التقارير

الشبق الجنسي العراق يُنعِش الاقتصاد الاذربيجاني


عبد الكاظم حسن الجابري
عاني العراق من عزلة تامة عن العالم, واصبح حلم السفر والسياحة لا يأتي حتى في المنامات, لصعوبة تحققه.
استعرت فترة العزلة هذه مع تسلم البعث للسلطة عام 1968, واشتد أوارها بعد تسلم صدام التكريتي لمقاليد الحكم في العراق, ليصبح البلد سجنا كبيرا, الخارج منه مولد, والداخل اليه مفقود, لم يفلت منه إلا القلة القليلة, وخصوصا بعد الانتفاضة الشعبانية عام 1991.
بعد التغيير عام 2003, والاطاحة بالبعث, تحرر العراق وانفتح على العالم, وتحسنت بشكل كبير الحالة المعاشية والاقتصادية لكثير من العراقيين, وبطبيعة الحال ولعدم وجود اماكن ترفيهية ومقاصد سياحية في العراق, اضطر كثير من المواطنين للبحث عن وجهات سياحية, تشبع الحاجة من الترفيه, وبنفس الوقت تكون متناسبة مع الحالة الاقتصادية للفرد.
بداية التغيير كانت الوجه للسياحة الدينية فقط, وكانت ايران بعتباتها المقدسة هي المقصد, وبنسبة اقل سوريا, ولكن مع تنامي دخل الفرد العراقي, وتغير بوصلة الاعتقادات –وهذا موضوع طويل له بحثه الخاص- ومع نشوء جيل شباب ما بعد التغيير, بدأت تنشأ فكرة السياحة الاستجمامية, والترفيهية والجنسية لدى الافراد, وكانت مصر ولبنان المقصد الجديد.
بسبب بعض التشدد العربي تجاه العراقيين, والتعامل معهم على اسس واعتبارات طائفية, صار البحث عن منفذ اخر, وكانت اذربيجان المقصد المريح للباحثين عن الراحة كونها تقدم سياحة واطئة الكلفة للمسافرين.
تعتمد اذربيجان على السياحة في اقتصادها كثيرا, وتُعد من البلدان المنفتحة, وتشكل الملاهي وصالات القمار فيها مصدر دخل كبير, اضافة الى طبيعتها الخلابة وحسن تعامل مواطنيها.
أًمَّ السياح العراقيون هذا البلد, وكانت الخدمات الجنسية التي تقدمها الحسناوات الآذرية مصدر تحفيز للباحثين عن اللذائذ الجسدية, وصارت اذربيجان مقصدا للشباب العراقي المتلهف لإطفاء غريزته بلحم ابيض وعيون خضراء وشعر اشقر.
نقل لي طبيب عراقي تخرج لتوه من كلية الطب, وكتعبير عن سعادته بالتخرج, وقبل ان يلتزم بالوظيفة, فقد قرر هو ومجموعة من اصدقاءه السفر الى اذربيجان, وقد صارحني بانه عزم على تجربة وفعل كل المتاحات في هذه البلد, وقال "دخلت إلى أحد النوادي الليلية, ووجدت جميع الحضور عراقيين, والاغنية التي عرضها الملهى هي اغنية عراقية, فقط الحسناوات التي تتراقص على خشبة مسرح الملهى هن اذريرات" ويكمل قائلا "لقد ندبت حظي كوني احسست انني في منطقة من مناطق العراق, ولما خرجت من الملهى صادفني رجل كهل عراقي وهو يسألني أين البنات؟ أين البنات؟ فقلته له باللهجة الشعبية "اطلع كَبل بوجهك".
هذا البذخ والصرف بسخاء, الذي قدمه السواح العراقيون, قد اثمر موردا دعم الاقتصاد الاذربيجاني, ما جعل أحدهم يقول متهكما "لماذا لا يفتحون ملاهي في العراق, ويحضرون الحسناوات بدلا من انفاق العملة الصعبة خارج البلد".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك