التقارير

معارض لال سعود : السعودية خائفة من رفع العراق لدعوى قضائية ضدها فسارعت لرشوة مسؤولين لاسكاتهم


 انتقد المعارض السعودي د. عبد السلام خاشقجي التقارب السعودي العراقي متهما السعودية بتقديم رشاوي لمسؤولين في الحكومة العراقية للتغاضي عن جرائم الدواعش السعوديين في العراق و ليمتنع العراق عن رفع دعوى قضائية ضد السعودية في المحكمة الدولية .

و قال خاشقجي في تدوينة في حسابه بتويتر رصدها الواقع السعودي: “اذا رفع العراق دعوى قضائية  ضد السعودية وقدم  الدواعش  المقبوض عليهم في معارك الموصل والفلوجة الى المحكمة الدولية سيكسب العراق على الاقل  الف مليار  دولار تعويض “.

 

 

و أضاف خاشقجي في تدوينة أخرى: “سبب التقارب السعودي  العراقي بعد الانتصارات على داعش وتحرير #العراق هو الخوف من ان  ترفع حكومة #بغداد دعوى ضد ال سعود  وتطالبهم بتعويض استطاع ال سعود وفي فترة قليلة خداع العراقيين وحكومتهم  وكذبة بناء ملعب تم اعطاء اكثر من 400 مليون دولار لمسؤلين شيعة حتى  يكسبوا سكوتهم”.

 

 

و تابع في تدوينة ثالثة: “40% من الشعب المسعود تحت خط الفقر وامس سلمان يتبرع لبناء ملعب بقيمة مليار دولار في بغداد ومحمد بن سلمان قدم للسيسي دعم مليارين دعم في (الانتخابات) القادمة واليوم في #بريطانياربما جاء ليشتري ساعة بيج بن ويهديها الى بن زايد!! #ولي_العهد_في_بريطانيا”

 

 

ونشرت مجلة “الإيكونومست” البريطانية، تقريرا تناول العلاقات السعودية العراقية واستثمارات السعوديين في بلاد الرافدين، ومدى تأثيرها على علاقات بغداد مع الجارة الشرقية طهران. 

وقالت المجلة في تقريرلها نشر الخميس  إن الصراع الإقليمي بين المملكة العربية السعودية وإيران دخل مرحلة جديدة، حيث بدأت الرياض في استخدام قوتها الناعمة ب‍العراق.

وجاء في تقرير “الإيكونومست” البريطانية، أنه مثل أيام مضت قبل عقود عاد السعوديون مرة أخرى إلى جنوب العراق، حيث تضع المملكة اللمسات الأخيرة على قنصليتها في مدينة البصرة.

وترى المجلة أنه قبل غزو صدام حسين للكويت في عام 1990، كان الخليجيون العرب يحتفلون على ضفاف نهر “شط العرب” جنوبي العراق، مشيرة الى أن كثيرين منهم قد امتلكوا فيلات ومزارع حول البصرة وتزوجوا من عراقيات.، وبعد ثلاثة عقود من القطيعة يبدو أنهم قرروا العودة.

وأشارت الإيكونومست إلى أن عشرات الشعراء السعوديين سافروا الشهر الماضي إلى مدينة البصرة من أجل حضور مهرجان دبي، لافتة الى أن الخطوط الجوية بين السعودية والعراق عادت ايضا للعمل مرة أخرى، حيث وصل عدد الرحلات إلى 140 شهريًا. 

وتابعت المجلة البريطانية، أن الشركات السعودية بدأت في افتتاح مكاتب لها في بغداد، وبينها شركة “SABIC” عملاق البتروكيماويات. 

وذكّرت المجلة ب‍مؤتمر الكويت لاعمار العراق خلال الشهر الماضي، حيث تعهد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، بتقديم نحو مليار دولار إلى بغداد كقروض إلى جانب 500 مليون دولار من أجل إعادة بناء العراق بعد مرحلة الحرب ضد تنظيم “داعش”الارهابي

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد زار الرياض في 19 يونيو/حزيران الماضي والتفي بالملك سلمان واتفقا على تشكيل مجلس تنسيق مشترك لتعزيز مستوى العلاقات بين الدولتين ورفعها إلى آفاق ومجالات جديدة.

وتناقلت وسائل الإعلام السعودي قرار فتح معبر عرعر الحدودي بين السعودية والعراق أمام حركة التجارة للمرة الأولى منذ 30 عامًا، ليتقرر بعدها تشكيل لجنة تجارية مشتركة بين البلدين، وتساءل مارزايات عن سر هذا التقارب المفاجئ، الذي يمكن وصفه بأنه تحول في سياسة دولة كبيرة مثل السعودية.

ورأى مارزايات إن السر وراء ذلك هو أن السعودية تأمل بتقاربها مع العراق أن أن تحد من النفوذ الإيراني في المنطقة، وأتت زيارة زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر للسعودية ولقائه بالأمير بن سلمان كأحد أوضح مظاهر التقارب بين الدولتين وتحول السياسة السعودية.

يشار إلى أن ميرزايان يرى أن هذا التقارب تم تناوله بشكل متباين داخل المجتمع الشيعي العراقي، كما أن وجهات النظر حول تطور العلاقات مع إيران تباينت في المجتمع الشيعي العراقي، فبينما يشيد الشيعة من الطبقة الوسطى من المدن الكبرى و بغداد بالتقارب بين العراق وايران فان القوميين العرب فى جنوبى العراق مازالوا يتذكرون الحرب الإيرانية العراقية المدمرة التي استمرت في الفترة ما بين 1980-1988.  

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
امل حسن علي : تحية طيبة اني حفيدة المتوفية المرحومة ملوك حمودي تبعية ايرانية .ارجو مساعدتي ﻻعتبارها شهيدة حسب الشروط القانونية ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
سعدعبدالعزيزعلي الشوهاني : ارجوا من حظرتكم الصدق مع التعامل مع المواطنيين وأنا واحد منهم وأتمنى الحصول على قرض الاحلام لكي ...
الموضوع :
مصرف الرشيد: 200 مليون دينار سلفة لشراء سكن عبر النافذة الاسلامية !!! والمستفادون منه حماية رافع العيساوي وموظفوا المالية
عبد العزيز الجمازي الاعرجي : الله يحفظ الشيخ جلوب هذا غير مستغرب من هذا السيد الجليل ومن عشيرته البصيصات الاعرجية الحسينية الهاشمية ...
الموضوع :
عشيرة البصيصات والخطوة الفريدة المشرفة
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
فيسبوك