التقارير

الحكومة الجديدة.. العقوبات الأمريكية على ايران، الحشد الشعبي

725 2018-11-09

 ضياء المحسن
لم يكد رئيس الحكومة يقدم الكابينة الوزارية الى مجلس النواب للتصويت عليها، حتى وجد نفسه يواجه صعوبات كبيرة بسبب الخلافات الحادة بين الكتل السياسية، بسبب التنافس على اقتسام الحقائب الثمانية المتبقية من الكابينة الوزارية، بالإضافة الى إنطلاق الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية على الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وليس إنتهاءاً باستحقاقات الحشد الشعبي، والتي قالت الحكومة السابقة أنها ضمنتها في موازنة عام 2019، ولم تكن صادقة فيما قالته.
إذا هي صعوبات كثيرة على رئيس الحكومة أن يتعامل معها بحذر شديد، إذا ما اخذنا بنظر الإعتبار أنه مرشح تسوية؛ بمعنى أنه لم يكن مرشح كتلة بعينها، لكن مع ذلك فهو يمتلك قوة أكبر من ذلك، وهي كلمة المرجعية الدينية وصوت الشعب؛ اللتان لو استطاع رئيس الحكومة توظيفهما بصورة جيدة، لقلب الطاولة على الكتل السياسية، ولن يستطيعوا ان يحركوا بيدق واحد من بيادقهم التي يمتلكونها لساعة العسرة!
أولى صعوبات الحكومة هي الوزارات الأمنية، ومع الشد والجذب الحاصل بين الكتل السياسية، يمكن لرئيس الوزراء أن يمارس صلاحياته الدستورية، ليس في محاولة لجس نبض الكتل السياسية؛ بل هي لتوظيف الأدةات التي بين يديه والتي لن تستطيع الكتل السياسية ان تتغافل عنها، لو قام السيد عادل عبد المهدي بالحديث من خلال الفضائيات عمن يعرقل عمله، هناك سوف يجد ان الكل يتصاغر أمام موقف المرجعية الدينية وصوت الشعب؛ حتى من يعتقد أنه يمتلك الحظوة الأكبر في مجلس النواب.
الصعوبة الثانية والأخطر هي الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية على الجمهورية الإسلامية الإيرانية، والتي سيكون تأثيرها واضحا على الإقتصاد العراقي فيما لو التزمت الحكومة العراقية بهذه العقوبات كما فعلت الحكومة السابقة، ذلك لأن الإقتصاد العراقي يعاني من تهالك البنية التحتية في جميع مفاصله، لأسباب عديدة ليس اقلها شأنا هو قِدم المكائن التي تعمل في هذه المصانع، لذا فإن التزام الحكومة بمضمون الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية على إيران يعني إرتفاع معدل التضخم الى مستويات كبيرة اولا، وثانيا سوف تؤدي العقوبات الى إرتفاع سعر الدولار في السوق السوداء، بسبب الطلب الكبير عليه من سعي الإيرانييين للحصول عليه من السوق العراقي، ثم ان الميزان التجاري في التبادل بين العراق وإيران يميل لصالح الأخيرة، ومع انخفاض قيمة العملة الإيرانية نجد سكان محافظات وسط وجنوب العراق يتهافتون للسفر الى إيران للتبضع من هناك، بما ساهم بانخفاض التسوق من السوق العراقية وتكدس المواد لدى الباعة والتجار.
أخير يبدو ان السيد عبد المهدي يحاول إصلاح ما أفسدته الحكومة السابقة، وذلك من خلال إنصاف الحشد الشعبي في موازنة العام القادم، بزيادة رواتب ومخصصات هؤلاء المقاتلين أسوة بالقوات المسلحة الأخرى، والذي جاء تقديرا لتضحياتهم الكبيرة وصبرهم الذي فاق التوقعات، نتيجة إنخفاض الرواتب التي يتقاضونها قياسا بأقرانهم في القوات المسلحة.
اذا ما تمكن السيد عبد المهدي في التعامل مع هذه الصعوبات، سوف نرى إنطلاقة كبيرة للحكومة في التعامل مع بقية المشاكل، والتي هي أقل خطورة منها؛ مما يعني بالضرورة ان الحكومة تستطيع تنفيذ برنامجها الحكومي بسلاسة، يلمس المواطن أشياء كثيرى تتحقق في سبيل رفع مستواه المعيشي، وإنجاز كثير من المشاريع الخدمية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك