التقارير

الأردن تاريخ حافل بالتعديلات والاستقالات


التعديل الوزاري الذي شهدته الحكومة الأردنية يوم الاثنين 4 يونيو هو الـ18 منذ تولي العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني سلطاته الدستورية عام 1999.

رئيس الحكومة المستقيل هاني الملقي أجرى 6 تعديلات على حكومته منذ تشكيلها في سبتمبر من العام 2016، قبل أن يقدم استقالته يوم الاثنين ليخلفه عمر الرزاز

وكان آخر تعديل أجراه رئيس الوزراء المستقيل في الـ25 من فبراير 2018، حيث شمل 9 حقائب بينها وزارة الداخلية.

وكانت عمان وعدد من المدن الأردنية قد شهدت منذ مطلع العام الحالي تظاهرات احتجاجا على الإجراءات الحكومية، بعد أن قررت الحكومة الأردنية فرض ضرائب جديدة على العديد من السلع والمواد بهدف خفض الدين العام البالغ نحو 35 مليار دولار، خاصة وأن الأردن  الذي يعاني شحا في المياه والموارد الطبيعية،يستورد 98 بالمئة من احتياجاته من الطاقة.

التحوير الأخير والاستقالة الجماعية لحكومة الملقي، سرعتها الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها البلاد رفضا لمشروع قانون ضريبة الدخل والسياسة الاقتصادية للحكومة.

وبالرغم من استقالة الحكومة وتولي الرزاز دفة تشكيل حكومة جديدة، إلا أن الاحتجاجات في الأردن تواصلت خاصة في عمان ومختلف محافظات المملكة، وتشهد منطقة "الدوار الرابع" حيث مقر الرئاسة تطويقا أمنيا كثيفا.

وخرج آلاف الأردنيين في شوارع العاصمة عمان وفي البلدات الرئيسية، في استمرار لاحتجاجات بدأت الأربعاء الماضي.

واتسع نطاق الاحتجاجات، في اليومين الأخيرين بعد أن رفض الملقي سحب مشروع قانون يرفع ضريبة الدخل، والسياسيات الاقتصادية للحكومة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
المهندس محمد علي الاعرجي
2018-06-05
الاردن اضاع البوصلة وحانت ساعة الحساب ودفع ثمن دماء الشهداء واليتامى والارامل والخراب الذي حصل في العراق وسوريا على يد قطعان البهائم من لقطاء القاعدة وداعش الذين كانت تشرف عليهم وتدير اعمالهم غرفة الموك في عمان والتي كان يعمل فيها ضباط من السي اي اي والموساد والاتراك والسعوديين والقطريين والاردنيين وقبلها كان الاردن قد شرع حدوده امام افواج الانتحاريين للدخول الى العراق بحجة مقاومة الاميركان وقت كان الزرقاوي الاردني امير تنظيم القاعدة في العراق . اذن لابد لعدالة السماء ان تتحقق عاجلا ام اجلا ولابد لكل من شارك في حفلات اراقة دماء العراقيين ومن رقص على جراحهم ولم يراعي حرمات الله ان يعلم ان ساعة دفع الثمن قد حانت ولات مندم .. والا سيشك الناس في عدالة السماء وهم يرون القاتل يبني ويعمل ويأكل من دماءهم دون رادع . انتهى عمل غرفة الموك قسريا ورغم انوف اصحابها حينما هبت طلائع الحشد الشعبي والمقاومة في العراق وسوريا وافشلت المشروع الصهيووهابي والذي اريد له ان يكون بابا لصفقة او صدمة القرن .. اذن لم يعد بعد اليوم داع للاستمرار باشباع افواه الجياع من الارانب في الاردن من ميزانية سلمان الخاوية فقد امحلها ترامب عن بكرة ابيها وكذا الحرب العدوانية على اهل اليمن . حلت الفرقة بين الاصحاب المجرمين وتشظى حلف الشيطان ووقع الخلاف بين التركي والسعودي وبين السعودي والقطري فبات الجميع يبحث عن جبل يعصمه من تهمة الارهاب ودعم الارهاب على قدر التنازل والتذلل ودفع المليارات لترامب والتمسكن على ابواب نتن ياهو عله يحمي زعماء دول الموز من السقوط المروع ولو بعد حين ولكن هيهات .. فالامور تسير نحو موجة دامية من الصراعات والثأر ستطيح برؤوس هؤلاء المجرمين الذين عاثوا خرابا وتقتيلا بشعوب العراق وسوريا وليبيا واليمن والبحرين وافغانستان وغزة خصوصا اذا ما علمنا ان ترامب راحل وعن قريب جدا وفلسطين والقدس ستشعل حرارة في صدور المسلمين لن تبرد حتى ينتهي عصر الطغاة الجبناء قبل ان يتم القصاص من الصهاينة . اقول لثلة اللصوص ممن سرق اموال العراق الذين اختاروا عمان موطنا لهم ان السيل الجارف قد لاح فاستعدوا لمشهد ضياع اموالكم واعراضكم كي تكون حسرة في قلوبكم وتعلموا ان الله حق .
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك