و حل عادل لقضية فلسطين "، و نستنتج اليوم بأنَّ الوعود هي  وَهُمُ و سراب .

تبرير امريكا لسياستها تجاه اسرائيل و المنطقة بحجّة "الدفاع عن امن اسرائيل " ، مثلما صرّ وزير خارجية امريكا في الامس ،خلال زيارته للبنان ، هو تضليل و خداع سياسي ؛ امريكا تُريد لإسرائيل الهيمنة في المنطقة . ليس و جود و أمنْ اسرائيل في خطر ، و انما وجود و أمن العرب كدول و مجتمعات في خطر . هيمنة اسرائيل على المنطقة جغرافياً و سياسياً و اقتصاديا بدأت بخطواتها الاولى وهي : التطبيع اللارسمي مع بعض الدول الخليجية ، اعتراف ترامب بسيادة اسرائيل على الجولان ،( وغدا سيكون اعتراف امريكا و دول اخرى ) والحجّة هو " الدفاع عن أمن اسرائيل " ، والخطوة الثالثة هي صفقة القرن ، او ما أُسميه تصفية القضية الفلسطينية و حل القضية الاسرائيلية ، والمزمع اطلاقها بعد الانتخابات الاسرائيلية في ٢٠١٩/٤/٩ . 

في مشروع صفقة القرن ستكون صفقات أرض و نفط و مال ! 

سيُطلب من العرب تبادل فيما بينهم لمساحات من الاراضي وتنازل من قبل بعضهم لاراضي لتؤلف مساحة فلسطين  ، وسيطلب من العرب التمويل و كذلك انشاء مشاريع نفطية على البحر الأبيض المتوسط لخلق و إنعاش كيان فلسطيني . و سنبدأ بتاريخ جديد عنوانه : كيان فلسطيني ناشئ (و ربما مُحتل حسبَ اسرائيل ) ، و دولة اسرائيل الكبرى ؛ كُبرى ، ليس بالضرورة ، بوجودها الجغرافي الذي يتمدد يوم بعد يوم ، وانما كُبرى بوجودها المُهيمن سياسياً و عسكرياً و تكنلوجياً ، و الطامع للتوسّع وللتمّدد على حساب الدول العربية . ما تسعى اليه امريكا وكذلك اسرائيل هو تحييد ما تبقى من جيوش لبعض الدول العربية و اجهاض قوة أية مقاومة تقف ضّدَ احتلال اسرائيل و طمعها للتمّدد و التوسّع .

ما نشهدهُ مِنْ مشاريع مستقبلية في مجال النفط في المنطقة يصبُ بشكل او بأخر في إطار استراتيجية مشروع صفقة القرن .

و للاستزاده في ما كتبتهُ عن صفقة القرن ،ادعو القارئ الكريم ، العودة الى كتاب ،صدرَ بتاريخ ٢٠١٩/٣/١٨ ، في واشنطن ، و بعنوان " كوشنير و شركاؤه : الطمع و الطموح و الفساد " ، للإعلامية الامريكية فيكي وارد . يتضمن الكتاب تفاصيل لم تنشر عن صفقة القرن و عن مساحة الاراضي التي ستضمها اسرائيل من اراضي الضفة الغربية . و تشير الكاتبة بأنَّ مشروع صفقة القرن لايمكن أنجازه دون تعاون وثيق بين اسرائيل والسعودية و الإمارات والاردن و مصر ، وهذه هي الدول المُرشحة من قبل امريكا لتشكيل تحالف عسكري مشترك في المنطقة ،او ما يسمى إعلامياً "بالناتو العربي " . 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك