التقارير

وكالة انباء براثا ترصد مضار وفوائده البيع بالتقسيط في ظل الوقت الراهن

2110 15:45:00 2008-01-04

احمد الحلفي

هي طريقة ليست بالجديدة بل قديمة جاءت نتيجة ظروف اقتصادية مر بها العراق في فترة واستمرت لغاية الان ، والغريب ان هذه المهنة لا تريد الانقراض بل الاستمرار لما فيها من فائدة سواء للبائع او المشتري هذا من جانب ، وجانب اخرى هي فرصة من فرص العمل التي يمارسها العديد من طبقات المجتمع ، ولا تقتصر هذه المهنة على الرجال بل والنساء ايضا .

ولا يشمل هذا البيع نوعية معينة من السلع او البضائع بل على كل شيء يخطر في بال المشتري ولهذا فقد انتشرت هذه الطريقة بشكل كبيرة جدا في الاحياء والمناطق السكنية وداخل المنازل.  وبما ان البيع بالتقسيط او الاجل يبدأ بتاجر الجملة فقد كانت لـ (وكالة انباء براثا) هذه الجوالة مع تجار الجملة في ميسان :

السيد رافد الربيعي بائع جملة كماليات وملابس قال: ان البيع بالاجل مثلما له فوائد له مساوئ وهي اكثر ، من حيث تأخير التسديد فنحن وجراء هذا التأخير نخسر كثيرا فمثلما تعلم ان السوق غير ثابت في صعود وهبوط وهذا بالتالي يؤدي الى فقدننا بائع مفردا او اثنان او اكثر . وحول الاستفادة من هذه الطريقة قال : هي للطرفين فهناك طبقات كثيرة لا تستطيع شراء اغلب البضائع نقدا فتعتمد طريقة البيع بالاجل وهذا مما يسهل عملية اقتناء اكثر من حاجة في وقت واحد ، وهناك نقطة اخرى هي ان الكثير من النساء لا يخرجن الى السوق للتبضع فتقوم تلك (البائعة) بتسهيل امرهن وجلب الكثير من البضائع الى داخل المنازل لو بأسعار مرتفعة.

وحول المقترحات في انشاء جمعيات استهلاكية او ما شابه ذلك قال : بعد ان شحة البضائع في بغداد قمنا بالاستيراد من خارج العراق وهذا مما وفر لنا منافذ كبير وباسعار اقل وهذا يساعد كثيرا في تجهيز او فتح تلك الجمعيات ، وهنا ومن هذا الباب احب ان اقول على الدولة ان توفر تسهيلات مصرفية وبسب اقل مما هي عليه الان لنا لكي نتمكن من استيراد البضائع وبمختلف مناشئها وأنواعها.

السيد عمار خضير بائع اجهزة كهربائية قال: انا لا اتعامل بهذه الطريقة نهائيا لما تجلبه من خسارة كبيرة للتاجر فقط وذلك بسبب اختلاف الاسعار او التاخير عن التسديد ، نعم هناك تجار يعملون وفق هذه الطريقة وقد استفادوا استفادة كبيرة من ناحية اختلاف السعر (سعر البيع).

وحول الفائدة قال: الفائدة برأيي هي للمواطن الذي يرغب باقتناء البضائع المختلفة وهذا مما يسهل عليه الكثير من ناحية عدم الدفع نقدا بل بالاجل، ومن جانب قد وفرت هذه الطريقة الكثير من فرص العمل ونحن وكما تعلم لدينا الكثير من العاطلين عن العمل بحيث نرى كثرة المحلات في الاحياء والمناطق او داخل المنازل، وبالمقابل هي فائدة للتاجر ايضا من ناحية تحميل البضائع اسعار اعلى مما هي عليه.

السيد خالد زكي صائغ : الفائدة للطرفين مثلما هناك مضار للطريفن ايضا، والفائدة تتمثل بالنسبة للمواطن ومن باب تسهيل امره وللتاجر صرف بضاعته، اما المضار فهي كثير وبما اننا نتعامل مع النساء فان مشاكلنا اكثر لاننا لا نستطيع ان نفعل شيء ازاء تأخير التسديد عن الموعد المقرر،.وعن تحميل البضاعة قال اني لا احمل بضاعتي ابدا وهو ما معروف عني في السوق وهذا مما جعل الكثير من (البائعات) يتعاملن معي. و بالنسبة لهذه المهنة او الطرقة في البيع اراها قد قلت بالوقت الحاضر بسبب الوضع الامني غير المستقر في بغداد وقلة البضاعة المتوفرة.

من جانب اخرى حدثنا احد اعضاء الاتحاد العام للتعاون والذي يضم العديد من الجمعيات التعاونية الاستهلاكية والإنتاجية والإسكانية والطبية قائلا : في السابق كان هناك عدم من قبل الدولة لهذه الجمعيات ولكن الان لا يوجد مما جعلنا نعتمد على انفسنا وبعض التجار في تزويد تلك الجمعيات واستمرار عملها ، فهناك الجمعيات الاستهلاكية والتي فيها مختلفة الاجهزة ، والجمعيات الانتاجية التي تعتمد على تشغيل بعض العاملين والعاملات في انتاج الملابس بمختلف الانواع، وايضا لدينا الجمعيات الاسكانية والطبية. والهدف من هذه الجمعيات هو خدمة المواطن عن طريق بيع تلك المواد وبالتقسيط (اربعة او ستة) مراحل ، وهذا البيع يشمل الموظف وغير الموظف الذي يجلب لنا كفيل فقط. واخيرا املنا ان تعيد الدولة حساباتها وان تدعم من جديد تلك الجمعيات لما توفره للمواطن وباسعار منخفضة وبالتقسيط.

اخيرا التقينا السيد عبد الزهرة كطافة بائع احذية جملة والذي قال : ان البيع بالاجل قد فتح منافذ للعمل للكثير وهذا مما جعل تجارة البيع بالجملة في المحافظة رائجة ، وبالنسبة للفائدة فهي لعدة اطراف وليس لطرف واحد ، فلاول هو المواطن والثاني هو بائع المفرد والثالث هو التاجر وهناك من يشتري من بائع المفرد ويبع داخل المنازل وبهذا قد استفدت شريحة اكبر، اما المضار فهي تتمثل في البيع اذا كان بالدولار فلا يوجد أي مضار ولكن اذا حول هذا البملغ من الدولار الى العراقي فهنا مضار كبيرة بسب اختلاف سعر الصرف، هذا من غير التأخير في التسديد في بعض الاحيان.

وحول المقترحات في انشاء جمعيات استهلاكية قال : اننا نتمنى ذلك ولكن على الدولة ان تساعد التاجر من حيث توفير التسهيلات المصرفية وبروتين اقل وفائدة بسيطة حتى نستطيع ان نوفر مختلف البضائع وبذاك نستطيع ان نفتح جمعيات ونمدها بالكثير من البضائع والسلع

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك