التقارير

دعوات لقطع العلاقات ووقف امدادات النفط وطرد الشركات التركية


 صعّدت جهات سياسية واعلامية عراقية ، الاثنين، خطابها ضد تركيا على خلفية أزمة المياه الأخيرة، حيث طالب البعض منهم العالم بوقفة "جادة" ضدها، فيما دعا آخرون إلى قطع العلاقات وغلق انبوب النفط الناقل الى ميناء جيهان التركي , وطالب اخرون بطرد الشركات التركية العاملة في العراق ومنع دخول البضائع التركية اليه كعقوبات رادعة في حال استمرت في منع تدفق المياه اليه . 

وفي بيان لمكتبه، نقلته مواقع محلية، فإن رئيس تحالف "الفتح" هادي العامري اجتمع الأحد، مع سفراء 19 دولة في العراق، وبحث معهم "أزمة المياه التي حدثت بعد تشغيل سد إليسو التركي"، مطالبا "المجتمع الدولي بوقفة جادة وحقيقية تجاه تركيا وممارساتها ضد بلاد الرافدين".

وبحسب البيان، فإنه التقى سفراء (اليابان، أمريكا، بريطانيا، روسيا، الصين، إيطاليا، البرازيل، أستراليا، فرنسا، السويد، إسبانيا، هولندا، صربيا، نيوزيلندا، فنزويلا، رومانيا، كرواتيا، بلغاريا، كندا) بمكتبه ببغداد.

ونقل البيان عن العامري قوله إن "العراق القوي منفتح على الجميع عدا (الكيان الصهيوني) ويرحب بكل من يقف معه"، مشددا على "رفضه التدخل في الشأن العراقي الداخلي من أي دولة".

من جهتها، قالت النائب زينب الخزرجي عن ائتلاف دولة القانون، إن الحكومة العراقية حتى الآن لم تتخذ أي إجراءات بخصوص شح المياه الذي يمر به البلد.

وقالت الخزرجي في بيان لها: "إننا لم نر أي إجراءات حقيقية غير البيانات والاستنكارات وطلبات التأجيل المقدمة للجانب التركي لملء سد إليسو خلال الفترة الحالية وهذا ليس حلا وإن تركيا ستقوم بملء السد عاجلا أم آجلا".

وأضافت أن "تركيا ستتعامل مع العراق وفق مبادئ الماء مقابل النفط خلال الفترة المقبلة"، مشددة على ضرورة "التعامل مع تركيا وفق القوانين الدولية كافة وتقديم شكوى ضدها وقطع العلاقات التجارية والاقتصادية وطرد السفير التركي للضغط عليها من أجل إعطاء حصة العراق المائية".

ويشهد العراق، وضعا غير مسبوق في انخفاض منسوب المياه في نهر دجلة، حيث بثت وسائل إعلام محلية ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مشاهد تظهر نسبة الجفاف التي تعرض لها النهر خلال الأشهر القليلة الماضية. 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك