التقارير

هنري كسنجر: نبوءة أم تخطيط؟!


عبد الكاظم حسن الجابري

بتاريخ 27112011، صرح هنري كسنجر، لصحيفة ديلي سكويب المحلية الأمريكية، قائلا :"إن من لا يسمع، قرع طبول الحرب العالمية الثالثة فهو أصم"

أهمية هذا التصريح، تأتي من أهمية هذا الرجل، وتعمقة في الشأن السياسي لبلاده، أمريكا، فهو المحارب القديم، والذي تدرج، ليشغل منصب وزير الخارجية، عام 1973 إلى عام 1977، كما أنه شغل مناصب عدة، كمستشار الأمن القومي في عهد الرئيس نكسون، كما له معرفة بشؤون الشرق الإوسط، إذ "لعب دورا بارزا، في السياسة الخارجية للولايات المتحدة، مثل سياسة الإنفتاح على الصين، وزيارته المكوكية بين العرب وإسرائيل، والتي إنتهت بإتفاقية كامب ديفد، عام 1978" كما عينه الرئيس بوش الإبن، رئيسا للجنة المسؤولة عن التحقيق، في أسباب هجمات الحادي عشر من ايلول 2001.

يشرح كسنجر؛ في مقابلته، الآلية التي ستقود لهذه الحرب المزعومة، حيث يقول في المقابلة مع الصحيفة " لقد أبلغنا الجيش الأمريكي، أننا مضطرون لإحتلال سبع دول، في الشرق الأوسط، نظرا لأهميتها الإستراتيجية لنا، خصوصا إنها تحتوي على البترول، وموارد إقتصادية مهمة أخرى، ولم يبق إلا خطوة واحدة، وهي ضرب إيران، وعندما تتحرك الصين وروسيا من غفوتيهما، سيكون الإنفجار الكبير، والحرب الكبرى، التي لن يكون فيها إلا منتصرا واحدا، وهي أمريكا، ومعها إسرائيل، وتشكيل الحكومة العالمية الواحدة، وسيكون على إسرائيل، القتال بكل ما أوتيت من قوة، وسلاح، لقتل أكبر عدد ممكن من العرب، وإحتلال نصف الشرق الأوسط".

نبوءة كسنجر؛ يبدو أنها بدأت تأخذ مسارها، في أرض الواقع، فأغلب دول الشرق الأوسط الآن، محتلة من قبل التنظيمات الإرهابية، وهذه التنظيمات معروفة النشأة، والتبعية، وليس لهذه التنظيمات، إلا هم واحد، هو قتل أكبر عدد من الناس، ومحاولة السيطرة على منابع الموارد الإقتصادية، كآبار النفط، والمصافي، والسدود، ومصادر المياه.

وجود المنظمات الأرهابية، الصديقة "التابعة" لإسرائيل، بالقرب من إيران، وبالقرب من مصالح روسيا، وقيام حلف شكلي، بقيادة أمريكا، بحجة محاربة داعش، حفز في الطرف المقابل، محور الممانعة، لترتيب اوراقه،ِ والدخول في تحالف معلن، تكون له بصماته على الأرض.

دخول روسيا بثقلها في سوريا، وتصريحها بإستعدادها التدخل في العراق، وكذلك الإنباء الواردة، عن تحرك بري إيراني في سوريا، وإستعداد الصين، التي لها إتفاقيات عسكرية مع روسيا، وتهيؤ كوريا الشمالية، كلها دلالات، تؤشر على إن المنطقة، مقبلة على كارثة كبرى، وإن منطقة الشرق الأوسط، تجلس الآن على فوهة بركان، منتظرا الشرارة التي ستفجره.

ويبقى السؤال! هل إن كلام كسنجر، كان مجرد قراءة أحداث، أم هو تخطيط مسبق؟!.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
مواطن : ان تنصروا الله ينصركم مسدد ومؤيد ان شاء الله ...
الموضوع :
عبد المهدي: لن نسمح باية املاءات اميركية تخص أي ملف بما فيه العقوبات على ايران
مواطن : المقالات الاخيرة فيها نفس اقوى من باقي المقالات سلمت يداكم ...
الموضوع :
ما هذرت به هيذر..!
nina gerard hansen : السلام عليكم . ارجو ايصال صوتي الى فخامة السيد رئيس الوزراء المحترم في احد الايام شاهدت حلقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك