التقارير

احدهم خدم للجيش الفرنسي ب‏أفغانستان.. تفاصيل محاكمة 14 فرنسيا من "داعش" بالعراق


يمثل أربعة عشر ارهابياً فرنسياً انتموا لتنظيم داعش الارهابي أمام القضاء ‏تسلمهم ‏‏العراق من سوريا، جرت معهم تحقيقات وإجراءات اتخذت بحقهم ‏من قبل محكمة ‏تحقيق الكرخ المختصة بقضايا الارهاب وفقاً لقانون ‏مكافحة الارهاب العراقي، ‏احدهم كان جنديا في الجيش الفرنسي خدم في ‏‏أفغانستان عام 2009.‏

والإرهابيون الذين يحملون الجنسية ‏الفرنسية وبعضهم من أصول عربية، ‏تلقوا التدريبات العسكرية والشرعية في سوريا عند ‏انخراطهم في صفوف ‏التنظيم، بحسب اعترافاتهم.

وتسلمت السلطات العراقية الإرهابيين من سوريا بعد متابعة وجهود من ‏قبل جهاز المخابرات ‏الوطني العراقي و قاضي التحقيق المختص بنظر ‏قضايا الجهاز.‏

واستعرض مجلسي القضاء الاعلى البعض من اعترافات المتهمين خلال مرحلة ‏التحقيق حول ‏كيفية انتمائهم وانتقالهم من فرنسا الى سوريا ومن ثم العراق ‏وتلقيهم دورات تدريبية ‏عسكرية وشرعية والأماكن التي شغلها ‏الإرهابيون في صفوف التنظيم.‏

ويروي أحد المتهمين وهو فرنسي الأصل والجنسية في معرض ‏اعترافاته ‏امام قاضي التحقيق انه كان يعمل سائق شاحنة في إحدى ‏شركات ‏التنظيف في فرنسا مقيماً في مدينة فيجاك التي تقع جنوب فرنسا ‏قبل أن يسافر إلى ‏مصر لدراسة اللغة العربية مستمرا بهذا الإيفاد بفترات ‏متقطعة حتى ‏العام 2013.‏

ويقول الإرهابي الذي يبلغ من العمر 33 عاما "تعرفت على احد ‏الأصدقاء هناك خلال الدراسة في مصر بمركز ‏للدراسات في القاهرة ‏وكان يروم الذهاب الى سوريا للقتال هناك وبدأ بإقناعي ‏وعرض عليّ ‏مقاطع مصورة للقتال هناك حتى تولدت القناعة لدي".‏

‏وأضاف "سافرت من مصر الى فرنسا بقيت لفترة من الزمن مع عائلتي ‏المكونة من امي ‏وابي وزوجتي واخي الذين انخرطوا في صفوف التنظيم ‏في وقت لاحق، ثم سافرت ‏من باريس إلى اسطنبول ومن ثم دخلت ‏الأراضي السورية بصورة غير شرعية".‏

ويستطرد "التحقت بكتيبة سرايا الدعوة والقتال عام 2013 التابعة لجبهة ‏النصرة ‏وعملت كمترجم ومدرس للغة العربية للمقاتلين الأجانب ومن ثم ‏التحقت في صفوف ‏التنظيم بعد اعلان دولة الخلافة فيما كنت قد دخلت ‏دورة شرعية وعسكرية وعملت ‏في ولاية حمص حتى العام 2015".‏

وزاد المتهم "انتقلت الى كتيبة تسمى أنور العولقي وعملت كمقاتل ‏وتعرضت للإصابة ‏اثناء المعارك في منطقة البطن ومن ثم انتقلت الى ‏العراق وتحديداً مدينة الموصل ‏وعملت في صفوف التنظيم هناك"، مبيناً ‏ان "عائلتي والمكونة من امي وابي واخي ‏وزوجتي التحقوا فيما بعد ‏بصفوف التنظيم وانتقلوا الى سوريا ليقتل والدي في مدينة ‏الرقة وجرى ‏القبض على أخي وزوجتي ووالدتي".‏

ويكشف إرهابي آخر كيفية انتمائه للتنظيم الارهابي بعد أن كان جندياً ‏في ‏جيش بلاده وهو فرنسي ذو أصول تونسية ويبلغ من العمر 37 ‏عاماً ‏ويقيم في مدينة تولوز جنوب فرنسا.‏

يقول "ولدت في فرنسا واكملت الدراسة الاولية هناك ومن ثم التحقت ‏في ‏صفوف الجيش الفرنسي عام 2000 واستمررت في العمل لمدة 10 ‏سنوات وخلالها ‏كلفت بالذهاب الى افغانستان عام 2009 لتأدية واجبي ‏في صفوف الجيش الفرنسي ‏هناك".‏

‏ويكمل "عند رجوعي إلى فرنسا وانتهاء مدة عقدي مع الجيش الفرنسي ‏عملت سائقاً في إحدى شركات نقل البترول حتى تزوجت من امرأة ‏فرنسية"، بحسب ما يروي المتهم،

‏مبيناً أن "انتمائي الى التنظيم كان ‏رغبة مني في الانتقال الى مكان آخر للعيش وتم من ‏خلال البحث في ‏مواقع التواصل الاجتماعي وعن مواقع تنظيم داعش وجبهة ‏النصرة ومن ‏ثم انتقلت إلى بلجيكا وتعرفت على احد الأصدقاء الذي قام بدورة ‏بتشجيعي ‏على الانتماء".‏

ويبين المتهم "انتقلت من بلجيكا إلى المغرب بعد أن تكفل الصديق بكل ‏مصاريفي ‏وتزوجت مرة اخرى باحدى الفتيات التي تعرفت عليها من ‏خلال مواقع التواصل ‏والتي كانت ترغب بالانتقال الى سوريا الى ‏الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم ‏داعش الارهابي .‏

ويقول الارهابي "دخلت سوريا عن طريق تركيا بصورة غير مشروعة ‏الى ولاية ‏حلب وانخرطت في دورتين شرعية وعسكرية وانتقلت الى ‏الموصل في العراق ‏ورددت البيعة امام احد قيادات داعش وهو كان ‏مرتدياً للقناع"، مؤكداً ان "القيادات ‏كانت تخشى من الكشف او الإفصاح ‏عن هوياتهم او معلوماتهم امام المقاتلين ‏المهاجرين الأجانب خشية ان ‏يكونوا مجندين الأجهزة الاستخبارات في بلدانهم او ‏يكونوا جواسيس".‏

من جانبه يدلي إرهابي آخر باعترافاته وهو فرنسي الجنسية من أصول ‏جزائرية ‏ولد في فرنسا ويبلغ من العمر 29 عاما درس علم النفس في ‏إحدى الجامعات ‏الفرنسية وترك الدراسة في مرحلتها الثانية حيث يفيد ‏‏"تركت فرنسا عام 2013 ‏متجها إلى سوريا عبر هولندا ومن ثم تركيا ‏وصولا إلى الأراضي السورية". ‏

وقال "كانت قد تولدت لدي القناعة الكاملة بالانتماء إلى التنظيم من ‏خلال ‏المواقع وشبكات التواصل الاجتماعي والمقاطع التي كانت تصور ‏للقتال هناك".‏

واوضح الإرهابي "التحقت في صفوف جبهة النصرة ومن ثم انتقلت الى ‏تنظيم ‏داعش بعد ان دخل الدورة الشرعية والعسكرية ورددت البيعة امام ‏ابو بكر العراقي ‏ومن ثم انتقلت الى العراق في مدينة الموصل وعملت في ‏مضافة خاصة بالمقاتلين ‏الأجانب والمهاجرين".‏

واطلع مجلس القضاء الاعلى على اعترافات المتهمين الأربعة عشر، ومن الجدير ‏بالاشارة أن الإرهابيين جميعهم قد تزوجوا في ‏سوريا ولديهم أطفال ومنهم ‏من تزوج أكثر من مرة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.98
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك