التقارير

اصدقاء الموت.. "عراقيون" اناملهم تتلاعب مع الـ" C4" واطنان الـ" TNT".. أحدهم فكك 10 عبوات بـ"ملعقة طعام" !


مع اولى نسمات الصباح، بدأت الارتال تتقدم ضمن محاور متعددة، وهي تتوغل في عمق تلال حمرين الوعرة في أطراف محافظة ديالى، لتعقب خلايا داعشية تم رصدها من قبل مفارز استخبارية التي اصبحت على قدرة عالية في المتابعة وجمع المعلومات خاصة بعد تحقيق اختراقات مهمة.

لم تكن تغطية عمليات تعقب داعش في حمرين بالأمر اليسير، في ظل تضاريس معقدة، تتطلب تخلي القطعات العسكرية عن الاليات والسير لمسافات طويلة، قد تصل احيانا الى أكثر من 10 كم في وديان ومنخفضات خطرة للغاية، كونهم يواجهون عدواً شرساً للغاية، حيث يصنع الكمائن في كل مكان ويعتمد بقوة على العبوات والالغام في استهداف المفارز الراجلة.

عملية التقدم صوب الاهداف تتطلب دقة في اختيار المسارات للمفارز الراجلة، تكون في مقدمتها عناصر مكافحة المتفجرات باعتبارهم الطليعة المتقدمة دوما لفتح الطرق وتأمينها عن بعد، خشية وجود عبوات او الغام تؤدي الى وقوع خسائر بشرية ومادية في صفوف القوات المتقدمة.

 عملية ابطال عبوة او لغم تستغرق وقتا يصل احيانا الى نصف ساعة او دقائق في بعض الاحيان اعتمادا على نوع العبوة لكن هناك عبوات تكشف عن كمين لعبوات اخرى والبعض منها مرتبط بما يعرف بالمساطر وهي اداة التفجير عن بعد.

 احمد حسن أحد خبراء المتفجرات لم يكن يحمل ادوات دقيقة او حتى ارتداء ملابس واقية بل قطعة حديد صغيرة وقاطعاً للأسلاك وهو يسير ببطء وعينيه تتابع بدقة متناهية اي تغيرات في التربة لأنها بداية معرفة إذا كان تحتها عبوة او لغم ارضي".

وقال حسن في حديث لـ(بغداد اليوم) وهو يبتسم "نحن اصدقاء الموت لا نخشاه ابدا بل العكس، لأن من يفكر لحظة به سيفقد التركيز وتحدث مشكلة".

واضاف حسن، أن "مهنتنا تختلف عن كل مهن الارض انها مهنة الفرصة الواحدة، لذا فان اي خطا سيعني النهاية"، مبينا أن "اغلب المهام قد تؤدي الى الوفاة كوننا نعمل مع متفجرات خطرة جدا يمكنها ان تفتت جسدنا وتحوله الى اشلاء متناثرة".

اما كاظم الشمري وهو خبير متفجرات فأوضح لـ(بغداد اليوم): "أني عملي متنوع فأن افكك العبوات والالغام واحياناً أفكك السيارات والمضافات التي تضم اطناناً من المتفجرات"، لافتا الى انه "يفكر أحيانا، في ما سيحدث له لو انفجرت احدى العبوات في وجهه"، ثم يصمت فجأة بعدها يقول: "افرح كثيرا عندما اشعر بأني نجحت في مهمتي وامنت رفاقي من خطر قاتل".

 

واشار الشمري الى ان "العمل في فرق مكافحة المتفجرات ليس عادي وخطورته تبقى على الدوام، لذا على من يعمل بهذه الفرقة ان يكون دقيقاً للغاية، لاسيما في عملية مثل تفكيك عبوة تزن نصف كغم او مفخخة تحوي طن من المتفجرات".

الشمري الذي اصيب قبل أشهر اثناء معالجة احدى العبوات الناسفة في تلال حمرين، أشار الى إن "احد رفاقه الذي استشهد قبل ثلاثة اعوام تمكن من تفكيك كمين لداعش يتألف من عشرة عبوات ناسفة، باستخدام (ملعقة طعام)، موضحاً ان "الكمين تم تهيئته من قبل التنظيم لاستهداف مفارز امنية مشتركة".

اما الرائد محمد التميمي فقد بين ان "فرق معالجة المتفجرات سواء من الشرطة او الجيش او الحشد الشعبي تلعب ادوار مهمة جدا في العمليات العسكرية فهي طلائع القوات المتقدمة نحو اهدافها".

واضاف التميمي، انه "لو انفجرت كل العبوات والالغام التي في طريقنا لكان عدد الضحايا كبير جدا، بالإضافة الى ان خبراء المتفجرات أنقذوا احياء وقرى كاملة من متفجرات التنظيمات المتطرفة خلال عمليات التحرير ولولاهم لتحولت كلها الى ركام".

من جهته قال المتحدث الاعلامي باسم شرطة ديالى العقيد غالب العطية، لـ(بغداد اليوم)، أن "خبراء المتفجرات هم الفدائيون الذين لهم صولات لا تنسى في دعم القوى الأمنية"، مؤكداً ان "الكثير منهم قدموا ارواحهم من اجل مواجهة الارهاب وتحرير المدن والقصبات".

واضاف العطية، أن "القيادة تقدم لهم كل الدعم وساهمت في تامين الكثير من الادوات والاجهزة المتطورة لتقليل معدلات الخطورة في عملهم لكن اغلب الاحيان تتطلب معالجة العبوات او السيارات او الاحزمة الناسفة تدخل مباشر من قبلهم وهنا تكون الشجاعة حاضرة في حسم الموقف".

وتابع، ان "خبراء المتفجرات في شرطة ديالى لديهم خبرات متراكمة في تفكيك كمائن داعش والتعرف على انواع عبواته وابطال مفعولها"، لافتا الى ان "قيادة الشرطة كرمت الكثير من خبراء المتفجرات لمواقفهم البطولية في عمليات التحرير والعمليات العسكرية الاخرى التي تنفذ بين الحين والاخر"

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك